الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بسبب عدم تحديد آلية لمراقبة الالتزام بها أمام المجتمع الدولي...»منظمات المجتمع المدنـي« تحذر من تعرض »اتفاقية مكافحة الفساد« للاخفاق

تم نشره في الجمعة 15 كانون الأول / ديسمبر 2006. 03:00 مـساءً
بسبب عدم تحديد آلية لمراقبة الالتزام بها أمام المجتمع الدولي...»منظمات المجتمع المدنـي« تحذر من تعرض »اتفاقية مكافحة الفساد« للاخفاق

 

 

البحر الميت - الدستور -
حسين العموش ودينا سليمان
حذرت منظمات المجتمع المدني من تعرض اتفاقية مكافحة الفساد الدولية للاخفاق بسبب عدم توصل الدول الاطراف في الاتفاقية الى اتفاق حول تحديد الية للمراقبة والتهرب من التزاماتها أمام المجتمع الدولي.
وعبرت في بيان صحفي صادر عن مجموعة اصدقاء الاتفاقية الاممية من منظمات المجتمع المدني أمس تزامنا مع اختتام المؤتمر الاول للدول الاطراف في اتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الفساد عن أسفها لفشل الاتفاقية مع أول عقبة تعترضها. وتتكون مجموعة أصدقاء اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد من منظمات المجتمع المدنـي من أكثر من 40 منظمة غير حكومية من 30 دولة من المتحمسين للتنفيذ الكامل للاتفاقية.
وصرح ناشطون فى مكافحة الفساد بأن أهم اتفاقية عالمية ترسخ مبادئ مكافحة الفساد فى العالم تتعرض لخطر الإخفاق من أول عقبة تعترضها أثناء عقد مؤتمر الدول المشاركة في الاتفاقية هذا الأسبوع.
وجاء في البيان: كان من المفترض أن يتفق المؤتمرون على تتبع قيام الحكومات بالوفاء بوعودها ووضع آليات مكافحة الفساد إلى حيز التنفيذ والتى بدونها لا يمكن للاتفاقية الدولية التي ترسخ مبادئ مكافحة الفساد أن تكون ذات فاعلية.
تشكيل لجان
وأضاف البيان: باقتراب المؤتمر من انتهاء أعماله التي بدأها منذ أسبوع لم تتفق حكومات الدول المشاركة على أكثر من تشكيل بعض اللجان لمناقشة وضع آليات للمراقبة على مدار العام القادم.
وقال فينست تان من شبكة الشفافية والمحاسبة الدولية من الفلبين ''إن تأجيل قرارات رئيسية تتعلق بتنفيذ الاتفاقية إلى شهر كانون الثاني من العام المقبل من الأمور المحبطة للغاية لافتا الى الفشل فى تحويل الكلمات إلى أفعال ليس إلا خيانة لملايين الناس حول العالم ممن يعيشون فى فقر كبير نتيجة للآثار المدمرة للفساد فى دولهم'' وتعطي اتفاقية مكافحة الفساد التي وقعت عام 2003 ودخلت حيز النفاذ فى شهر ديسمبر 2005 الغطاء القانونـي الذى يجرم الرشوة على مستوى العالم ويسهل من عملية استرداد الدول لأصولها المنهوبة والأموال التى يتم غسيلها عبر القارات، كما تجبر هذه الاتفاقية الدول الموقعة على منع الفساد والرشوة داخل هذه البلدان.
على أن المفاوضات الحقيقية للاتفاقية والتى دارت على مدار عامين لم تستطع التوصل إلى اتفاق على وسيلة لمراقبة وفاء الحكومات الموقعة بوعودها وتحويل الكلمات إلى حيز التنفيذ علما بأن هذا القرار (بشأن إن كان من الضروري أن تقوم الحكومات بذلك) تم تأجيله إلى هذا المؤتمر وسيتم تأجيله حتى المؤتمر الثانـى للدول الموقعة على اتفاقية مكافحة الفساد فى جاكرتا بأندونسيا كانون الثاني العام المقبل.
مكافحة الفساد
وقام رؤساء الحكومات ومسؤولون رفيعو المستوى من 80 دولة بمناقشة اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد فى أول اجتماع للدول الموقعة على الاتفاقية فى البحر الميت فى الأردن فى الفترة من 10 إلى 14 كانون الاول الحالي. وقالت جيليان دل من منظمة الشفافية الدولية ان من الجيد أن تعترف حكومات الدول الموقعة على الاتفاقية أن يكون لديها الوسائل التى توضح إن كان شيئا ما قد تم بشأن مكافحة الفساد مشيرة الى انها ستكون ضربة قاسمة للمؤتمر والاتفاقية إن كان هذا هو القرار الوحيد الذى تتوصل إليه الحكومات المشاركة''.
وأضافت: ''نحتاج أن نرى عملا واضحا بشأن المتابعة خلال العام المقبل حتى يمكن أن ندخل الحياة فى اتفاقية مكافحة الفساد''.
ودعا الناشطون فى مجال مكافحة الفساد من هيئة أوكسفام البريطانية وهيئة الشفافية الدولية إلى إنشاء نظام متابعة يقيس جهود الحكومات لمكافحة الرشوة والاختلاس.كما طالبت هذه الهيئات من الحكومات حماية من يرشدون عن قضايا الفساد والذين غالبا ما يكونون ضحايا لكشفهم عن جرائم الفساد.
يذكر ان هناك العديد من الاتفاقيات لمكافحة الفساد تقدمت بها جهات مثل الاتحاد الافريقى ومنظمة التعاون الاقتصادى والتنمية ومنظمة الدول الأمريكية ولكن اتفاقية الأمم المتحدة هى أول اتفاقية يتم تبنيها دوليا، وقامت 140 دولة بالتوقيع عليها وصدقت عليها 80 دولة حتى اليوم.
ويقدر البنك الدولى بأن هناك أكثر من تريليون دولار تدفع سنويا كرشاوى ومثل هذا المبلغ يتم غسيله فى بنوك ومؤسسات دولية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش