الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وفاة و 17 اصابة بحوادث مختلفة في اربد والزرقاء

تم نشره في الثلاثاء 24 حزيران / يونيو 2008. 03:00 مـساءً
وفاة و 17 اصابة بحوادث مختلفة في اربد والزرقاء

 

 
محافظات - الدستور

أدخل 7 عمال وافدين مساء امس الى مستشفى الرمثا الحكومي اثر تعرضهم لحادث تسمم في مدينة الحسن الصناعية.

وقال مصدر امني لـ"الدستور" أنه في حوالي الساعة العاشرة من مساء امس الاول الاحد أصيب (5) عمال وفتاتين بحالة تسمم بسبب وجبات غذائية"قالوا"انهم تناولوها من أحد المطاعم القريبة من المصنع الذي يعملون فيه وتم نقلهم بواسطة رجال الدفاع المدني الى مستشفى الرمثا الحكومي.

من جهته قال مصدر طبي في مستشفى الرمثا الحكومي ان حالة العمال مستقرة وانه تم اتخاذ الاجراءات الطبية للتأكد من سبب التسمم.

وفي الزرقاء توفيت سيدة سورية الجنسية فجر أمس اثر حادث تصادم بين حافلة تحمل لوحة تركية وسيارة تحمل لوحة كويتية في منطقة طريق المطار - العمري ونتج عن الحادث حسب العقيد عبد الله أبو عين مدير دفاع مدني الزرقاء إصابتان تعانيان من كسر في الرجل اليسرى وهما من الجنسية التركية وإصابة مواطن بجروح ورضوض في مختلف أنحاء الجسم ، وقال أبو عين أن كوادر الدفاع المدني قامت بتقديم خدمات الإسعافات الاوليه اللازمة للمصابين ونقلهم إلى مركز صحي الأزرق ومن ثم تحويلهم إلى مستشفى الزرقاء الحكومي.

وفي حادث آخر قال مدير دفاع مدني الزرقاء أن فرق الإطفاء قامت بإخماد حريق شب في أحد المنازل نتيجة تماس كهربائي في منطقة المشيرفة وتمت السيطرة على الحريق ومنع انتشاره وقد نتج عن الحادث حالة اختناق تم إسعافها ونقلها إلى مستشفى الأمير فيصل والحالة العامة للمصاب متوسطة .

من ناحية اخرى أصيب سبعة أشخاص من لواء بني كنانة بإصابات مختلفة في أنحاء متفرقة من أجسامهم نتيجة لحادثي سير منفصلين وقعا في اللواء وتم نقل المصابين إلى مستشفى اليرموك الحكومي من قبل سيارات الإسعاف في دفاع مدني اللواء .

وأوضح مدير مستشفى اليرموك الحكومي الدكتور سليم الملكاوي بأن رجال الدفاع المدني في اللواء قاموا بإحضار المصابين بحوادث مرورية إلى قسم الإسعاف والطوارىء في المستشفى وتم إجراء الإسعافات الأولية اللازمة لهم .

Date : 24-06-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش