الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أما آن «للشرعية» اليمنية أن تصحو من غيبوبتها؟!

عريب الرنتاوي

الأربعاء 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2016.
عدد المقالات: 2755
لم يجد السيد جون كيري حاجة للحديث إلى حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، أو حتى لمحادثة “الرئيس الشرعي” بشأنها آخر مهمة للتوصل إلى اتفاق لحل الأزمة اليمنية قبيل رحيل إدارة الرئيس أوباما، ومجيء إدارة ترامب الجديدة... لكأن لسان حاله يقول: أنه يفضل التعامل مع الطرف “الأصيل” في هذا الفريق، على أن يصرف ما تبقى لديه من وقت وجهد في مخاطبة “الطرف الوكيل” الذي لا حول له ولا قوة.
قبلها، كان السيد إسماعيل ولد الشيخ، يفعل شيئاً مشابهاً، فيعلن عن مبادرة جديدة لحل الأزمة اليمنية، أقرب إلى وجهة نظر الحوثيين ومطالبهم، من دون أن يصغي لتحفظات فريق “الشرعية” المعترف به دولياً، والذي استمرأ حكاية أنه “الشرعية” وإن الآخرين مارقين ومتمردين عليها ... صحيح أن الفريق الحوثي تحفظ على مبادرة ولد الشيخ، لكنه عاد وقبل بأن تكون أساساً للبحث والتفاوض، بخلاف جماعة “هادي” التي رفض رئيسها، مجرد استلام الأوراق من الموفد الأممي.
وقبل هذه وتلك، وعلى هامش اجتماعات “الرباعية الدولية” الأخيرة حول اليمن، خرج علينا وزير الخارجية الأمريكية، بتصريحات يعرب فيها عن تقديره للمكانة التي يحتلها هادي كرئيس “شرعي” لليمن، ولكنه يطالبه بلغة واضحة، بان يصغي لمطلب وقف إطلاق النار، والمؤكد أن جون كيري، كان في موقفه ذاك، يعكس حجم التحولات في الموقف الأمريكي – الأمريكي، ويعبر عن قبول سعودي – إماراتي مضمر بالتوجهات الدولية الجديدة حول اليمن.
خلاصة هذه المعطيات، ان حكومة هادي تتجه لأن تكون “ليست ذي صلة”، أقله من وجهة نظر المجتمع الدولي، وهي كذلك من زاوية نظر أهم حليف للسعودية في حربها على اليمن: الإمارات المتحدة، حيث سبق لرجلها في القيادة اليمينة خالد البحاح، أن صرح بأن أيام هادي في الرئاسة باتت معدودة، فيما المبادرة الأممية، تحدثت عن تجريده من صلاحياته، بمجرد الوصول إلى اتفاق، ودعته لتفويضها لنائب رئيس متفق عليه، بعد أن يكون نائب الرئيس الحالي، الذي اختاره هادي في خطوة استفزازية للفريق الآخر، ولـ “أبو ظبي”، قد “خرج من التداول” من منصبه بمجرد توقيع الاتفاق.
لكن المشكلة، أن هذه الحكومة، مثلها مثل الحكومات التي على صورتها وشاكلتها، تعيش “حالة إنكار” مستفحلة ... هي تدرك أن لا قيمة لها بذاتها، وأن وزنها مستمد من الدعم والغطاء الإقليمي والدولي الذي حظيت به، وهي تجد صعوبة بالغة في إدراك أن هذا الدعم، قد تقلص إن لم نقل تلاشى، وأنها تتحول والحالة كهذه، من رصيد لهؤلاء الحلفاء وذخر وحصان طروادة لهم، إلى عبء عليهم، لن يجدون صعوبة في التخفف أو التخلص منه.
يخرج وزير خارجية هادي، الناصري السابق، ليعلن أن أفكار كيري وتوافقاته التي صنعها في مسقط، مع السعودية وجماعة الحوثي، لا قيمة لها، وأنها لا تعنيهم بشيء على الإطلاق ... تماماً مثلما فعل رئيسه عندما عرض ولد الشيخ عليه خطته للحل، إذ اعتذر عن عدم استلامها، وتشدد في إبداء الرفض لها والتنديد بصاحبها .
والحقيقة أن مواقف كيري – ولد الشيخ لم تفاجئنا أبداً، فقد سبق أن توفرت إشارات لدينا، تؤكد حصول تحولات في المواقف الإقليمية والدولية من الأزمة اليمنية، خصوصاً بعد أن تبدد “التحالف العربي” ، لكن المفاجأة الكبرى، إنما تأتي من مصدرين”: الأول، الاستجابة السعودية، السريعة نسبياً، للتوجهات الدولية / الأممية الجديدة حيال اليمن، والثاني، تفشي “حالة الإنكار” التي تعيشها حكومة السيد عبد ربه منصور هادي.
لا ندري إن كانت مدافع الحرب اليمنية وصواريخها، ستصمت يوم الخميس القادم كما اقترح جون كيري، ولا ندري ما إذا كانت حكومة الوحدة الوطنية ستتشكل قبل نهاية العام، أي قبل رحيل إدارة أوباما، أم لا ... فهذه ليست المحاولة الأولى لتثبيت وقف إطلاق نار في اليمن، ولا هي المرة الأولى التي يجري في التوافق على تسريع التوافق السياسي، وتشكيل حكومة وفاقق وطني جديدة ... لكن كل يوم يمضي في هذه الحرب، ومهما بلغت حدة التصريحات “الشرعية” المهددة بإنهاء الظاهرة “الانقلابية” واستئصالها، كلما تعمقت قناعة المجتمع الدولي بضرورة الحل السياسي، واستحالة الحل العسكري استتباعاً، وكلما تكرس فريق “المتمردين” فريقاً “شرعياً” في الحرب والحل، وكلما فقد فريق الحكومة “الشرعي” المزيد من “شرعيته” ومن ماء وجهه كذلك.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل