الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

43 % من مصابي «الجلطة القلبية» تعرضوا لمحفز نفسي او جسدي قبل حدوثها

تم نشره في الأحد 21 أيلول / سبتمبر 2008. 03:00 مـساءً
43 % من مصابي «الجلطة القلبية» تعرضوا لمحفز نفسي او جسدي قبل حدوثها

 

عمان ـ بترا ـ وفاء مطالقة

خلصت دراسة اجريت على الف مريض في المملكة اصيبوا بالجلطة القلبية الحادة "احتشاء عضلة القلب" الى ان 43 % منهم تعرضوا لمحفز نفسي او جسدي قبل الاصابة .

وشكلت نسبة الرجال في الدراسة 85 % و 15 % من النساء ، وكان متوسط عمر الرجال 54 سنة معظمهم ضمن فئة الاعمار العاملة والمنتجة والمسؤولة عن اعالة اسر ، وتبين ان 70 % من المرضى الرجال هم من المدخنين .

واجرى الدراسة مجموعة اطباء القلب الاردنية التي تضم اطباء قلب من القطاع الخاص والجامعة الاردنية بالتعاون مع اطباء وحدات العناية المركزة في عديد المستشفيات ، وشارك في الجزء الاول منها اطباء من مستشفى البشير .

وبينت الدراسة ان 34 % من المرضى سبق حدوث الجلطة لديهم تعرضهم لمحفز نفسي او جسدي كالغضب او الحزن على وفاة عزيز اضافة الى المشكلات العائلية او المالية او مشكلات في العمل او في ازمات السير اضافة الى الطلاق ، وكان الفرح الشديد اقل المحفزات النفسية شيوعا والتي سبقت حدوث الجلطات ، واشتملت المحفزات الاخرى على الجهد الجسدي المنهك والاكل المفرط او الافراط في التدخين في فترة قصيرة.

حمودة

وقال رئيس المجموعة ـ استشاري التداخلات الشريانية الدكتور ايمن حمودة انه يزداد في الغرب حدوث الجلطات في الاعياد ونتيجة الفرح الشديد او الغضب الشديد خلال متابعة مباريات كاس العالم لكرة القدم مشيرا ان 20 الى 30 % من المرضى في الغرب يتعرضون لمحفز نفسي او جسدي قبل الاصابة بالجلطة القلبية.وحول ايام حدوث الجلطات قال ان الدراسة خلصت الى ان يوم الجمعة كان الاكثر شهودا للجلطة القلبية من بين ايام الاسبوع على عكس اول يوم بالاسبوع في الغرب "يوم الاثنين" .

واشار ان السبب في ذلك غير واضح لكنه بين ان هناك تفسيرات محتملة تتلخص بوجود فرصة للاحتكاك بين الناس في هذا اليوم ، علما ان القائمين على الدراسة توقعوا حدوث جلطات اكثر خلال يومي السبت او الاحد اي عند العودة الى العمل .

اما الشهر الاكثر شهودا للجلطات بحسب الدراسة فكان في عمان كما في الغرب هو شهر كانون الثاني الذي يعتبر الاكثر شهودا للبرد والثلج والالتهابات في حين كان شهر آب الشهر الاقل شهودا للجلطات .

وعن فعالية العلاج بالاردن خلصت الدراسة الى ان الجلطة القلبية في الاردن تعالج بفعالية واضحة حيث ان نسبة المرضى الذين يتلقون العلاج الشرياني السريع"بالقسطرة او الدواء المذيب للجلطة"يصل الى 87 % موضحة انها نسبة عالية عالميا وتضاهي او تزيد عن ما نشر في الدراسات الغربية ، وان بعض المراكز الطبية تستخدم العلاج بالقسطرة الطارئة والشبكة في اكثر من 95 % من الحالات .

وقال ان هذا ينعكس على انخفاض عدد ايام المكوث في المستشفى اذ ان 65 % من الحالات لا تزيد مدة مكوثها داخل المستشفى على 48 ساعة كما ينعكس على انخفاض واضح في نسبة الوفيات خلال فترة مكوث المريض في المستشفى اذ تصل بحسب نتائج الدراسة الى 2ر5%فقط موضحا انها من اقل النسب على المستوى العالمي .

وعن عوامل الخطر للاصابة بالجلطة قال الدكتور حمودة ان الدراسة بينت ان التدخين هو اكثر العوامل خطورة بين الرجال يليه الضغط والسكري واضطراب الكولوسترول في الدم .واضاف ان التدخين الذي ينتشر بين الفئات العمرية الصغيرة والشابة يعرضها للاصابة القلبية الحادة واذا لم يعالجوا بسرعة فقد ينتهي الامر بالوفاة المفاجئة او حصول ضعف مزمن في عضلة القلب مشيرا ان انتاجية هؤلاء المصابين عالية حيث ان اعمارهم صغيرة وشابة وهم مسؤولون عن عائلات وابناء ما يزالون على مقاعد الدراسة .

وفي باب السيطرة على الجلطة القلبية وتحت بند السيطرة على عوامل الاصابة بتصلب الشرايين التامة جاء في الدراسة ان التوقف عن التدخين هو العامل الاهم للسيطرة على الجلطات ويحتاج الى تشريعات صارمة.

واشار ان التمارين الرياضية والادوية والحفاظ على الوزن والسيطرة على التوتر والقلق والغضب والانفعال والحزن كلها تسهم بالسيطرة على الاصابة بتصلب الشرايين .

التاريخ : 21-09-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش