الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاميرة عالية بنت الحسين : مشروع لمكافحة الكلاب الضالة بالتعاون مع رومانيا

تم نشره في الخميس 25 آذار / مارس 2010. 03:00 مـساءً
الاميرة عالية بنت الحسين : مشروع لمكافحة الكلاب الضالة بالتعاون مع رومانيا

 

اربد - المفرق - الدستور - صهيب التل ، غازي القظام السرحان

قامت سمو الأميرة عالية بنت الحسين يرافقها وفد ضم الشريفة سرة بنت غازي وخبراء في مجال الطب البيطري من جمهورية رومانيا بزيارة أمس إلى جامعة العلوم والتكنولوجيا حيث كان رئيس الجامعة الدكتور وجيه عويس في استقبال سموها والوفد المرافق.

وقدم رئيس الجامعة شرحا تضمن نشأة الجامعة وتطورها والمواد التي تدرس بها والدرجات العلمية التي تمنحها وما تضمه من مراكز بحثية علمية متطورة ، واطلعت سمو الأميرة والوفد المرافق على سير العمل في مشروع السيطرة على الحيوانات الضالة والأعمال التي أنجزت في المركز الصحي البيطري التابع لكلية الطب البيطري في الجامعة.

كما قدم عميد كلية الطب البيطري الدكتور أحمد المجالي شرحا حول المركز والخدمات التي يقدمها للمزارعين وتدريب طلبة كلية الطب البيطري فيه ، مبينا أن مركز الطب البيطري الموجود داخل حرم الجامعة يقدم الخدمات للمزارعين ومربي الحيوانات الأليفة من خلال علاج حيواناتهم المريضة ، حيث يشرف على عمل المركز نخبة من الأساتذة الذين يحملون درجة البورد الأمريكي بكافة الاختصاصات.

وأبدت سموها إعجابها بالمستوى المتقدم الذي وصل إليه المركز البيطري في الجامعة ومستوى الخدمات التي يقدمها للمجتمع المحلي.

وقال الدكتور عويس ان الجامعة تولي كل الأهمية لنشر ثقافة الرفق بالحيوان وحمايته والعناية به وتنمية الوعي حول علاقته بالإنسان وأهمية دوره في السلسلة الحياتية وخدمة الإنسان في عمارة الأرض ، لافتا إلى أن كلية الطب البيطري في الجامعة هي الكلية الوحيدة في الأردن في هذا المجال وتحظى بدعم إدارة الجامعة المستمر حيث أصبحت الكلية خلال فترة قصيرة من أبرز المراكز العلمية في هذا الجزء من العالم ولها اتصالات وعلاقات إقليمية وعالمية فاعلة وتضم مجموعة متميزة من الاختصاصيين تغطي كافة المجالات الأكاديمية سواء في العلوم البيطرية الأساسية أو في العلوم البيطرية الإكلينيكية.

من جهة ثانية تفقدت سمو الأميرة عالية ميدانيا ، يرافقها الوفد الروماني ، منطقة مسلخ بلدية المفرق الكبرى للاطلاع على أماكن تواجد قطعان الكلاب الضالة بالمحافظة حيث تعتبر منطقة المسلخ من أكثر الاماكن التي ترتادها الكلاب الضالة بسبب مخلفات الحيوانات التي تذبح في المسلخ والتي تعتبر بيئة جاذبة لها فضلا عن الطرائح والجيف التي تنتشر حول منطقة المسلخ لوجود "سوق الحلال" في تلك المنطقة إضافة إلى وجود عدد من مربي الماشية الذين يقطنون في تلك المنطقة.

واستمعت سموها الى شرح من رئيس بلدية المفرق الكبرى الدكتور عبد الله العرقان عن الإجراءات التي تتخذها البلدية للحد من ظاهرة انتشار الكلاب الضالة بالمحافظة وما يمكن أن تسببه من خطورة على المواطنين ، لافتا إلى أن هنالك تناقصا واضحا في أعدادها بسبب ما اولته البلدية من اهتمام بهذا الموضوع ، مستعرضا الوسائل والأساليب في القضاء على الكلاب الضالة ومنها استخدام القنص والسموم.

وفي تصريح خاص لـ"الدستور" حول طبيعة المشروع المنوي تنفيذه بمختلف أنحاء المملكة بالتعاون مع الجمهورية الرومانية للحد من تكاثر الكلاب الضالة بوسائل حضارية ، قالت سمو الأميرة عالية انه من المؤمل أن يباشر بالمشروع في محافظة المفرق في العشرين من الشهر المقبل. ويقضي المشروع بأن يتم تخدير الكلاب الضالة بواسطة بندقية مخصصة لهذا الغرض ومن ثم إجراء عمليات لتلك الكلاب يجري خلالها انتزاع جزء من أعضائها التناسلية وتحصينها بالمطاعيم اللازمة ومن ثم إطلاق سراحها ، ما من شأنه أن يحد من إتمام عمليات تزاوجها وبالتالي تكاثرها ، وبهذه الطريقة تكون بعد مدة من الزمن قد نفقت.



التاريخ : 25-03-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش