الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الطراونه يتفقد "الاستهلاكية المدنية" ويزور"المياه والري" ويؤكد ضرورة وقف الاعتداءات على مصادر المياه

تم نشره في الأربعاء 27 حزيران / يونيو 2012. 02:00 مـساءً
الطراونه يتفقد "الاستهلاكية المدنية" ويزور"المياه والري" ويؤكد ضرورة وقف الاعتداءات على مصادر المياه

 

عمان – بترا.

اطلع رئيس الوزراء فايز الطراونه خلال زيارة تفقدية اليوم الاربعاء الى المؤسسة الاستهلاكية المدنية/ سوق عين غزال على استعدادات المؤسسة لتوفير السلع والمواد الاساسية للمواطنين باسعار معقولة خاصة مع قرب حلول شهر رمضان المبارك.

واثنى رئيس الوزراء على دور المؤسسة في توفير احتياجات المواطنين من السلع الاساسية ومراقبة الاسعار بما يحقق التوازن في السوق، لافتا الى ضرورة مواصلة المؤسسة لدورها في تطبيق الإجراءات المتخذة لحماية المواطنين من ارتفاع الأسعار، وديمومة توفير السلع الأساسية في أسواق المؤسسة في جميع الأوقات.

واكد رئيس الوزراء ان اسواق المؤسسة الاستهلاكية المدنية وجدت لخدمة الاردنيين من خلال توفير جميع السلع وحمايتهم من الارتفاعات غير المبررة في الاسعار، ويجب ان يكون المواطن الاردني المستفيد الحصري منها.

وشدد الطراونه على ان اولوية عطاءات المؤسسة يجب ان تكون للمنتجات المحلية سواء كانت غذائية او غيرها بهدف دعم المنتج المحلي والصناعات الوطنية.

واستمع رئيس الوزراء من مدير عام المؤسسة الاستهلاكية المدنية عمر النعيرات إلى شرح عن جاهزية أسواق المؤسسة في العمل بشكل منظم ومخطط لتوفير السلع والمواد الأساسية وباقي السلع للمواطنين بأسعار تقل عن سعر السوق.

وقال النعيرات ان المؤسسة تقدم خدماتها للمواطنين عبر68 سوقا موزعة في مختلف مناطق المملكة وبحجم ربح لا يتجاوز سعر التكلفة بالنسبة للمواد الأساسية، وبنسب بسيطة لباقي المواد.

واكد ان المواد الاساسية متوفرة في اسواق المؤسسة على مدار السنة، لافتا الى ان المؤسسة استعدت لقرب حلول شهر رمضان المبارك حيث بدات بطرح المواد الرمضانية مثل الجوز واللوز وقمر الدين والعصائر والشوربات، مبينا ان اسعارها تعادل اسعار العام الماضي حتى ان اسعار الجوز اقل بنسبة16 بالمئة عن العام الماضي.

وبين ان المواد الاساسية وخاصة اللحوم المجمدة والدواجن متوفرة بكميات كبيرة، كما ان كميات السكر والرز متوفرة ايضا بكميات كبيرة حيث يوجد لدى المؤسسة نحو12 الف طن من السكر تكفي لمدة6 شهور و13 الف طن ارز تكفي لمدة8 شهور فضلا عن توفر الالبان باسعار معقولة ونحو مليون جالون من الزيوت.

وتجول رئيس الوزراء في مختلف اقسام السوق وتبادل الحديث مع المواطنين الذين كانوا متواجدين لغايات التسوق، حول نوعية السلع ومدى توفرها ومستوى أسعارها.

وعلى صعيد متصل اكد رئيس الوزراء الدكتور فايز الطراونة خلال زيارة قام بها اليوم الاربعاء الى وزارة المياه والري، ضرورة العمل بشكل فوري وحازم على وقف الاعتداءات على مصادر المياه وشبكات المياه واعطاء هذا الامر اولوية قصوى.

واكد رئيس الوزراء ضرورة تطبيق القانون على الجميع وعدم السماح باستمرار حدوث هذه الاعتداءات، خاصة ونحن دولة قانون وجلالة الملك يؤكد دائما ان لا احد فوق القانون.

واشار الطراونة خلال لقائه بوزير المياه والري وكبار موظفي الوزارة بحضور وزيري المالية والداخلية، الى ان العديد من المناطق والاحياء في المملكة والتي تشكو من نقص في المياه، وفي المقابل هناك اشخاص يعتدون على مصادر المياه والشبكات وياخذون المياه دون وجه حق، مؤكدا ان هذا الامر يجب ان لا يستمر باي شكل من الاشكال.

وقال ان حجم الدعم الذي تقدمه الحكومة لفاتورة المياة على المواطنين كبير، وهي لن تتعرض لهذا الدعم، ولكنها ستعمل على تخفيضه عن طريق تطبيق القانون على الجميع جنبا الى جنب مع المشروعات التي تعالج الجانب الفني من الهدر.

واكد الطراونة حرص الحكومة على توفير العدالة في توزيع المياه الى جميع المناطق والتجمعات السكنية في المملكة، مشيرا الى ان الاردنيين جميعا متساوون في الحقوق والواجبات ولا يجوز التمييز بينهم في اي امر.

واشار الى اهمية تعزيز ثقافة ترشيد الاستهلاك في مختلف المجالات، لا سيما قطاع المياه كون ذلك يسهم في المحافظة على المصادر المائية الشحيحة اصلا، مثلما فيه مصلحة للمواطن من خلال تخفيض قيمة فاتورة المياة.

وشدد رئيس الوزراء على ضرورة ايلاء موضوع الهدر والفاقد من المياه العائد الى اسباب فنية تتعلق بقدم الشبكات، الاهمية اللازمة، والعمل على ايجاد التمويل اللازم لتحسين هذه الشبكات.

واشاد رئيس الوزراء بالجهود التي يبذلها العاملون في قطاع المياه، وحسن ادارتهم لهذا المورد الذي يشكل شريان الحياة في دولة تعد من افقر دول العالم في مصادر المياه.

واكد رئيس الوزراء ان الشكاوى حق للمواطنين، ويجب الاهتمام بها والتعامل معها، لافتا الى اهميتها في توجيه الانظار الى مكامن الخطأ لمعالجتها.

واستمع رئيس الوزراء الى شرح من وزير المياه والري المهندس محمد النجار حول الوضع المائي الحالي حيث بين ان المتوفر من مياه الشرب لهذا العام اقل من العام الماضي بـ 5ر5مليون متر مكعب.

وعرض ابرز التحديات والمعيقات التي تواجه قطاع المياه ومن ابرزها سرقة الكوابل ومحولات الكهرباء المغذية للمصادر المائية والاعتداءات على مصاد المياه وانقطاعات التيار الكهربائي التي تؤثر على التزويد المائي.

واشار النجار الى الدعم الذي تقدمه الوزارة على فاتورة المياه والذي يبلع حوالي50 الى60 بالمئة من قيمتها وهو امر يضاف الى الاعباء المالية المترتبة على الوزاره نتيجة ارتفاع الكلف والديون غير المحصلة للوزارة على المواطنين والتي تبلغ حوالي60 مليون دينار.

من جهته، اشار المدير التنفيذي لشركة مياهنا المهندس منير عويس الى ان نسبة الفاقد في محافظة العاصمة يبلغ حاليا حوالي31 بالمئة بعد ان كان قبل عشرة أعوام54 بالمئة، لافتا الى ان نسبة السرقة من الفاقد تتعدى60 الى70 بالمئة.

وبين ان كل واحد بالمئة من نسبة الفاقد من المياه تعادل2 مليون متر مكعب من المياه وحوالي مليون ونصف المليون دينار.

التاريخ : 27-06-2012

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل