الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الكركيون» يثمنون حرص جلالة الملك على توفير العيش الكريم لكل المواطنين

تم نشره في الاثنين 30 كانون الثاني / يناير 2017. 01:00 صباحاً

 الكرك - الدستور - صالح الفرايه

 

يستذكر الأردنيون والأردنيات بكل فخر واعتزاز بمناسبة عيد ميلاد جلالة الملك عبد الله الثاني الميمون المكارم الملكية السامية على أبناء شعبه منذ تسلمه مقاليد الحكم خلفا للراحل الكبير جلالة الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه مشددين على أثر هذه المكارم في توفير العيش الكريم للعديد من الأسر اضافة الى المشروعات التنموية والى السكن الملائم للطبقات الفقيرة وذوي الدخول المتدنية.

ويثمن المواطنون حرص جلالة الملك على توفير العيش الكريم لكل المواطنين واطلاقه مشاريع اسكانية رائدة لذوي الدخول المتدنية والأسر التي لم تكن تمتلك مثل هذه المباني والتي وصلت في محافظة الكرك الى ما يزيد على 300 مسكن للأسر العفيفة ومئات المساكن للأسر الفقيرة.

ويؤكدون أن هذه المساكن شكلت نقلة نوعية في حياتهم بعد أن كانوا يعانون الأمرين لافتقارهم لمثل هذه المساكن وتعرضهم لأخطار عديدة لافتين الى أن مكارم جلالة الملك جاءت لتوقف نزيف الفقر والبطالة في كافة ربوع المحافظة اضافة الى ما أمر به جلالة الملك من تنفيذ مشاريع تنموية وصحية وتعليمية للنهوض بواقع محافظة الكرك التي يقطنها أكثر من 260 ألف نسمة وتخصيص ملايين الدنانير لتنفيذ مشاريع البنية التحتية في العديد من مناطق المحافظة من أبرزها مشروع الصرف الصحي لمؤتة والمزار ومرود ومدين والعدنانية والبالغ كلفته 70 مليون دينار مضافة اليه تجديد شبكات المياه في المزار الجنوبي والكرك. 

وقال منيف الطراونه تربوي متقاعد إن جلالة الملك من خلال زياراته المتواصلة الى محافظة الكرك وسائر محافظات المملكة يسعى جاهدا الى تنمية هذه المحافظات وتحفيز الجهود الشابة فيها للابداع والتميز لافتا الى الاهتمام الملكي بالتربية والتعليم وتطوير المدارس والبنية التحتية للتعليم وتطوير مركز صحي المزار الجنوبي ومقامات الصحابة الاجلاء في مؤتة والمزار الجنوبي والذي ساعد في تنشيط السياحة الدينية وكذلك دعم الأندية الرياضية بأبنية وحافلات على مدار العام كما أن مكارم جلالته بالاعفاء من الرسوم الدراسية لطلبة المدارس وتوفير كسوة الشتاء والحقيبة المدرسية وبرنامج التغذية المدرسية وآخرها صرف مبلغ 20 دينارا لكل طالب.

وقال الزميل محمد سالم الطراونه ان مكارم جلالة الملك عبد الله الثاني كثيرة على أبناء الوطن وذلك في مجال الأسر العفيفة فنلاحظ أن حياة فهيدة ونايفه الخرشه اللتين كانتا تعيشان بشقاء دائم في احدى الكهوف وما ينعمن به الآن من مسكن حديث ومؤثث بأحدث التجهيزات اضافة الى الراتب الشهري الذي يصرف لهن بواقع 150 دينارا يدلل على الحرص الملكي على أن جلالته مهتم بكل أبناء الوطن ويسعى جاهدا الى الوصول في مثل هذه الحالات منذ تسلمه مقاليد الحكم.

وأضاف أن جلالة الملك يتواصل مع أسر الشهداء في محافظة الكرك وفي كافة مناطق المحافظة بشكل خاص والمملكة بشكل عام وأن جلالة الملك على تواصل دائم مع الوطن وتأتي زيارة جلالة الملك لمحافظة الكرك في إطار متابعة وتواصل جلالته مع مختلف مناطق المملكة.

وقال الدكتور جواد الضلاعين ان توجيهات جلالة الملك للحكومة بالتعاون مع القوات المسلحة في مجالي الخدمات الصحية والتعليمية بما ينعكس إيجابا على تحسين واقعها في محافظات المملكة اشارة أخرى لتوسيع قاعدة الخدمات الصحية المتطورة في محافظة الكرك بشكل خاص والجنوب بشكل عام موضحين أن المكرمة الملكية بتوسعة مستشفى الكرك الحكومي والبالغ كلفتها 15 مليون دينار ليتسع الى 250 سريرا اضافة الى استحداث العديد من الأقسام الضرورية للعملية الطبية مثل قسم القلب والعلاج الطبيعي والطوارئ المتخصص التي تحتوي على معدات وأجهزة طبية وثلاثين غرفة طبية وقائية اضافة الى وحدة الحروق وتوفير أطباء للأعصاب والقلب ورفد المستشفى ليصل الى مستشفى تعليمي بأعلى الدرجات لخدمة طلبة جامعة مؤتة في كليتي الطب والتمريض.

وبين أن جلالة الملك يتواصل في اهتماماته بالمواقع الدينية في محافظة الكرك وفي مقدمتها مقامات الصحابة شهداء معركة مؤتة في المزار الجنوبي بتنفيذ العديد من المكارم الملكية بكلفة جاوزت 10 ملايين دينار لتوفير كافة مقومات الراحة لزوار المقامات الذين يفدون اليها من كافة أنحاء العالم حيث سيجري العمل قريبا بالمباشرة بالمرحلة الثالثة من مشروع اعمار وتطوير أضرحة الصحابة شهداء مؤتة ويؤكد أبناء بلدة الطيبة الجنوبية أن جلالة الملك غمرهم بمكارم لا حصر لها تمثلت في مراكز للدفاع المدني والتنمية الاجتماعية وقاعات للمجتمع المحلي وخط مياه ناقل للبلدة بكلف تزيد عن 2 مليون دينار.

وشهدت مدارس محافظة الكرك نقلة نوعية في مجال البناء المتطور بموجب المكارم الملكية السامية ومن أهمها مدرسة الملك عبد الله الثاني للتميز ومدرسة المزار الأساسية وعدد من المدارس في محي ومدرسة مؤاب الجديدة وغيرها من مدارس المحافظة.

ويشدد أبناء محافظة الكرك على أن المكارم الملكية السامية المتواصلة في منطقة الأغوار الجنوبية كذلك أحدثت نقلة نوعية في حياة آلاف الأسر التي كانت تعاني من الفقر والبطالة اضافة الى توفير المشروعات التنموية ومن أبرزها مشاريع المياه ومستشفى غور الصافي وتزويده بالأجهزة والمعدات الطبية اللازمة والتي تواكب التطور الطبي اللازم لأبناء المنطقة بما يتماشى والنظم الصحية المتطورة لافتين الى الأبنية المدرسية المتطورة في مناطق فيفا والمعمورة والصافي وبكلف تزيد على مليون ونصف المليون دينار اضافة الى توجيه شركة البوتاس العربية لاحداث جانب من التنمية في منطقة الأغوار ودعم المراة وبرامجها لتتمكن من الوقوف الى جانب الرجل في مواجهة أعباء الحياة.

وقال الشيخ صخر الحباشنه ان مكارم جلالته دليل على حرصه على تأمين حياة كريمة وآمنة لأبناء شعبه وتؤكد في معناها العميق حجم اهتمام جلالته بالمؤسسات الخدمية وطلبة العلم وتضاعف العلاقة بين القائد وشعبه مؤكدا أن هذه اللفته الأبوية تجسد معايشة جلالته لهموم شعبه كما أنها واحدة من سلسلة مكارم هاشمية لأبناء الوطن والتي طالما اعتاد عليها أبناء شعبه الوفي.

وقال رئيس بلدية الكرك الكبرى المهندس محمد المعايطه ان دعم جلالة الملك موصول من الاسرة الهاشمية لابناء محافظة الكرك بعامة والمؤسسات الاهلية خاصة الى جانب الدعم الرسمي فيما يتعلق بالمشاريع التنموية التي تنفذ من خلال الموازنة او مكارم جلالة الملك حفظه الله.

ولفت المعايطه الى ان جلالة الملك أوعز ببناء مصنع للحاويات يتبع لبلدية الكرك مما سيخفف العبء على البلدية في هذا المجال بالاضافة الى فتح فرص عمل جديدة للعاطلين عن العمل من أبناء محافظة الكرك وكذلك بناء سكن جامعي يتبع للبلدية سيتم تجهيزه بمواصفات عالمية وسيتم تأجيره لطلبة جامعة مؤتة مبينا ان هناك بعض البلديات تعمل بصورة جيدة ولديها مشروعات فاعلة وتساهم في تخفيف الفقر والبطالة.

مشيرا الى ان مكارم جلالة الملك دائما تأتي كبلسم شاف لابناء المحافظة، معربا عن امله ان تشهد المحافظة هذا العام حركة نشطة في المجال التنموي.

وأكد المعايطه أن هذه المكرمة جاءت بالوقت المناسب خصوصا وان بلدية الكرك تعاني من اعباء اقتصادية كبيرة وان هذه المكارم ستساهم في التخفيف من الآثار الاقتصادية على بلدية الكرك الكبرى.

وأشاد عضو مجلس بلدي الكرك الكبرى أمين الشمايله بمكرمة جلالته والتي تأتي في إطار المكارم الهاشمية المتواصلة في دعم أبناء شعبه وتلمس احتياجاتهم ومطالبهم وهي سنة للهاشميين على مر التاريخ يقدمون كل عون ومساعدة وخير لأبناء هذا الوطن العزيز الذي يبادلهم بالحب والولاء الانتماء.

وقال إن مكرمة جلالة الملك تجسد معاني التراحم والتلاحم بين القيادة والشعب وهي لفتة ملكية سامية ليست بالغريبة على آل هاشم تجاه أبناء شعبهم من المؤسسات الاهلية خاصة وان البلديات دائما تحتاج الى الدعم وجلالة الملك يضع يده دائما على الجرح في الوقت المناسب.

وقال نائب رئيس غرفة تجارة الكرك سالم سلهب التميمي إن هذه المكارم الملكية على بلدية الكرك الكبرى ستساهم في خلق فرص عمل جديدة خاصة مصنع الحاويات والذي يحتاج الى ايدي عاملة جديدة ستساهم في تحريك السوق سائلين الله ان يمتع جلالته بموفور الصحة والعافية.

واشار ان مكارم جلالة الملك على بلدية الكرك الكبرى باقامة مشاريع اقتصادية ستساهم في تخفيف العبء على البلدية وايجاد فرص عمل والتخفيف من وطأة الفقر والبطالة كما ستساهم في رفد صندوق البلدية وميزانيتها وقال ان ابناء الكرك لم يفاجأوا بمكارم جلالته فهي واحدة من سلسلة مكارم هاشمية عودنا عليها جلالته من اجل تأمين حياة كريمة وهانئة للمواطنين ودعم كافة مؤسسات الوطن الشعبية والرسمية.

وقال رياض المدادحه عضو مجلس بلدي الكرك الكبرى إن مكارم جلالة الملك عبد الله الثاني حفظه الله على بلدية الكرك الكبرى تأتي لمواجهة التزامات البلدية مبينا إن هذه المكارم لم تكن الاولى على مستوى محافظة الكرك بل هناك مكارم كثيرة يقوم جلالته بتقديمها من خلال تقديم المساعدات وصرف المبالغ الإضافية للمعوزين ومناسبة عيد ميلاد جلالة الملك هي مناسبة عزيزة على كل ابناء الوطن حيث كان هناك اهتمام كبير بالشرائح الفقيرة في المحافظة من خلال توفير المساكن لهم في عدد من المناطق ونعرب عن شكرنا وتقديرنا لجلالته على هذا الدعم لبلدية الكرك الكبرى التي تقدم خدماتها لحوالي 250 الف مواطن موزعين على 14 منطقة من مناطق البلدية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش