الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«البيئة» تنذر «15» معصرة في عجلون لعدم تقيدها بالاشتراطات الصحية والبيئية

تم نشره في الاثنين 6 شباط / فبراير 2012. 02:00 مـساءً
«البيئة» تنذر «15» معصرة في عجلون لعدم تقيدها بالاشتراطات الصحية والبيئية

 

عجلون - الدستور - علي القضاة

أنذرت وزارة البيئة 15 معصرة للزيتون في عجلون لعدم تقيدها بالاشتراطات الصحية والبيئية المتعلقة بالتخلص الآمن من جفت الزيتون ونقل الزيبار الموجود في الاحواض خارج المعاصر الى منطقة الاكيدر.

واشار مدير البيئة في محافظتي عجلون وجرش المهندس رائد ابو الحسن الى ان هذه الانذارات جاءت بعد جولات ميدانية على المعاصر من قبل متخصصين وجهات متعددة مهتمة بالحفاظ على البيئة وعلى المصادر المائية في المحافظة حفاظا عليها من التلوث مبينا ان الجفت عندما يتبلل بالماء تتسرب منه مواد حمضية مضرة بالتربة والبيئة والاشجار المثمرة.

ولفت ابو الحسن الى ان الحل الوحيد للتخلص من اثر الزيبار وما ينتج عن مادة الجفت هو انشاء محطة معالجة مشيرا لدراسة كان قد اعدها احد الاكاديميين من ابناء المحافظة.

وأشارت الدراسة التي أعدها الاكاديمي د. زكريا القضاة عميد كلية عجلون سابقا إلى أن تكبد النفقات الكبيرة يضطر الكثير لإلقاء هذه المخلفات من مادة «الزيبار» إلى الأودية والمناطق المجاورة محدثة تلوثا وإضرارا بالبيئة.

وبينت الدراسة أن كميات المخلفات السائلة الناتجة عن معاصر الزيتون في الأردن تبلغ 220 ألف م3 خلال الموسم منها 30 ألف م3 في محافظة عجلون، مؤكدة أنها تشكل خطورة كبيرة على البيئة والمياه السطحية والجوفية لاحتوائها على السكريات والأحماض الدهنية والفينولات والكحولات المعقدة والمركبات العضوية المتطايرة.

وبينت الدراسة أن طرق المعالجة المستخدمة في المعاصر حتى عام م2006 للتخلص من النفايات السائلة كانت تتمثل إما بجمع 80 % من المعاصر لتلك السوائل في برك مرتبطة بمصارف إلى الأودية والأراضي المجاورة، فيما تقوم 15 % من المعاصر بتجميع السوائل في برك مكشوفة لضمان تبخر المياه منها، في حين 5 % فقط تستخدم طرقا أخرى منها النقل إلى المكبات.وحذر القضاة من سوء إدارة المخلفات السائلة، مبينا أن كل متر مكعب من مادة الزيبار يمكنه تحويل 360 ألف م3 من المياه السليمة غيرالصالحة للشرب، في حين يستطيع المتر الواحد من الزيبار تحويل ألفي م3 من المياه غير الصالحة للري.

كما أوصت الدراسة في هذا المجال بتقديم التسهيلات المادية للمستثمرين وأصحاب المعاصر لتطوير معاصرهم ومنحهم إعفاءات جمركية، ورفع قدرات العاملين فيها وتوحيد ودعم جهود الجهات الرقابية على المعاصر وعدم منح تراخيص جديدة لمعاصر الزيتون خصوصا بالقرب من مصادر المياه، وتحليل مياه الشرب دوريا للتأكد من خلوها من الملوثات العضوية.

ودعا د. القضاة أصحاب معاصر الزيتون إلى تخزين المياه العادمة في برك اسمنتية صماء قبل النقل والتخزين الصحيح لجفت الزيتون على أرض اسمنتية بدلا من الترابية تحسبا لرشح محتوياته لباطن الأرض واستخدام الطرق الحديثة في المعالجة وذلك بترسيب العوالق بالتخثير باستخدام البوليميرات وإتباعها بالمعالجة الحيوية اللاحقة والترشيح أو تحطيم المركبات العضوية المعقدة باستخدام الطاقة فوق الصوتية.

التاريخ : 06-02-2012

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل