الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مجلس رؤساء الكنائس يهنئ الملك بنجاح مبادرته "الوئام بين الأديان"

تم نشره في الخميس 28 تشرين الأول / أكتوبر 2010. 03:00 مـساءً
مجلس رؤساء الكنائس يهنئ الملك بنجاح مبادرته "الوئام بين الأديان"

 

عمان - الدستور

أصدر مجلس رؤساء الكنائس في المملكة الأردنية الهاشمية بياناً هنأ فيه جلالة الملك عبدالله الثاني بنجاح مبادرته السامية وتبني الأمم المتحدة اقامة اسبوع عالمي للوئام بين الأديان وذلك في الاسبوع الاول من شهر شباط من كل عام. وصادق على البيان رئيس المجلس غبطة البطريرك ثيوفيلوس الثالث بطريرك المدينة المقدسة وسائر أعمال فلسطين والأردن ، ونيافة المطران مارسويريوس ملكي مراد النائب البطريركي في القدس والأردن وسائر الديار المقدسة للسريان الأرثوذكس ، ونيافة المطران منيب يونان رئيس الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة ورئيس الاتحاد العالمي للكنائس الإنجيلية اللوثرية ، ونيافة المطران سهيل دواني مطران الكنيسة الأسقفية في القدس والشرق الأوسط ، والمطران أنبا أبراهام مطران الأقباط الأرثوذكس النائب البطريركي في القدس والشرق الأدنى.

وأعرب المجلس في بيانه عن دعمه الكامل لمبادرة جلالة الملك مؤكداً حرص الكنائس على تحقيق هدف المبادرة في نشر رسالة الوئام بين مختلف الاديان والمعتقدات. وأشاد رؤساء الكنائس بإشارة قرار الأمم المتحدة الخاص بتبني مبادرة جلالة الملك الى المبادرة الاردنية "كلمة سواء" والتي تهدف الى التركيز على احترام الاخر ونبذ تعميم الافكار السلبية تجاه اتباع مختلف الديانات والمعتقدات. وقال المجلس في بيانه : إن المكانة المتميزة والتقدير العالي الذي يحظى به جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين في دوائر صنع القرار الدولي كان لها دور بالغ الأهمية في عملية التفاف دول العالم حول هذه المبادرة وتبنيها من قبل الأمم المتحدة ، وأن جلالته يوظف هذه المكانة باستمرار من باب المسؤولية التاريخية في سبيل إيجاد وسائل لإحلال السلام العالمي مستنداً الى مكانة الأردن الدينية والتاريخية والجغرافية والقومية.

وأكد المجلس أن أعضاءه يتطلعون لما سيحمله القرار الأممي من حوارات وفعاليات ترسخ دور الديانات السماوية الأساسي في احلال الوئام بين شعوب الأرض نحو نهضة روحية وفكرية متكاملة تنقذ العالم من ويلات التوترات الطائفية وما ينتج عنها من عنف طائفي وكراهية وحقد بخلاف جوهر الرسائل السماوية. وأشار البيان الى أن سوء استخدام الديانات والخروج عن روح الرسائل السماوية طالما أدت الى الحروب والصراعات وأنه آن الأوان لكي تواجه القيادات الدينية هذه الممارسات المسيئة وإن مبادرة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين وتبنيها من قبل الأمم المتحدة يفتح الآفاق للتعاون والتكاتف والتعاضد لتحقيق هذا الهدف السامي.



التاريخ : 28-10-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش