الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تدني خدمات المرافق العامة في متنزهات عمان

تم نشره في السبت 24 تموز / يوليو 2010. 02:00 مـساءً
تدني خدمات المرافق العامة في متنزهات عمان

 

عمان - الدستور - فارس الحباشنة

ينتظر "محمد" اكثر من ربع الساعة لدخول حمام عمومي في احد متنزهات عمان ، وسط اصطفاف المتنزهين الذين ينتظرون دورهم لدخول الحمام العمومي ، مقابل مبلغ بسيط يدفعونه للانتفاع بخدمات مرافق اشتكوا من تردي نوعية خدماتها.

يصطف المتنزهون متاففين مثقلين باحمال الصبر لدخول المرفق الصحي ، لكنهم يخرجون غاضبين لتردي مستوى النظافة وانعدام المياه وابسط حاجات المرافق الصحية.

ولا يبقى امام المتنزهين من مفر لقضاء حاجاتهم ، الا الهروب للعراء او تحت الاشجار الكبيرة بدلا من استخدام الحمامات العامة ، او الابتعاد لقاع المتنزه بعيدا عن اعين الناس ، وكل ذلك يزيد من حجم الاوساخ والنفايات المنتشرة اصلا في اماكن التنزة العامة ،

وحيث يلاحظ بكثافة الذباب والحشرات والحيوانات الصغيرة على بقايا الاوساخ المتناثرة في زوايا المتنزة.

وتزداد شكاوى المتنزهين من عدم وجود عمال نظافة في المتنزهات ، للقيام بازالة الاوساخ والقاذورات التي يخلفها المتنزهون وتتراكم بشكل يثير الانتباه وتترك اثرا سلبيا على بيئة المتنزه الذي يشهد ازدحاما في فصل الصيف جراء ارتفاع عدد زواره من المغتربين وسكان العاصمة الذين يبحثون عن متنفس يقيهم حر الصيف .

ويقول المتنزهون ان المرافق الصحية الموجودة خارج رقابة واشراف امانة عمان الكبرى ووزارة السياحة وتدار من قبل متعهدين من القطاع الخاص لا يراعى في تشغيلها تقديم خدمات صحية تحترم المواطن وتقدم ابسط ادوات النظافة الواجب توفرها في المرفق الصحي.

ويتعارض تدني مستوى خدمات المرافق الصحية وانعدام النظافة ، مع سياسة امانة عمان ووزارة السياحة اللتين تسعيان الى خلق سياحة محلية جاذبة للسائح الاردني والعربي وتنافس كبديل قوي للسياحة العربية والاجنبية التي تقدم عروضها مكاتب السياحة المحلية وباسعار اقل من السياحة المحلية في الاردن.

وتخلف مظاهر انعدام النظافة انطباعا سلبيا لدى السياح الاردنيين والعرب الذين يقصدون هذه المتنزهات الموجودة ضمن حدود منطقة مدينة عمان ، ويقولون ان ذلك الامر يولد عندهم الرغبة في الاحجام عن العودة لزيارتها ثانية ، ويصطدم هذا الانطباع الذي يؤكده مواطنون اردنيون وعرب لـ"الدستور" مع الخطة الترويجية للسياحة الداخلية والرامية لتشجيع الاردنيين على السياحة الداخلية.

ويؤكد المتنزهون ضرورة تجهيز مناطق التنزه العامة لاستقبال الزوار ، بيد ان الاكثر ضرورة هو"تشييد بنية تحتية في مناطق الاصطياف العامة": حيث لا يكفي فقط ان يطلب من المواطن عدم تلويث الشوارع والغابات بل "تزويد اماكن التنزّه بما تحتاجه من خدمات يحتاجها المتنزهون".

الى ذلك ، فان امانة عمان وهي الجهة الحكومية ذات المسؤولية المباشرة للاشراف على المتنزهات العامة في عمان ، لجأت بحسب مسؤوليها الى خيارات عدة لاصلاح وتطوير الاشراف على المتنزهات العامة ، اذ انها احالت عطاء الاشراف عليها لشركات من القطاع الخاص ، بيد ان هذا الحل لم يفلح في النهوض بمستوى المتنزهات بحسب المسؤولين انفسهم ، ما دفع الامانة الى اعادة النظر في آلية"تضمين"المتنزهات وابقاء الاشراف على النظافة ضمن اختصاص وصلاحية الامانة .

ويعترف مسؤولو الامانة بتردي مستوى النظافة والخدمات في متنزهات عمان ويقولون انها تحتاج الى نظافة اكبر واكثر تنظيما يحد من انتشار المظاهر السلبية في المتنزهات.

ويذكر ان الخطة الحكومية لجذب السياحة للاردن التي تروج لها وزارة السياحة وهيئة تنشيط السياحة تسعى لاستقطاب نحو1,5مليون سائح من الدول العربية والاجنبية ، بهدف زيادة إيرادات السياحة ، ورفع معدل إقامة السائح في الاردن ، ما يتطلب خدمات ومرافق "نظيفة وآمنة".

التاريخ : 24-07-2010

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل