الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الدستور» تحــتــفــل بأعيــاد الوطـــن وتكرم المؤرخ الكبير الراحل سليمان الموسى

تم نشره في الأربعاء 11 حزيران / يونيو 2008. 03:00 مـساءً
«الدستور» تحــتــفــل بأعيــاد الوطـــن وتكرم المؤرخ الكبير الراحل سليمان الموسى

 

شباب الدستور ـ محمد جميل الرنتيسي: برعاية الدكتور نبيل الشريف رئيس التحرير المسؤول احتفلت"الدستور"أمس في منتدى الدستور الثقافي ، بأعياد الوطن"يوم الجيش ، ويوم الثورة العربية الكبرى ، وعيد الاستقلال ، وعيد الجلوس الملكي" وذلك بحضور حشد من الفعاليات الرسمية والشعبية. واستهل الحفل بالسلام الملكي ليقف الجميع بعده دقيقة صمت على روح الفقيد سليمان الموسى المؤرخ الأردني المعروف والذي دعته "الدستور" لتكرمه في حفلها قبل أن ينتقل إلى جوار ربه أمس الأول.

وألقى الدكتور نبيل الشريف راعي الحفل كلمة رحب فيها بضيوف الاحتفالية والحضور ، كما هنأ د. الشريف جلالة الملك عبدالله الثاني والأسرة الهاشمية والأردنيين كافة بالأعياد الوطنية ، قائلاً"اننا نحاول من خلال هذه الأمسية الاحتفالية أن نرد بعض الفضل إلى أصحابه" . وأضاف د. الشريف" رغم المساحة الجغرافية الصغيرة للأردن وشح موارده إلا أنه يحظى بألق وبهاء على كل لسان مما يستدعي أن تطاول رؤوسنا السماء بما تحقق من إنجازات وما سيتحقق في المستقبل في ظل القيادة الهاشمية المظفرة" مباركاً للجميع هذا العز والمجد الذي نعيش . من جانبه شكر الدكتور عباطة التوايهة في كلمته باسم الإتحاد الثقافي والفني للجامعات الأردنية "الدستور" على إقامة الاحتفالية الوطنية ، قائلاً أن أمراً كهذا ليس غريباً على "الدستور" التي تساهم في صياغة حاضر ومستقبل الوطن ، مضيفاً أن المناسبات التي نحتفل بها تعد نقاطاً مضيئة في سجل الوطن العزيز وتاريخه المجيد الذي صنعه الهاشميون ومعهم كل الأردنيين بعزم لا يلين وصبر لا يعرف الحدود ، حتى غدا الوطن عنواناً للحرية والكرامة واحترام حقوق الإنسان وسط محيط مضطرب وغير مستقر. وأضاف التوايهة إن الجامعات الأردنية تعتز وتفتخر بأنها شكلت مع مؤسساتنا الإعلامية الوطنية مساحات واسعة من التعاون الوثيق في مختلف المجالات مما يزيد من كفاءة وتميز أبناء الوطن وخصوصاً طلبة الجامعات ويعمق لديهم الحس الوطني والشعور بالمسؤولية تجاه الوطن ومنجزاته التي تحققت على مدار السنوات الماضية. فالاحتفال بهذه المناسبات العزيزة يمدنا بالعزم واليقين ويزيدنا إيماناً بقدرة الأجيال الواعدة على مواصلة مسيرتنا الحضارية المسلحة بالعلم والمعرفة.

وقد جاء تشكيل الإتحاد الثقافي والفني في الجامعات الأردنية خطوة في تعزيز هذا الإتجاه وتأكيد ريادة الجامعات كما أرادها قائد الوطن المفدى في أن يكون لها ولطلبتها الدور الهام في مسيرة الوطن وتقدمه.

كما ألقى الأستاذ نضال العضايلة كلمة باسم الجناح العسكري والمدني في جامعة مؤتة قال فيها ان هذه الأعياد إكليل غار وضعه الأردنيون على رأس بلادهم يتقدمهم أهل الحسب والنسب من سيوف هاشم الغر الميامين ، وحيث اليوم تتجلى في الأفق طاقة خلاقة اختزنت واختزلت هموم وأحلام شعب بأكمله فأشعلت لهيب الحرية جيلا بعد جيل مسجلة بالعز والفخار سلسلة من التضحيات والبطولات منذ أن أطلقت أول رصاصة عربية لتعلن بداية التحرر وإنهاء عصور من العبودية. واليوم وهذه الأرض الطيبة تستعيد ذكريات الثورة العربية الكبرى حيث تجلت فيها أروع السطور الخالدة التي أضاءت دروب الحرية المقدسة أمام امة أبية صبرت طويلا على سنين الجمر والقهر وقاومت ببسالة حملات التدمير والإبادة وضحت بالغالي والنفيس فانتصرت على الظلم الغاشم المقيت مسترجعة سيادة الشرق واستقلاله المبارك في العاشر من حزيران عام الف وتسعمائة وستة عشر. وفي ظلال ذكرى عيد الاستقلال لا يفوتنا أن نسترجع ذكرى عزيزة تحل علينا اليوم وهي الذكرى الممزوجة بيوم أغر في تاريخ الدولة الأردنية ، يوم الجيش الذي يتزامن كل سنة مع ذكرى الثورة العربية ، ليشكل حدثا بارزا في مسار تطور هياكل الدولة حيث تم توحيد الرؤى والوسائل والجهود وتنظيمها وتعبئتها على نحو استراتيجي مما ساعد على تشكيل لحمة وطنية أساسها جيش قوي منيع. وأضاف العضايلة : اننا اليوم ومن هذا المنبر ، منبر القلم والكلمة ، منبر الحرية والحق ، ندعو إلى إحياء التاريخ الوطني وتمجيده دون الانغلاق على الذات والنكوص إلى الوراء ودون الالتفات الى الماضي او الجمود والتحجر ودون إثارة للبغضاء والأحقاد وكراهية الآخر. اننا نتطلع الى امتلاك رؤية مستقبلية إيجابية تعيش المصالحة الشاملة مع الذات والتاريخ والآخر تفتح صفحة مشرقة من التسامح والصداقة والتعاون والشراكة القائمة على التكافؤ والاحترام المتبادل ، كما أننا نعتز اليوم أن الأردن يحيي عبر قيادته الحكيمة الجليلة واجب الذاكرة والضمير والأخلاق وواجب التمدن والعدالة ، واحترام حقوق الانسان والحرية والمساواة والإخاء ، لان إرادة الأردنيين من إرادة الله ومن إرادة شعوبنا المقهورة في فلسطين الحبيبة التي تكتوي بنار الاحتلال الصهيوني البغيض وفي العراق الأشم الذي يتلوى الماً وفي السودان ولبنان واليمن والجزائر وغيرها ممن يحلمون بالأمن والأمان والاستقرار.

وتوجه العضايلة الى الشباب في كلمته قائلاً "إن إيماننا راسخ بإرادتكم ، لذلك فعليكم أن تدركوا أن في حوض نهر الأردن شعباً يرزح تحت ظل القهر والتنكيل والبطش ، فلا تنسوا فلسطين وأهلها المرابطين القابضين على جمر البحث عن الحرية والخلاص ، فليأخذ الله بأيديهم ولتكن كلمتهم كلمة حق على أعدائهم".

وأدار الشاعر إسماعيل السعودي الأمسية الشعرية التي شارك فيها شاعر الأردن عليان العدوان والشاعران محمد قدر السرحان ومحمد الفايز. كما تضمنت الاحتفالية فقرة الشاعرات الشابات وشارك فيها كل من : موسى الخوالدة ، وعرين الزغول ، وسرى شويات ، وولاء غطاس . وتخلل الحفل وصلة غنائية للمطربة اللبنانية سابين عطاالله وأخرى للمطرب الأردني أحمد العلي والعازف فادي علقم ومؤيد أبو سليم تغنوا فيها بالأردن ومليكه . ويذكر ان الحفل قدمته الشابة عروبة الحباشنة .

ووقع د.نبيل الشريف يافطة الولاء والانتماء ووعد بزيارة وفد من دار "الدستور" لأسرة الراحل الكبير سليمان الموسى لتقديم الدرع الذي قدمته الدستور للراحل .

التاريخ : 11-06-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش