الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التأريخ الهجري يحفظ هوية الأمة ويذكرنا بوقائع التاريخ الإسلامي

تم نشره في الخميس 10 كانون الثاني / يناير 2008. 03:00 مـساءً
التأريخ الهجري يحفظ هوية الأمة ويذكرنا بوقائع التاريخ الإسلامي

 

الدستور - التحقيقات - نهله عويس

رأس السنة الهجرية مناسبة تتكرَّر كل عام ، تمضي وتترك خلفها ما كان فيها من احداث حلوة كانت او مرة ، تتركنا لنتأمل ونراجع ثم نكمل المسير ونستقبل السنة التي تليها.

فلماذا لا نجعلها فرصةً لتدريب أبنائنا على محاسبة النفس على ما قدمت في عامْ مضى ، ووضع خطة وأهداف محددة للعام المقبل؟ وكيف نربط أبناءنا بالشهور الهجرية وبالتاريخ الهجري؟.

تشرح عبير عبد السلام - أم لثلاثة أبناء - تجربتَهَا مع أبنائها فتقول ، أثناء قراءتي لشرح هذا الحديث - قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ، "إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئْ ما نوى ، فمن كانت هجرته إلى الله وإلى رسوله فهجرته إلى الله وإلى رسوله ، ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها أو إلى امرأة يتزوجها ، فهجرته إلى ما هاجر إليه" ، فقررت الاعتماد هذا الحديث الشريف في بداية العام الهجري الجديد كمدخلْ لشرح معنى الهجرة لأبنائي ، وركزت على إخلاص النية والمراقبة ، موضحة لهم أن الهجرةَ ليست فقط مكانية ، فهجر المعاصي والذنوب هو نوع من أنواع الهجرة.

أما نانسي العبادي "أم لأربعة أبناء" فتقول ، كنت أذكّر أبنائي دائمًا ببداية كل شهر عربي ، ولكنهم لم يهتموا كثيرا للأمر ، ولكن مع بداية هذه السنة الهجرية الجديدة ، جهزت لهم برنامجا على الكومبيوتر يشرح مراحل القمر المختلفة ، وقد أثار هذا البرنامج اهتمامهم ، فما كان مني إلا أن أضفت لهم على سطح المكتب ساعة قمرية توضح شكل القمر ، وحجمه في كل يوم فأصبحوا متعايشين مع الشهور القمرية يوميا.

ومع التكنولوجيا الحديثة أيضًا كانت تجربة وليد سيد - أب لثلاث أبناء - يقول ، كان يهمني كثيرًا أن أربط أبنائي بالتاريخ الهجري فأذكرهم بتاريخ ميلادهم هجريا ، وتاريخ بدء الدراسة والإجازة ، كما أني في بداية كل شهر هجري أجري لهم مسابقات يفوز فيها من يجمع أكبر عدد ممكنْ من المناسبات الإسلامية والتي حدثت في هذا الشهر ، فأصبح الأبناء يتحدّون بعضهم في تاريخ الأحداث الأسلامية ويسرعوا إلى الكومبيوتر ليتأكدوا من التاريخ.

وتقدم عائشة الحلبي معلمة التربية الإسلامية نصائحَها للآباء فتقول ، كلما كان الوالدين قدوة خيّرة لأبنائهم نجحوا في غرس المباديء الصحيحة في نفوسهم ، حتى وبدون توجيه مباشر ، وفي حال اللجوء لأسلوب النصح المباشر يجب أن يكون هذا النصح مغلفا بالحب والحنان ، ويكون للترغيب أولوية على الترهيب.

وتؤكد الحلبي ، أنه إذا وجد الابناء آباءهم يهتمون بالأشهر العربية ، ويتابعون ميلاد الهلال أول كل شهر ، فسيكتسبون هذه العادات تلقائيا ، وسينشأون على الاهتمام بها.

ويوضح د محمد أحمد - أستاذ في كلية الشريعة الإسلامية - أهمية التأريخ الهجري فيقول ، هو التوقيت الشرعي في حياة المسلمين جميعًا ، حيث إن أحكام الشرع كلها مرتبطة بهذا التوقيت ، فهم يصومون ويحجون عليه ، وعن طريقه يحسبون الحول في الزكاة وتحسب عدّة النساء ، وغير ذلك من الأحكام الشرعية التي تهم المسلم بصفة خاصة والأمة الإسلامية بصفة عامة ، والتأريخ الهجري يحفظ هوية الأمة وتاريخها وأحداثها ، ولهذا أهميته القصوى في حياة الأطفال خاصةً والأسرة بصفة عامة.

موضحا ، أنه عن طريق هذا التأريخ نحكي لأطفالنا عن غزوات النبي ، فهذه غزوة بدر ، وذلك فتح مكة ، وقد وقعتا في شهر رمضان المبارك ، وغزوة أُحد في شهر شوال ، وغير ذلك من الأحداث المهمة في السيرة النبوية العطرة. وسيرةَ النبي كاملة وتاريخ الخلفاء الراشدين وفتوحاتهم المبهرة ، فيتعرَّف على فترات ازدهارالدولة الاسلامية وقوتها وأسباب انحسارها وضعفها.

التاريخ : 10-01-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش