الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الرفاعي : حريصون على دعم الصناعة الوطنية

تم نشره في الخميس 14 كانون الثاني / يناير 2010. 03:00 مـساءً
الرفاعي : حريصون على دعم الصناعة الوطنية

 

عمان - بترا

أكد رئيس الوزراء سمير الرفاعي حرص الحكومة على تعزيز الشراكة الحقيقية مع القطاع الخاص بمختلف قطاعاته الصناعية والتجارية التي تشكل احدى الركائز الاساسية في الاقتصاد الوطني.

كما اكد رئيس الوزراء ان الحكومة ستعمل خلال الاشهر القادمة على الارتقاء بالبيئة التشريعية التي تكفل دعم القطاع الخاص وزيادة مشاركته في عملية التنمية الاقتصادية مبينا ان الحكومة ستاخذ بالملاحظات والافكار التي يطرحها القطاع الخاص بشان التشريعات الاقتصادية.

جاء حديث رئيس الوزراء هذا خلال زيارتين قام بهما مساء امس الاربعاء الى غرفتي صناعة وتجارة الاردن يرافقه نائب رئيس الوزراء وزير الدولة الدكتور رجائي المعشر ووزير الصناعة والتجارة المهندس عامر الحديدي بهدف التواصل مع القطاعين الصناعي والتجاري والاستماع الى ابرز القضايا التي تهم القطاعين.

وخلال زيارته الى غرفة صناعة الاردن ولقائه رئيس واعضاء الغرفة وممثلي القطاع الصناعي في المملكة ابدى رئيس الوزراء استعداد الحكومة لاتخاذ الخطوات والاجراءات اللازمة لدعم الصناعة الاردنية وزيادة تنافسيتها ليس فقط على المستوى المحلي وانما ايضا على مستوى المنطقة والعالم لافتا الى ان وزارتي الصناعة والتجارة والعمل تعملان على بلورة الاسس المناسبة لزيادة تنافسية القطاع. وقال الرفاعي بهذا الصدد ان قوانين ضريبة الدخل والمبيعات وتشجيع الاستثمار والضمان الاجتماعي سيكون لها دور فعال في تعزيز مكانة الصناعة الاردنية وزيادة تنافسية هذا القطاع الحيوي الذي له اسهامات كبيرة في الناتج المحلي الاجمالي فضلا عن دوره الرئيس في محاربة الفقر والبطالة. وخلال لقائه رئيس واعضاء غرفة تجارة الاردن ورؤساء الغرف التجارية وممثلي القطاع التجاري في المملكة اكد رئيس الوزراء عزم الحكومة الاكيد على ترسيخ الشراكة الحقيقية مع القطاع الخاص مشيرا الى ان الحكومة بدات باعادة تشكيل اللجان الوزارية والقطاعية لجهة تعزيز التواصل مع مختلف القطاعات الاقتصادية والاستئناس برايها في القرارات الاقتصادية التي تتخذها الحكومة.

واشار الى دور الغرفة المهم في وضع السياسات الاقتصادية من خلال تعاونها مع الوزارات والمؤسسات الحكومية ذات العلاقة بالتخطيط الاقتصادي لا سيما فيما يتعلق بالقضايا التجارية ، مؤكدا سعي الحكومة إلى تأطير العلاقة مع غرفة تجارة الأردن لتوضيح وتحديد آفاق العمل المشترك.

وشدد الرفاعي على ان الحكومة تسعى دائما لتوفير بيئة الاعمال المناسبة التي تدعم النشاط الاقتصادي في المملكة لافتا الى ان الحكومة تقوم ايضا بمراجعة الاتفاقيات التجارية الدولية بشكل مستمر ، ويتم الوقوف على انعكاساتها على الاقتصاد الأردني مؤكدا ان الحكومة ستعمل على اتخاذ الاجراءات اللازمة لتعزيز فرص الاستفادة منها وحث القطاع الخاص على الاستفادة من مزاياها التصديرية ، خصوصا وأن الاتفاقيات التي وقعتها المملكة خلال السنوات الماضية فتحت مجالات تصدير واسعة امام المنتجات الوطنية.

واكد رئيس الوزراء ان الحكومة ستدرس جميع الافكار والتوصيات والهموم التي طرحها ممثلو القطاع التجاري من خلال اللجان الوزارية والقطاعية بهدف ايجاد ارضية مشتركة بين الحكومة والقطاع الخاص من اجل تحقيق الاهداف الاقتصادية للدولة.

من جهته أكد رئيس غرفة صناعة الأردن العين حاتم الحلواني أهمية مأسسة الشراكة بين القطاعين العام والخاص في صنع السياسات والخطط والبرامج ودراسة مشروعات القوانين الاقتصادية والتشريعات الكفيلة بتعزيز المناخ والبيئة الجاذبة للاستثمار.

وأكد أهمية أن تكون بيئة الاستثمار المحلية محفزة للقطاع الصناعي والإبقاء على الإعفاءات المنصوص عليها في قانون تشجيع الاستثمار الحالي وإعادة النظر في قانون المناطق التنموية وإعطاء القطاع الخاص دورا اكبر في إدارتها.

وطالب الحلواني باتخاذ الاجراءات التي من شأنها تخفيض كلف الإنتاج وتعزيز تنافسية الصناعة مثلما طالب بتحفيز البنوك التجارية لتخفيض الفوائد البنكية على الصناعة وتسهيل عمليات الإقراض ومنح التسهيلات الائتمانية اللازمة للصناعة الوطنية.

وأشار إلى أهمية الإسراع في برنامج إعادة هيكلة نظام التدريب المهني ومشاركة القطاع الخاص في عمليات تحديث سياسات برامج التدريب وتفعيل دور مؤسسات ومراكز التدريب المهني المختلفة بتهيئة كافة الظروف والمعطيات اللازمة لتعزيز دورها في رفد المصانع الأردنية بالكفاءات المهنية المطلوبة.

ودعا إلى ضرورة توجيه جزء من المساعدات المالية والفنية التي تقدم للأردن كمنح ومساعدات لخدمة المصانع الصغيرة والمتوسطة لمساعدتها على الالتزام بالاشتراطات البيئية والمواصفات والمقاييس والسلامة والصحة المهنية.

من جهته قال رئيس غرفة تجارة الأردن العين نائل الكباريتي إن الأردن مدعو اليوم أكثر مما مضى إلى تدعيم الشراكة المؤسسية بين القطاع الحكومي بوزاراته المعنية بالنشاط الاقتصادي من جهة وبين فعاليات القطاع الخاص وعلى رأسها غرفة تجارة الأردن. وأشار الى اهمية ان تكون الغرفة شريكا في رسم السياسات الاقتصادية وخاصة في مرحلة ما قبل إصدار القوانين والتشريعات. واقترح أن تدرس الحكومة إمكانية توفير منظومة جديدة لتحفيز الصادرات الأردنية إلى الخارج من خلال تخفيف أعباء التصدير وإعادة التصدير واستثمار العلاقات الخارجية في فتح أسواق جديدة لكافة السلع والخدمات الأردنية ولتخفيف أعباء التصدير مما يزيد من القدرة التنافسية للمنتجات الأردنية وتساعدها على دخول أسواق جديدة.

ودعا الى تحفيز البنوك على الإقراض وتخفيض أسعار الفائدة على القروض.

ولفت الكباريتي الى ضرورة دعم القطاع السياحي وإيجاد سياسة وطنية شاملة للترويج السياحي بما فيه من عناصر جذب أثرية وتاريخية وترفيهية ودينية وربطه بالمنتجات السياحية للدول المجاورة بحيث تشكل معا محورا سياحيا متجانسا.

واستمع رئيس الوزراء خلال اللقاءين الى مطالب واحتياجات ممثلي القطاعين الصناعي والتجاري في المملكة ومقترحاتهم بشان النهوض باوضاع هذين القطاعين الحيويين خاصة في ظل التحديات والمنافسة التي تواجههما.





التاريخ : 14-01-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش