الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فعاليات شبابية : الملك رسم خريطة طريق المستقبل المشرق للأردن وأبنائه

تم نشره في الثلاثاء 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2012. 02:00 مـساءً
فعاليات شبابية : الملك رسم خريطة طريق المستقبل المشرق للأردن وأبنائه

 

محافظات – الدستور

ركزت لقاءات حوارية بمشاركة فعاليات شعبية ومؤسسات مجتمع مدني على مضامين خطاب جلالة الملك عبدالله الثاني الذي ألقاه في الديوان الملكي العامر بحضور عدد من الرموز الوطنية والاطياف السياسية والحزبية والاعلامية والمفكرين والسياسيين.

وناقشت جلسات الحوار المحاور الرئيسة للخطاب واهم مضامينه كالإصلاح السياسي، والانتخابات المقبلة كاستحقاق دستوري وواجب وطني لإفراز مجلس نيابي كفؤ وقادر على تحمل المسؤولية، اضافة الى القضايا الواجب مناقشتها بشكل جاد بعد اجراء الانتخابات وتحت قبة البرلمان واهمها قضايا الفساد وعجز الموازنة والمديونية، واهمية مشاركة الشباب في القضايا الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.

فقد أكد مشاركون في لقاء حواري نظمته هيئة شباب كلنا الأردن في محافظة الطفيلة على أهمية تحقيق الرؤى الملكية الداعية للمشاركة في الانتخابات النيابية المقبلة ، لمواجهة التحديات المستقبلية ، في ضوء خطوات إصلاحية ومسيرة منجزات سياسية ، شهدتها الساحة المحلية منها التعديلات الدستورية والهيئة المستقلة للانتخاب والمحكمة الدستورية .

ودعا المشاركون في اللقاء الذي عقد في قاعة الهيئة امس بمشاركة 25 شابا إلى الأخذ بزمام المبادرة الشبابية بالتكاتف مع الجميع والتعاون لإيجاد برامج واقعية بالتوازي مع الإصلاحات السياسية ، والمشاركة في الحياة السياسية والعامة لتحديد تركيبة المجلس النيابي المقبل والقرارات والسياسات والتشريعات التي سيصدرها .

وأكدوا في اللقاء الذي ناقش مضامين خطاب جلالة الملك عبد الله الثاني خلال لقائه مختلف الفعاليات الشعبية والوطنية قبيل عيد الأضحى المبارك ، أن جلالته رسم خريطة طريق المستقبل المشرق للأردن وأبنائه .

وبين عميد شؤون الطلبة في جامعة الطفيلة التقنية الدكتور خالد الخلفات أن خطاب جلالة الملك بين تفاصيل المشهدين المحلي والإقليمي، وأجاب على كل التساؤلات التي تثار في الشارع المحلي ، و أوضح جلالته للجميع حقيقة ما يمر به الوطن من ظروف وتحديات بسبب الأوضاع السياسية والاقتصادية، وأن الإصلاح المنشود يتطلب إجراء الانتخابات النيابية على أسس النزاهة والشفافية والتأكيد على مشاركة جميع الأطياف بما فيها المعارضة في الانتخابات القادمة.

وقال الناشط الشبابي عبد السلام الجرابعة ان حديث جلالة الملك ركز على القضايا المهمة للمواطن ،ووضع المواطنين أمام مسؤولياتهم والقيام بواجباتهم والتحديات التي تواجه البلاد ليكون المواطن شريكا في القرار .

وأشارت عضو الهيئة ولاء السوالقة الى أن من يريد مواجهة الفساد عليه أن يأخذ بزمام المبادرة ويكون شريكا في اتخاذ القرار من خلال المشاركة بالحياة العامة والحرص على المشاركة في الانتخابات النيابية القادمة .

وقال عضو الهيئة ، علاء الخوالدة اننا ننعم في الأردن بقيادة هاشمية فذة تسعى بشتى الوسائل إلى تحقيق أمالنا وطموحاتنا في وطن العزة والكرامة إضافة إلى أهمية الاستفادة مما يجري في دول الجوار من مجازر ودمار بحجة الإصلاح، داعيا الحكومة أن تقوم بدورها في إيجاد حلول جذرية لمشكلتي الفقر والبطالة ، وتوفير فرص عمل للشباب .

من جهته أكد احمد شاهر الحجاج أن زيارات جلالة الملك المستمرة للعائلات الفقيرة والمعوزة في كافة المحافظات دليل على أن القيادة الحكيمة مع المواطن وان المواطن سيبقى مع هذه القيادة الهاشمية صاحبة الشرعية التاريخية والدينية .

وأكد عضو الهيئة أسامة السعودي ضرورة العمل بقانون الأحزاب الذي نادى جلالته به منذ تسلمه سلطاته الدستورية وانخراط الشباب في العمل الحزبي ضمن برامج تسهم في دعم الحياة السياسية والبرلمانية لتحقيق رؤية جلالة الملك بفرز مجلس نيابي قوي.

وقال صالح هويمل /ناشط شبابي من الأغوار الجنوبية ، ان خطاب جلالة الملك أكد على اهمية حرص الشباب على محاسبة المرشحين على برامجهم الانتخابية وان المجلس النيابي القادم هو مسؤوليتنا جميعا كشباب لإخراج مجلس نيابي قوي يمثلنا لا يمثل علينا.

وأشار عضو الهيئة ، عمارة البدارين الى أن على المعارضة طرح برامج تخدم مصلحة الوطن دون المساس بهيبة الدولة لانها شريكة في العملية السياسية بعيدا عن الانتهازية والشعارات الزائفة واستغلال عواطف المواطنين.

من جانبه بين منسق الهيئة في الطفيلة محمد العمريين أن جلالته وضح رؤيته الإصلاحية للمرحلة المقبلة بضرورة أن يكون التخطيط لهذه المرحلة اطر من خلال الدستور ويأتي في مقدمتها إجراء الانتخابات النيابية والتي ستفرز نوابا يرتقون إلى تداعيات هذه المرحلة ويمثلون كافة أطياف وفئات المجتمع .

وأشار العمريين إلى أن جلالته كان واضحا باعتزازه بالشعب الأردني حين قال أنا أعرف أبناء شعبي لأني عشت بينهم ومثل أي واحد منهم، وأعرف همومهم، وطموحاتهم ، وان الحكم بالنسبة للهاشميين هو واجب و مسؤولية وليس مغنماً ، فجلالته لكل فئات المجتمع سواء كانت في الحراك او المعارضة او الغالبية الصامتة الذين نعتبرهم جميعا في خدمة الوطن مما يلزم جميع الأردنيين الاقتداء بالقيادة في التسامح وقبول الأخر .

وفي جلسة حوارية نظمتها هيئة شباب كلنا الاردن في عجلون امس قال عميد شؤون الطلبة في جامعة عجلون الوطنية الدكتور منتصر القضاه ان جلالة الملك طالب في حديثه الجميع بتحمل مسؤولياتهم والبحث عن حلول حقيقية لمشكلاتنا الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، لافتا الى ضرورة الخروج من دوائر التنظير والتشكيك والسوداوية والإدانة، والانتقال إلى ميادين العمل والإنتاج والإبداع.

وبين منسق الهيئة بلال الصمادي ان البرلمان المقبل هو الذي سيشكل الحكومة المقبله ويشرع قوانين ناظمة للحياة السياسية والمدنية في ظل الظروف الصعبة التي تمر بها المنطقه.

التاريخ : 06-11-2012

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل