الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إرادة ملكية بدعوة مجلس الأمة إلى الاجتماع الأحد المقبل

تم نشره في الثلاثاء 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2010. 03:00 مـساءً
إرادة ملكية بدعوة مجلس الأمة إلى الاجتماع الأحد المقبل

 

عمان - الدستور - مصطفى الريالات

صدرت الإرادة الملكية السامية ، امس ، بدعوة مجلس الأمة إلى الاجتماع في دورته العادية الأولى اعتبارا من يوم الأحد المقبل.

وفيما يلي نص الإرادة:

"نحن عبدالله الثاني ابن الحسين ، ملك المملكة الأردنية الهاشمية ، بمقتضى الفقرة (1) من المادة (78) من الدستور ، نصدر إرادتنا بما هو آت: يدعى مجلس الأمة إلى الاجتماع في دورته العادية اعتبارا من يوم الأحد الواقع في الثامن والعشرين من تشرين الثاني سنة 2010".

وتنص الماده 78 من الدستور في فقرتها الاولى: يدعوالملك مجلس الأمة الى الاجتماع في دورته العادية في اليوم الأول من شهر تشرين الأول من كل سنة وإذا كان اليوم المذكور عطلة رسمية ففي أول يوم يليه لا يكون عطلة رسمية ، على أنه يجوز للملك أن يرجئ بإرادة ملكية تنشر في الجريدة الرسمية اجتماع مجلس الأمة لتاريخ يعين في الإرادة الملكية ، على أن لا تتجاوز مدة الإرجاء شهرين.

وبحسب الدستور يفتتح جلالة الملك اعمال الدورة العادية بخطاب العرش السامي ، وسيتناول جلالته في خطاب العرش مختلف القضايا الداخلية ذات الاولوية بالاضافة الى موقف الاردن من القضايا العربية والعلاقات ما بين الاردن ودول العالم ، وسيكون خطاب العرش وفقا للدستور الاردني هوالبيان الوزاري الذي ستتقدم به الحكومة الى مجلس النواب لنيل الثقة على اساسه.

وخلال جلسة الافتتاح يصافح جلالته اعضاء مجلس الامة من النواب والاعيان ليغادر بعدها جلالته حيث سيعقد مجلس الاعيان اولى جلساته والذي من المتوقع اعادة تشكيله خلال الساعات القليلة المقبلة والتي قالت مصادر لـ"الدستور" ان التشكيلة الجديدة للمجلس لن تختلف كثيرا عن الحالية وانه سيدخل المجلس نحو20 عينا جديدا وسط ترجيحات بان يبقى رئيس المجلس الحالي طاهر المصري رئيسا للاعيان.

وسيتم خلال جلسة الاعيان الاولى تلاوة نص الارادة الملكية بتشكيل المجلس ودعوته للانعقاد ، واداء القسم وسيتم انتخاب نائب رئيس المجلس ومساعديه وتشكيل لجان المجلس.

وبعد فض جلسة مجلس الاعيان يعقد مجلس النواب اولى جلساته استنادا لنص الارادة الملكية السامية بدعوة مجلس الامة للاجتماع في دورة عادية يترأسها اكبر النواب الحاضرين سنا وهو(النائب الدكتور عبدالله النسور ، واصغر المساعدين سنا هما وفاء بني مصطفى وجعفر العبداللات).

ويتضمن جدول اعمال الجلسة تلاوة الارادة الملكية السامية بدعوة مجلس الامة للاجتماع وتلاوة كتاب رئيس الوزراء المتضمن اسماء المرشحين الذين فازوا بالمقاعد النيابية في مختلف الدوائر الانتخابية بالمملكة لمجلس النواب السادس عشر.

كما يتضمن جدول الاعمال حلف اليمين الدستورية من قبل اعضاء المجلس ليقوم بعدها المجلس بانتخاب رئيس له سندا لاحكام الفقرة 2 من المادة 69 من الدستور.

ويعقب انتخاب الرئيس انتخاب مكتب المجلس الدائم المكون من النائب الاول والنائب الثاني ومساعدي الرئيس.

وينتخب المجلس خلال جلسته اللجان الدائمة وهي القانونية ، والمالية والاقتصادية ، والشؤون العربية والدولية ، والادارية ، والتربية والثقافة والشباب والتوجيه الوطني ، والصحة والبيئة ، والزراعة والمياه ، والعمل والتنمية الاجتماعية ، والطاقة والثروة المعدنية ، والخدمات العامة والسياحة والاثار ، والحريات العامة وحقوق المواطنين ، وفلسطين ، والريف والبادية.

وتجري انتخابات رئاسة مجلس النواب والمكتب الدائم بعد انتهاء جلالة الملك عبد الله الثاني من إلقاء خطاب العرش في افتتاح دورة جديدة لمجلس النواب ووفق النظام الداخلي لمجلس النواب.

وينص النظام على قيام رئيس السن (اكبر النواب سنا) بتعيين ثلاثة نواب للإشراف على عملية الاقتراع ومن ثم يطلب رئيس السن من كل مرشح للرئاسة أن يعلن ذلك ، ليتم بعدها الإعلان عن بدء عملية الاقتراع.

وتتم عملية الانتخاب بان يقوم كل نائب بعد مناداة اسمه بكتابة اسم المرشح الذي يريد انتخابه رئيسا على ورقة الاقتراع في مكان خاص لذلك ويضع الورقة بذاته في الصندوق الخاص وعلى مرأى من الحضور.

ويعتبر فائزاً بمنصب الرئيس من أحرز الأكثرية المطلقة للحاضرين وإذا لم يحرز أي مرشح تلك الأكثرية يعاد الانتخاب بين المرشحين اللذين حصلا على أعلى الأصوات ، حيث يعد فائزا من يحرز الأكثرية النسبية وإذا تساوت الأصوات تجرى القرعة بينهما ويعلن رئيس السن نتيجة الانتخاب ويدعوالرئيس المنتخب الى تبوؤ كرسي الرئاسة.

ويتنافس على رئاسة المجلس ثلاثة نواب اعلنوا ترشيحهم وهم فيصل الفايز وعبدالكريم الدغمي ومفلح الرحيمي وسط تحركات مكثفة يقودونها لاستقطاب اعضاء الكتل التي تشكلت ملامحها الرئيسية خلال الايام الماضية.

وفيما تزال خريطة الصراعات على رئاسة مجلس النواب غير واضحة وهي تمر الان بمرحلة بناء التحالفات بعد ان انتهت مرحلة الاستقطابات وفق خريطة انتخابية تدرس بعناية ، ولم يزل اقطاب العمل البرلماني حتى مساء امس يتدارسون الموقف من خلال اللقاءات التي يقيمونها لبناء التحالفات التي لا تقتصر على التنافس على رئاسة الدورة.

ووسط هذه الاجواء ، سارع نواب مرشحون لرئاسة المجلس من خطواتهم امس لحشد التأييد لصالحهم في المعركة الانتخابية حيث التقى النائب فيصل الفايز عددا من النواب في مكاتبهم في المجلس وواصل جولاته على النواب في المحافظات ، وبنفس النهج واصل النائب عبدالكريم الدغمي لقاءاته مع النواب والتقى امس كتلة الوفاق الوطني 19( نائبا) في اجتماع عقد بمبنى المجلس فيما واصل النائب مفلح الرحيمي اتصالاته ومشاوراته مع زملائه النواب.

وعلى صعيد الحراك الكتلوي ، اعلن امس عن تشكيل كتلة رابعة في المجلس وهي كتلة العمل الوطني والتي باتت اكبر الكتل النيابية وتضم(20 نائبا) فيما شرع النائب مجحم الخريشا بمشاورات موسعة لتشكيل الكتلة الدستورية والتي عقدت اجتماعا حضره 10( نواب) ليصبح عدد الكتل النيابية خمس كتل بعد اعلان تشكيل كتلة حزب التيار الوطني 17( نائبا) والوفاق الوطني 19( نائبا) والتجمع الديمقراطي 10( نواب).

وتضم كتلة العمل الوطني النواب:مازن القاضي ، محمد الحلايقة ، عبدالله البزايعة ، عبدالجليل السليمات الحمايدة ، طلال المعايطة ، عاطف الطراونة ، احمد الصفدي ، عبدالكريم ابوالهيجاء ، ضرار الداوود ، نضال قطامين ، خلود المراحلة ، رعد بن طريف ، محمد الظهراوي ، محمد الحجوج ، عبدالله جبران ، ردينة العطي ، ميسر السردية ، انور العجارمة ، تمام الرياطي ، لطفي الديرباني.

وعقدت الكتل النيابية اجتماعات في مبنى المجلس حيث قررت كتلة الوفاق الوطني خلال اجتماعها امس اجراء اتصالات مع الكتل النيابية للتنسيق والتفاوض معها بشأن انتخابات المكتب الدائم حيث قررت الكتلة ترشيح احد اعضائها لموقع النائب الاول وترك مسألة تسميته الى يوم الخميس بعد الانتهاء من اجراء الاتصالات مع النواب ، كما اقرت الكتلة نظامها الداخلي.

ومن المرجح ان تعقد الكتلة الدستورية يوم غد الاربعاء اجتماعا لتحديد الخطوط الرئيسية لاهدافها ونظامها الداخلي ورؤيتها السياسية والاجتماعية والاقتصادية ، والتنسيق والاتصال مع باقي الكتل والنواب لاستقطاب اكبر عدد ممكن للانضمام للكتلة.

وعلى صعيد اخر ، انهت الامانة العامة لمجلس الامة استعداداتها لافتتاح الدورة العادية الاولى الاحد المقبل فيما فرغ مجلس النواب من توزيع المكاتب الجدد على النواب ، ووضع اللمسات الأخيرة في هذا الصدد.

وسيتعامل مجلس الأمة في دورته الحالية مع قضايا هامة ابرزها مناقشة الثقة بالحكومة ومن المتوقع أن تتم جلسات الثقة خلال الشهر الحالي ، يلي ذلك مناقشة موازنة الدولة للعام 2011 والتي اقرتها الحكومة في وقت سابق ، بالاضافة الى مناقشة قوانين مؤقتة وعادية محالة الى مجلس الامة ، وممارسة الدورين الرقابي والتشريعي.



التاريخ : 23-11-2010

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل