الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«التحطيب الجائر » أبرز تحديات الـثــروة الحـرجيــة ببـنــي كنـانــة

تم نشره في السبت 19 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 11:44 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 12:12 صباحاً
بني كنانة – الدستور – بكر محمد عبيدات
يواجه العاملون في القطاع الحرجي في محافظة اربد جملة من التحديات والمشاكل والمعوقات تؤثر عليهم بصورة مباشرة في القيام بالأعمال الموكولة إليهم بالصورة المطلوبة، والتي تتمثل في اعتداءات من قبل بعض الأشخاص الذين يجدون في التحطيب المكسب السريع، وتعدي الرعاة على هذه الثروة الحرجية الثمينة ، وفق مدير الحراج في محافظة اربد المهندس فتحي محمد الطوالبه.
وبين المهندس الطوالبه «للدستور» بأن من بين التحديات التي تواجه قطاع الحراج في محافظة اربد وفضلا عما تقدم قيام بعض المتنزهين في مناطق باللواء بالتعدي على الثروة الحرجية ، وتكسير أغصانها بصورة جائرة لغايات الشواء وخلافها ، منوها بأن الأشجار الحرجية في اللواء تتركز في منطقتي سحم الكفارات وملكا بمساحة إجمالية تصل الى 27 الف دونم في الوقت الذي تبلغ فيه المساحة الإجمالية للغابات الحرجية في محافظة اربد حوالي 152 الف دونم.
وأشار المهندس الطوالبه بأنه ولغايات السيطرة على هذه التحديات بصورة كبيرة فقد تم وضع خطط وبرامج من قبل المعنيين بالموضوع تشتمل على وضع آلية وكيفية مناسبة لمواجهة هذه التعديات بالسبل والطرق المناسبة، وأنه يوجد هناك دوريات منها الراجلة والسيارة تقوم بمتابعة الأوضاع في هذه المناطق الحرجية ، وقد تم تزويدها بأجهزة لا سلكية حديثة وغيرها من المستلزمات اللازمة لهم في عملهم.
وأوضح المهندس الطوالبه بأن عدد الضبوطات الحرجية في اللواء بصورة خاصة وفي محافظة اربد بشكل عام قد انخفضت عن السابق ، وأن عددها لا يتجاوز العشرة ضبوطات حرجية ، منوها بأن مديرية الزراعة والحراج بصدد العمل على تنفيذ العديد من المشاريع الجديدة في اللواء ، راجيا التعاون مع كوادر الحراج المعنية كي تتمكن من القيام بالواجبات المنوطة بها على الشكل الامثل ووفق ما هو مطلوب منها.
رئيس مجلس الإدارة: د. يوسف عبد الله الشواربة - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة