الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ندوة وطنية لاحياء ذكرى الشهيد وصفي التل

تم نشره في السبت 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2010. 02:00 مـساءً
ندوة وطنية لاحياء ذكرى الشهيد وصفي التل

 

عمان (بترا)- نظم المركز الأردني للدراسات والمعلومات اليوم في قاعة المؤتمرات بالمركز الثقافي الملكي ندوة وطنية لاحياء ذكرى الشهيد وصفي التل بمناسبة الذكرى التاسعة والثلاثين لاستشهاده.

وقال رئيس مجلس الاعيان طاهر المصري في الجلسة الافتتاحية للندوة الوطنية التي شارك فيها رجالات دولة وسياسيون واكاديميون ورفاق الفقيد وحشد من المدعوين، انه يجب ان نجعل من ذكرى استشهاد وصفي التل وسائر رجالات الوطن، سببا منطقيا قويا يستفز فينا مشاعر الوحدة وفاءً لبلدنا ولأمتنا وقضايانا وبالذات قضية فلسطين، مثلما يستنطق فينا منهجة الاخلاص لمسيرتنا الواحدة التي تلفظ من بين الصفوف كل داع لفرقة او فتنة او تنازع.

واضاف المصري "اجزم ان جل من قضوا وضمنهم الشهيد وصفي التل هم اشد الناس حرصا على سلامة ووحدة المجتمع الاردني العزيز، وليس بين صفوفهم ابدا من كان يدعوا لعصبية او ظلم حظه ومارس الفتنة او دعا لها او هادن في الحرص على وحدة الصف وسلامة المنهج ونقاء المسيرة والسريرة على حد سواء.

وأكد ان ذكرى استشهاد وصفي التل تشكل مناسبة لقراءة فكره وطبيعة المرحلة التي عاشها ونمط التفكير الانساني الذي كان سائدا انذاك، وبصورة تمنحنا فرصة لاكتساب دروس مفيدة لواقعنا الراهن المحاط بطوفان من التحديات والمصاعب ذات الابعاد الاقليمية والدولية وعلى نحو يتطلب منا جميعا الاخلاص في توحيد صفوفنا وحشد طاقاتنا في مواجهة تلك المصاعب والتحديات.

وقال العين المصري إن الشهيد وصفي التل قضى في حقبة اتسمت بالطابع القومي العروبي الذي لم يكن للقطرية بمفاهيمها السائدة اليوم مكانا فيه، فقد فهم وصفي القطرية الحقيقية وفسرها باعتبارها الخطوة الاولى والاساسية لبناء دولة الوحدة ،مثلما هي الطريق السلمي والصحيح لتكون وحدة ثابتة تتقدم تباعا برؤى ومفاهيم انسانية روحانية قومية محببة وترتكز على اسس قومية وشعبية واضحة.

من جهته دعا العين عبدالهادي المجالي وبخاصة المركز الاردني للدراسات والمعلومات، الى تأسيس فريق بحثي متنوع ومحايد يجمع سيرة الشهيد وصفي التل ويقرأ تفاصيلها بدقة وعمق وباسلوب علمي، والى البحث كذلك في كل مكان وزمان عن كل وثيقة ومعلومة تحسم الجدل وتقدم وصفي رحمه الله لكل الاجيال كما يجب، "لعلنا في المحصلة نبدع طريقة مختلفة نقيم فيها رجال الوطن نقول فيهم ما لهم وما عليهم انصافا للتاريخ كي لا يبقوا نهبا للمتقولين والحاقدين ممن لا يريدون رمزا وطنيا ويسعون في تشويه كل وطني بالافتراء والاختلاق والكذب".

وقال العين المجالي اقرأ الشهيد وصفي كأي أردني وكأي عربي وكلما قراته اكثر ايقنت انه حالة فريدة لم تتكرر، وايقنت انه مثل انموذجا راقيا للمسؤول، وكيف يجب ان يكون هذا المسؤول، كما انه مثل وعيا نادرا وادراكا دقيقا للظروف والمعطيات التي احاطت تجربته في المسؤولية، "تلك التجربة التي نهضت في ظروف وطنية واقليمية سياسية وعسكرية دقيقة فيها الكثير من الحروب والفتن كلها، استوجبت من الدولة ووصفي، جزءا منها قرارات صعبة، كان لا بد منها للحفاظ على تماسك الوطن".

وزاد العين المجالي "بظني، فان وصفي انشغل في كل شيء، لكنه كان اكثر تركيزا على ثلاثة جوانب، تطوير الجيش، وتقوية قدراته للاسهام في تحرير المغتصب من يد المغتصب، وعلى بناء منظومة اعلامية فعالة ومؤثرة، وانجاز قطاع زراعي يغري اهله البقاء فيه ويشد البعيدين عنه للانخراط فيه بوصفه قطاعا مهما في الاقتصاد الوطني، وفي خلق بيئة نظيفة.

وقال "وانا اذ عرفته بحكم علاقته بشقيقي عبدالسلام المجالي وعبدالوهاب رحمه الله، فان لي تجربة شخصية معه عندما كنت قائدا لسلاح الهندسة، حينها استدعاني الى اجتماع حكومي، وطلب الي ان انشيء سوقا في العقبة، فسالني كم من الوقت تحتاج لبناء السوق فاجبت ثلاثة اشهر، فنظر الى احد وزراء حكومته وقال الم تقل انك تحتاج الى سنة ونصف السنة، فعاد بنظره وطلب الي ان نبدأ من فورنا في العمل، فنفذنا المشروع وعدة مشاريع اخرى".



وأشار العين المجالي الى ان تلك التجربة على بساطتها منحتني فرصة القيت فيها نظرة على شخصية الرجل ومن بين ما شدني فيه انه دائم المتابعة المباشرة مع المسؤول في الميدان، يكسر الروتين ويتجاوز البيروقراطية والتراتبية كسرا وتجاوزا، كان يعتقد انه افضل الطرق وانجعها لتحقيق منجزات ذات وزن وقيمة.



واكد انه يجب ان نستلهم من تجربة الشهيد وصفي التل ما نعيد به بناء حالة من الوعي الوطني ونزرع في اجيالنا ما يجب ان يزرع من قيم واخلاقيات وصفات، فهم بناة المستقبل وروافعه، ان حصناهم وان فرطنا بهم ولم نهتم لنشأتهم، دفع الوطن الثمن.



وقال الدكتور رجائي المعشر "ان وصفي التل رحمه الله كان رمزا للانتماء، وكان يترجم هذا الانتماء اولا بحب الوطن حبا وصل الى حد العشق، فكان حب الوطن عنده هو حب الارض وترابها ومائها واشجارها وخيراتها، وثانيا يحب ابناء الوطن، الذين يرى فيهم الاصالة والطيبة والعطاء والتضحية، وثالثا يحب قيادة وطنه الهاشمية، وحب المغفور له الحسين رحمه الله ، وكان يعي ان الانتماء يضع على عاتقة مسؤولية تتطلب ان يكون هذا الانتماء وهذا الحب نافعين وشاعريين معا تردد صداهما الافواه وتعجب لحديثهما الاذان وتطرب لوقعهما النفوس".



واشار الى ان الشهيد وصفي التل كان اردنيا يعي ان الاردنية متجذرة في ثورة العرب الكبرى، ثورة العرب ضد طغيان العثمانيين، ثورة احرار العرب الساعين الى وحدة امتهم وحريتها وتحقيق مباديء العدالة الاجتماعية والمساواة لمواطنيها في كل مناحي الحياة ومجالات العمل، فوصفي كان اردنيا وطنيا عربيا قوميا شجاعا في تحمل المسؤولية، لذلك فانه لم يقبل يوما ان يكون على هامش الاحداث بل في قلبها ومشاركا في صنعها ويتحمل وزر قرار الدولة، حتى وان لم يكن يتفق معه، فهذا ما ميزه عن الكثيرين من الرجال الذين عملوا في اجهزة الدولة، يعي موقعه ويعي برجولة مسؤولياته الاخلاقية والسياسية في الدفاع عن قرار الدولة، والعمل على تطبيقه، واذا دعت الضرورة فلم يتوان يوما عن وضع روحه بين راحتيه دفاعا عن الاردن العربي القومي الهاشمي.



بدوره قال العين حمدي الطباع، ان الشهيد وصفي التل كان من الشخصيات المميزة التي تحملت مسؤولية الحكم في الاردن في اصعب الظروف واعقدها ولكنه تمكن بحنكته السياسية وشجاعته في اتخاذ القرارات من تجاوز اصعب الازمات التي تعرض لها الاردن في حقبة الستينيات حيث كان رحمه الله في مواجهة تلك الصعاب الفارس المقدام الذي لا يهاب الصعاب ولا ترهبه الصعاب، حتى شاءت ارادة الله ان يقدم روحه فداءً للوطن، ليخلد في ذاكرة شعبه وامته العربية رمزا للتضحية والشهادة وبذل النفس في اداء الواجب.



وقال العين الطباع "وفي هذه المناسبة نتذكر وصفي الفتى الاردني العربي، المتقد حماسا لقضايا امته، وفي مقدمتها قضية فلسطين، فلم يكتف بالتنظير وسفسطة الكلام كما فعل الكثيرون، بل سارع بدون تردد لينخرط في صفوف المتطوعين العرب في جيش الانقاذ في حرب عام 1948، وتولى قيادة فوج اليرموك الرابع في جيش الانقاذ، ليشارك في الدفاع عن ارض فلسطين العزيزة على قلبه وقلوب العرب والمسلمين كافة، وبقي حتى اخر حياته يؤمن ان المقاومة هي السبيل الوحيد لاسترجاع فلسطين".



وأشار الى انه وبعد استشهاد وصفي التل قرر المغفور له باذن الله الملك الحسين بن طلال ان يسدد كافة الديون المترتبة على ذمة الشهيد، فاوكل القيام بذلك الى صديق وصفي الوفي المرحوم باذن الله الاستاذ محمد عودة القرعان مدير الاقراض الزراعي حينها، وتبين ان مجموع الدين على ما اذكر بحدود ثلاثة وتسعين الف دينار، وشاءت الاقدار ان اكون موجودا في مكتب الاستاذ القرعان عندما التقى بجميع الدائنين واخبرهم بان جلالة المغفور له الملك الحسين سيتكفل بالدين وكانت المفاجاة التي اذهلتني ان الديون كانت عبارة عن اثمان اطارات تراكتور وبكب بدفورد وطرمبة ماء ومحراث وثمن بذور وديزل.

وقال العلامة الدكتور ناصر الدين الاسد "ان ذكرى وصفي التل لاتزال تطل علينا كلما حزبنا امر، وما اكثر مايحزبنا من امور، وذلكم امثاله ممن عرفناهم من ذوي الهمم الشماء والعزائم الوثابة والارادة التي لايثنيها عن هدفها قول مرجف ولاتردد حائر".

واضاف العلامة الاسد "ان وصفي كان يرى قضية فلسطين هي قضية الاردن وقضيته الشخصية وقضية كل عربي، مؤمنا ايمانا جازما ان الحل الوحيد هو خوض غمار الحرب دون تباطؤ، مشيرا إلى ان وصفي كثيرا ما كان يردد (الحرب ضرورية الان..الان) وليس بعد حين، مرددا ان الوقت ليس في مصلحتنا اذ ربما ان تحدث احداث ووقائع تستغلها اسرائيل لمصلحتها، فيزداد الامر تعقدا على العرب، لاسيما وانه كان ينعت الوجود الصهيوني في فلسطين بالسرطان الذي يجب استئصاله واقتلاعه من جذوره".

وقال ان الجامعة الاردنية ستظل تذكره في كل حين، فقد نأت في عهد حكومته وكان من اشد الناس حماسة لها بعد الحسين طيب الله ثراه ، ومن اشد الناس حرصا على استقلالها، حتى انه لم يدخل اسمه في اسماء اعضاء مجلس الامناء الاول مع ان جميع رؤساء الحكومات الاحياء كانوا من اعضائه.

وقال مدير المركز بلال حسن التل ان عام الوفاء لوصفي لايكون بالبكاء عليه ومجرد التغني به، انما باعادة قراءته وفهمه وتجسيد افكاره، والدفاع عن القيم التي عاش واستشهد في سبيلها، واولها الدفاع عن دولة القانون والمؤسسات التي تحتكم الى الدستور ولاتتغول فيها سلطة على سلطة، او يمارس احد فيها سلطته بلا سند من دستور او قانون.

واضاف التل ان وصفي قاتل في ايلول لبسط سيادة القانون، وكان في خندقه اردنيون من شرق النهر ومن غربه، وكان في مواجهته اخرون من شرق النهر ومن غربه، يريدون تحويل الاردن الى ساحة لايحكمها قانون، يفقد فيها الاردنيون دورهم وبوصلتهم وهو هدف مازال اعداء الاردن يسعون اليه وان اختلفت الوسائل والاسلحة.

ودعا الى الحذر واليقظة من ان تمر المؤامرة التي اوقفها وصفي بدمه دفاعا عن حق الاردنيين في العيش في ظل دولة تحترم فيها الاصول والقواعد الدستورية وتجلياتها الادارية والقضائية، عبر احترام القضاء المستقل الذي لايكون فيه القاضي مرؤوسا لموظف حتى لو كان ذلك في لجنة الاشراف على الانتخابات، مشيرا الى ان دولة القانون هي التي تخضع فيها الحكومات لاحكام القضاء ولايخضع فيها القضاء لاحكام الحكومات.

وقال ان دولة القانون والمؤسسات التي استشهد وصفي دفاعا عنها هي دولة الحكومات المتضامنة، التي يكون فيها الرئيس قدوة حسنة لمرؤوسيه في العفة والطهارة ونظافة اليد ومراقبا لحسن ادائهم.

وقال الدكتور اسحاق الفرحان لقد كنت اسمع عن سيرة المرحوم وصفي التل قبل ان اعمل معه في عامي1970 و1971في وزارتي التربية والتعليم والاوقاف والشؤون الاسلامية، فقد كنت اسمع عن سيرته، اردنيا وطنيا، وسياسيا واقعيا، وعسكريا يطمح ان يقاتل اليهود والمستعمرين مباشرة او بدعم المقاومة الوطنية.

واضاف الفرحان ان هذا الرجل عاش لوطنه ومجتمعه، فأحبه الجميع وفي مقدمتهم رجال القوات المسلحة، وشيوخ العشائر، والشباب المثقف، مشيرا الى ان ذلك قد اغضب اهل الفساد من المنتفعين سياسيا وماليا والمتاجرين بالقضية الفلسطينية.

وقال ان شخصية وصفي بحاجة الى تحليل دقيق من زملائه الذين عرفوه وجربوا آراءه عبر سنوات عمره في الجامعة الاميركية ببيروت وفي الخدمة العسكرية، والخدمة المدنية والسياسية وفي العمل الوطني وخدمة القضية الفلسطينية بصورة عامة.

ووصف الفرحان خبرته الشخصيه مع الشهيد وصفي من خلال توليه لوزارتي التربية والاوقاف اواخر عام 1970 -1971 بأنها خبرة نوعية وغنية افاد فيها من شخصية وصفي التل كقائد جماعي، وسياسي محنك، ووطني من الطراز الرفيع، يفدي الوطن بجسمه وبنفسه عند اللزوم وهذا ما كان.

وتطرق الفرحان في الندوة الى الدعم الذي كان يوليه وصفي للتربية والتعليم والمناهج وخصوصا مناهج التربية الاسلامية، واللغة العربية والتربية والوطنية التي تربى عليها جيل ذلك العصر.

وعرض العين مروان دودين الذي كان مديرا للاذاعة الاردنية انذاك، الاجواء التي سادت عند سماع خبر استشهاد وصفي التل، واصفا اياها بالحزينة، مشيرا الى رحيله المفاجئ وهو في قمة عطائه وحسن ادارته لاخطر مرحلة من مراحل اعادة بناء الدولة الاردنية بعد هزيمة حزيران عام 1967.

التاريخ : 27-11-2010

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل