الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«صديقات الكتاب الأردنيات» يناقشن رواية «صديقتي اليهودية» لصبحي فحماوي

تم نشره في الثلاثاء 29 شباط / فبراير 2000. 02:00 مـساءً


 عمان – الدستور
أقيمت في عمان، صباح يوم السبت الماضي، ندوة نسائية لنادي صديقات الكتاب، ناقشت رواية صبحي فحماوي (صديقتي اليهودية) وذلك في نادي الفيحاء الثقافي، وقد أدرات اللقاء الأديبة آسيا الأنصاري.
وقدم الروائي صبحي فحماوي شهادته الروائية حول روايته  (صديقتي اليهودية)، ومما قاله: إنه لا يخطط لكتابة رواية، ولكنه يكتب ليتعرف على ما يريد أن يكتبه.. وعن هذه الرواية التي يعتبرها متعة سياحية يصور فيها بلاد أوروبا، قال إن القارئة تستطيع الخروج بها من روتين البيت، والصديقات والمعارف والعمل الروتيني والطبيخ المنزلي ، إلى عالم أوروبي رحب، فتشاهد معالم إنجلترا، من لندن وبحر الجنوب في مدينتي ووكنج وبورتسموث ، تلك المدينة التي خرجت منها سفينة تايتنك المشهورة، وصولاً إلى بحر الشمال في ميناء دوفر، بما يمر به من مناظر ساحرة، وأحداث مفرحة مواقف صادمة، إلى أن يصل إلى شواطىء بلجيكا الساحرة الجمال، فهولندا، وألمانيا والدنمارك، والسويد والنرويج، وخلال هذه الرحلة يتعرف جمال قاسم - شخص الرواية الرئيس- على جليسته في الحافلة السياحية ، وهي دكتورة مكسيكية يهودية، اسمها يائيل، فيبدأ بينهما حوار حول موقفيهما من الاحتلال الصهيوني لفلسطين، ينتهي باقتناعها بأن لا ترسل ولديها مهاجرين إلى فلسطين، وذلك خوفاً عليهما من هول الدخول في أتون أرض الرباط، التي يستمر فيها القتل والقتل المضاد، حتى يوم الدين.
ومن ثم تم الاستماع لأسئلة الحضور لصديقات الكتاب الأردنيات ، اللواتي قرأن الرواية قبل حضورهن، وكان من أهم الأسئلة الموجهة للروائي فحماوي: «هل تستطيع اعتبار هذه الرواية، رواية رحلات؟» فقال فحماوي: الفرق أن الرواية هي عمل فني خيالي جمالي ، يتضمن رحلات، وأما رواية الرحلات فهي تسجيل وقائع حقيقية للرحلة، وليس بالضرورة أن تقدم رواية الرحلات خيالات فنية، وأفكاراً، أو أن تصور مواقف، أو قصص عشق وغرام.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل