الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حاضر في الكرك حول الدفاع المدني بين الحاضر والمستقبل * المساعيد: 94066 حادثا نتج عنها وفاة 1783 شخصا عام 2005

تم نشره في السبت 5 آب / أغسطس 2006. 02:00 مـساءً
حاضر في الكرك حول الدفاع المدني بين الحاضر والمستقبل * المساعيد: 94066 حادثا نتج عنها وفاة 1783 شخصا عام 2005

 

 
الكرك - الدستور - منصور الطراونة وصالح الفراية: أكد اللواء الركن عواد المساعيد مدير عام الدفاع المدني ان جهاز الدفاع المدني الذي تأسس منذ عهد الامارة كان هدية من المغفور له جلالة الملك الحسين طيب الله ثراه عندما اصدر أمره السامي عام 1956 بإيجاد دفاع مدني منظم وحديث يستطيع التعامل مع الكوارث بشتى أنواعها وحماية المدنيين منها لافتا الى ان اول قانون للدفاع المدني صدر عام 1959 حيث تشكلت بموجبه ادارة الدفاع المدني كدائرة مستقلة.
واوضح المساعيد خلال المحاضرة التي القاها في قاعة الكرك التراثية بدعوة من الجمعية التعاونية للمتقاعدين العسكريين لمحافظة الكرك بعنوان (الدفاع المدني بين الحاضر والمستقبل) ان جهاز الدفاع المدني تمكن من مواكبة النمو السكاني واتسعت واجباته وانتشرت مواقعه على مساحات أوسع حتى اصبح جهازا حديثا يقدم خدماته لجميع المواطنين بكفاءة عاليه مستلهما قوته وعزيمته من الدعم الموصول له من القائد الأعلى جلالة الملك عبدالله الثاني مشيرا إلى ان هذا الجهاز يخطو خطوات ثابتة نحو المستقبل.
واستعرض المساعيد أهداف وواجبات المديرية العامة للدفاع المدني في الأحوال الاعتيادية والتي تتركز في المحافظة على ارواح المواطنين وممتلكاتهم واعداد مواطن قادر على حماية نفسه وصون وحماية مقدرات الوطن.
واشار الى ان المديرية وبهدف تحقيق الاستجابة السريعة في معالجة الحوادث نشرت اقسام ومراكز الدفاع المدني بطريقة تمكنها من السيطرة المُحكمة على وحدة مساحة العمليات مما يتيح استجابة سريعة مناسبة تقترب من الرقم القياسي الدولي البالغ 9 دقائق لآليات الاطفاء والانقاذ الكبيرة و7 دقائق لآليات الإسعاف والانقاذ الصغيرة لافتا الى ان المديرية تقوم على تدريب كافة شرائح المجتمع ونشر التوعية بين المواطنين من خلال استحداث ادارة متخصصة بالاعلام والتثقيف الوقائي بالاضافة الى عقد الندوات وورش العمل لضباط السلامة في المنشات والمصانع لتعزيز إجراءات الوقاية والحماية الذاتية من خلال لجنة الأخطار الصناعية وهيئة الطاقة النووية ولجنة محطات المحروقات ومركز الرصد الزلزالي ومعهد السلامة والصحة المهنية.
وبين مدير عام الدفاع المدني ان معالجة الحوادث من الواجبات الرئيسية للمديرية العامة للدفاع المدنـي ويتم التعامل معها من خلال ( 126) قسما ومركزا للدفاع المدني لافتا الى انه تم التعامل مع (94066) حادثا خلال عام 2005 ومع (329917) حادثا خلال الاعوام الاربعة الماضية وان عدد الوفيات الناجمة عن حوادث عام 2005 بلغ (1783) شخصاً بمعنى ان معدل وقوع الحوادث الزمني لعام 2005 هو حادث كل خمس دقائق وتسع وخمسين ثانية.
ولفت الى ان المديرية أنشات ادارة متخصصة بالكوارث تقوم على اعداد الدراسات والأبحاث حول الكوارث الطبيعية واطلاع المجلس الأعلى للدفاع المدني على المستجدات ومواجهتها واجراء التمارين الجاهزية والاشراف الفني عليها والمشاركة في اعداد الخطط الوطنية الخاصة بمواجهة هذه الكوارث اضافة الى تشكيل مجموعات الإسناد في الاقاليم وتعزيز قدرات المديرية من حيث الآليات والمعدات والقوى البشرية وتشكيل فرق طوارئ على مستوى الاقاليم للتعامل مع المواد الكيميائية الخطره وتأهيل عدد من الضباط في مجال ادارة الكارثة مشيرا الى ان المديرية العامة للدفاع المدني اعدت خطة وطنية شاملة لمواجهة الكوارث والاغاثة في الحالات الطارئة اضافة الى اصدار كتب ونشرات حول كيفية التعامل مع الزلازل في المدارس.
وحول التطلعات المستقبلية اشار الى ان المديرية تسعى باستمرار لتجهيز مرتباتها بكل ماهو جديد ومتطور.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل