الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الملك: الأردن هو الأردن.. وفلسطين هي فلسطين

تم نشره في الأربعاء 18 حزيران / يونيو 2008. 03:00 مـساءً
الملك: الأردن هو الأردن.. وفلسطين هي فلسطين

 

عمان - الدستور: اكد جلالة الملك عبدالله الثاني أن أوضاع المنطقة صعبة للغاية ، مشيرا جلالته الى جهود كبيرة تم بذلها من أجل التركيز على القضية الفلسطينية باعتبارها القضية الأولى وأساس الصراع في المنطقة ، وقال "كنا نؤكد للأميركيين والأوروبيين وغيرهم أن حل هذا النزاع هو مفتاح الحل للنزاعات الأخرى في المنطقة".

واضاف جلالته في مقابلة اجراها الأستاذ نهاد المشنوق من صحيفة السفير اللبنانية اننا سنواصل جهودنا واتصالاتنا مع أشقائنا العرب ، ومع الولايات المتحدة وإسرائيل للتأكيد على ضرورة إحراز تقدم في عملية السلام.

واكد جلالته يجب أن نواصل الضغط في اتجاه تحقيق السلام. هذا هو خيارنا الإستراتيجي الذي لن نتراجع عنه مهما تراجع الدور الأمريكي في المنطقة وتناقصت الثقة العربية فيه. ومهما أوجدت السياسة الإسرائيلية من عقبات سواء في المستوطنات الجديدة أو في غيرها من قضايا النزاع.

وقال جلالته لقد تعايشنا مع الصراع العربي الإسرائيلي على مدى نصف قرن ، ودافعنا عن حقوق الأردنيين والفلسطينيين وسنبقى راسخين في مكاننا ، مؤمنين بعدالة قضيتنا ، وبحق الشعب الفلسطيني في دولة وهوية فلسطينية مستقلة على أرض فلسطين. والفلسطينيون لن يقبلوا بديلاً لوطنهم فلسطين.وعلى إسرائيل أن تعي هذه الحقيقة وتسلّم بالوجود الفلسطيني وبحتمية التعايش بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

واضاف لا نخشى على مستقبل الأردن ، ونحن متفائلون بأن الأردن الذي جابه تحديات عديدة سيمضي لتحقيق مستقبل أفضل ، فهذا البلد وجد ليبقى ، والأردن هو الأردن ، وفلسطين هي فلسطين.

وبشان الموضوع اللبناني قال جلالته أننا نعتبر ما حصل في الدوحة بداية جيدة ، ونأمل أن تقود إلى انفراج كامل وتشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة.والأردن معني بشكل دائم بالحفاظ على استقرار وسيادة لبنان.

وفي الموضوع العراقي قال جلالته :علينا كدول عربية أن نستغل الفرصة اليوم لدعم العراق وإعادته إلى محيطه العربي ، خاصة مع تشديد الحكومة العراقية وملاحقتها المليشيات والجماعات الخارجة على القانون والمرتبطة بالخارج. والتي استهدفت تقويض أمن واستقرار العراق.

وبشأن إعادة السفير الأردني إلى بغداد ، قال جلالته : سوف نرسل سفيرنا إلى بغداد قريباً ، لأننا نؤمن بأن علاقاتنا مع العراق يجب أن تسير بشكل إيجابي وتخدم مصالح البلدين.

واكد جلالته أن التنسيق الأردني المصري السعودي هو اليوم أقوى من أي وقت مضى."فالاتصالات واللقاءات بيني وبين خادم الحرمين جلالة الملك عبد الله بن عبد العزيز وفخامة الرئيس محمد حسني مبارك وقادة دول عربية أخرى متواصلة ولم تنقطع ، وتجري في إطار من الصراحة والشفافية.

وقال جلالته ما يهمنا كدول معتدلة هو التعامل مع قضايانا العربية من منظور عربي وبعيداً عن أي تدخل إقليمي أو أجنبي". مشيرا كذلك الى ان سورية جزء أساسي من العالم العربي وركن حيوي في العمل العربي المشترك. واكد جلالته"أنه لا غنى للأردن عن سورية ، ولا لسورية عن الأردن"وقال ان سورية اليوم تفاوض الإسرائيليين على إعادة أراضيها المحتلة وهذا تطور إيجابي وتوجه ندعمه .

التاريخ : 18-06-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش