الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزير الداخلية: الحكومة تقف على مسافة واحدة من جميع المرشحين

تم نشره في الأربعاء 13 تشرين الأول / أكتوبر 2010. 02:00 مـساءً
وزير الداخلية: الحكومة تقف على مسافة واحدة من جميع المرشحين

 

اربد (بترا) - قال نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية نايف القاضي ان الحكومة تقف على مسافة واحدة من جميع المرشحين للانتخابات النيابية في كافة محافظات المملكة .

واشار الى ان المشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة واجب وطني واستحقاق دستوري يعد التخلي عن ممارسته بمثابة التخلي عن الحق في المشاركة بادارة شؤون الوطن.

واضاف خلال لقائه اليوم الاربعاء محافظ اربد خالد ابو زيد بحضور الحكام الاداريين والمجلسين الاستشاري والتنفيذي والفعاليات المحلية الشبابية والنسوية في قاعة المحافظة ان عراقة المسيرة الديموقراطية في الاردن وتجذيرها وتعزيزها تشكل هاجسا دائما وحاضرا في فكر القيادة الهاشمية التي كانت السباقة الى بلورتها على ارض الواقع وارتبطت ارتباطا وثيقا بالدولة الاردنية منذ نشوئها قبل تسعة عقود.

وأشار الى انه بعد اغلاق باب الترشيح لانتخابات المجلس النيابي السادس عشر فان الارقام تدل على استعداد وقابلية المواطن الاردني لتحمل المسؤولية والاقبال على المشاركة بمختلف مراحل العملية الانتخابية بارادة وطنية حرة وصادقة، مشيرا الى ان وزارة الداخلية تعكف على استكمال التحضيرات المتصلة بالانتخابات استعدادا ليوم التاسع من الشهر المقبل.

وبين وزير الداخلية ان مجلس النواب هو الأداة العصرية التي يمكن للمواطن ان يقوم من خلالها بدوره وانه بدون مجلس النواب تصبح الحياة أشبه بالفوضى والبدايات الاولى وانه يمكن من خلال النائب المنتخب المساهمة باتخاذ القرار الذي يمهد للحياة الطبيعية والتي يشعر معها كل مواطن انه قام بدوره الوطني.

واشار الى الدور الهام لمؤسسات المجتمع المدني خصوصا الاحزاب والنقابات في المشاركة بهذه الانتخابات وان الدعوة مفتوحة لهم للمشاركة وعدم التواني عن هذا الواجب الوطني والممارسة الديمقراطية، لافتا الى ان الحكومة فتحت باب وقنوات الحوار مع الجميع.

وأوضح ان جلالة قائد الوطن وعند توجيه الحكومة لاجراء انتخابات جديدة بعد حل المجلس السابق أكد ضرورة الالتزام بالنزاهة والشفافية في انتخاب المجلس الجديد، مشيرا الى جدية الحكومة على ان تكون هذه الانتخابات كذلك وان تجري ضمن سيادة القانون والحرص على تطبيقه.

ودعا الى اختيار النائب على اساس مواصفات يتمتع بها كالاستقامة ونظافة اليد المقرونة بالانتماء للوطن وليس للمصالح الشخصية الضيقة والقادر على اداء دوره الاساس في الرقابة والتشريع والتوجيه.

واكد أهمية مشاركة المرأة في الانتخابات النيابية المقبلة كونها تمثل نصف المجتمع واثبتت نجاحها في المشاركة في الحياة السياسية والاجتماعية.

وقال ان هذه الانتخابات فرصة تاريخية أمام المرأة كونها تملك كفاءات كالرجال وتنافس على المقاعد بصورة عامة، داعيا الشباب بما يمثلونه من حاضر ومستقبل الى الاسهام في انجاح هذه الانتخابات والمشاركة الفاعلة فيها كونهم الاقدر على تحقيق نمو الوطن وازدهاره.

وقال نريد من الشباب العمل بان يكون انموذجا في الحرص وبذل الجهد لانجاح هذه الانتخابات وان يكون لدينا مجلس نواب يعبر عن ارادتنا الوطنية وان يكون دفعة جديدة في حياة الوطن.

واشار الى ان أبواب الحوار كانت مفتوحة مع الجميع ومع حزب جبهة العمل الاسلامي والاخوان المسلمين وتم الالتقاء بـ18 من امناء الاحزاب وكانت الحكومة على مسافة واحدة من الجميع وتم الاستماع الى مختلف الآراء وما لدى هذه الاحزاب بكل صراحة حيث قدمت الحكومة ما لديها وأكدت ان الانتخابات ستتم كما ارادها جلالة الملك وحسب قانون الانتخابات الجديد وبكل نزاهة وشفافية، مشيراً الى ان مجلس النواب هو المنبر الشرعي الوحيد لكل أردني للحوار وإبداء الرأي وان الحكم المسبق غير مقبول.

وبين ان الحكومة ستقف بحزم وصلابة في طريق كل من يخالف قانون الانتخابات ويحاول التأثير على سير الانتخابات ونزاهتها وسيتم محاربة المال السياسي وشراء الاصوات وان هذا الوطن لن يحكمه سوى سيادة القانون وتطبيقه على أية مخالفة خاصة بقانون الانتخابات او غيره.

واستعرض وزير الداخلية جوانب من مواد قانون الانتخابات وخاصة ما يتعلق بشروط الترشيح والمقاعد المخصصة للنساء، مركزاً على ما أثير حول الدائرة الفرعية وان الاعلان عنها يعود للمرشح وبالطريقة التي يراها مناسبة وان القانون يمنع رئيس اللجنة المركزية للانتخابات من اعلان هذه الدوائر الفرعية قبل انهاء الاجراءات.

وتحدث القاضي عن نظام اللامركزية والذي سينتج عنه مجالس محلية منتخبة تعمل على تحقيق التمييز بين النائب وعضو المجلس المحلي والذي سيكون له الدور الكبير في جانب الخدمات ليتفرغ النائب الى دروه الدستوري في المراقبة وسن التشريعات.

من جهته استعرض محافظ اربد خالد ابو زيد الاجراءات التي اتخذتها المحافظة فيما يتعلق بسير عملية الترشيح للانتخابات وما سبقها من اجراءات.

وقال ابو زيد ان عدد المتقدمين للترشيح في محافظة اربد بلغ 156 مرشحاً من بينهم 12 سيدة وتمت الموافقة على جميع طلبات الترشيح باستثناء طلب واحد.

وأكد ان مختلف الاجراءات المتعلقة بسير العملية الانتخابية وتحديد أماكن الاقتراع والفرز تم اتخاذها بحيث تكون الانتخابات ميسرة على الجميع وبحيث يكون المواطن قادرا على ممارسة حقه في الاقتراع في أحسن الاجواء.

واضاف انه تم اتخاذ كل ما يلزم ومن خلال التوجيهات الملكية السامية لابراز الصورة الحضارية للعملية الانتخابية والتعامل وفق هذه الاسس وصولاً الى مجلس نيابي قادر على تحمل المسؤولية.

التاريخ : 13-10-2010

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل