الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شيوخ ووجهاء العشائر في معان يطالبون بفرض هيبة القانون وعدم تكفيل المتهمين

تم نشره في الأربعاء 1 آب / أغسطس 2012. 02:00 مـساءً
شيوخ ووجهاء العشائر في معان يطالبون بفرض هيبة القانون وعدم تكفيل المتهمين

 

معان – الدستور – قاسم الخطيب وموسى خليفات

دعا شيوخ ووجهاء العشائر في مدينة معان وابناء المدينة الجهات المختصة الى وضع حد للكثير من الظواهر التي باتت تشهدها المدينة وتعد خارجة عن القانون وتشكل خطرا على امن وسلامة المجتمع وممتلكات المواطنين واستقرار المدينة.

واكدوا خلال لقاء جمعهم امس بمحافظ معان عبد الكريم الرواجفة ومدير شرطة معان العميد وليد الكفاوين بحضور ممثلين عن القطاع التجاري ومؤسسات المجتمع المدني في مدينة معان ان المدينة باتت تشهد كثيرا من مظاهر التعدي على القانون واغلاق الطرق والشوارع بالاطارات المشتعلة لاسباب غير قانونية الى جانب ارتفاع وتيرة السرقات التي تستهدف ممتلكات المواطنين وزوارها وتفشي ظاهرة المخدرات.

وقالوا ان هذه الظواهر انعكست بشكل سلبي على الواقع الاجتماعي والاقتصادي والامني في المدينة واضرت كذلك بسمعتها وسمعة ابنائها الذين عرفوا عبر التاريخ بانتمائهم لوطنهم وقيادتهم وتمسكهم بالعادات والتقاليد الحميدة والاصيلة.

واعتبروا ان ما تشهده المدينة من اتساع قالوا انه ممنهج في الخروج عن القانون ولد الكثير من الشكوك والتساؤلات لدى المواطنين فيها حول جدية الجهات المختصة في التعامل مع هذه الحالة التي اتخذت الكثير من الاشكال وباتت تشكل خطرا حقيقا على امن المواطنين وحياتهم وممتلكاتهم.

وطالبوا الحكومة ضرورة تعديل بعض التشريعات والعقوبات المنصوص عليها للتعامل مع كثير من القضايا وبخاصة السرقات والمخدرات وبما يسمح بعدم تكفيل المتهمين في هذه القضايا وتغليظ العقوبات عليهم لتكون عقوبات رادعة، بالاضافة الى اجراء تغييرات في بعض مرتبات الامن العام في شرطة معان.

واعتبر النائب الدكتور عبدالله دويرج البزايعة ان هناك تقصيرا مشتركا ما بين ابناء المدينة والجهات المختصة فيها في التعامل مع الخارجين عن القانون ما انعكس على ازدياد عددهم وتنوع جرائمهم في ظل ما قال انه الشعور بعدم الخوف عند هذه الفئة نتيجة طريقة تعامل الجهات المختصة معهم.

وبين ان عملية التوسط من قبل البعض لدى الجهات المعنية في قضايا السرقات والمخدرات والاعتداءات على الممتلكات العامة والخاصة منح من يقوم بهذه الجرائم فرصة لارتكاب المزيد منها وعدم الاكتراث بنتائجها.

وطالب رئيس غرفة صناعة وتجارة معان عبدالله صلاح ضرورة تنفيذ حملات امنية مكثفة تشمل كافة البؤر الامنة للخارجين عن القانون في مختلف مناطق المحافظة وتقديمهم للعدالة.

وقال ان القطاع التجاري في مدينة معان تأثر بشكل كبير نتيجة الانعكاسات السلبية لظواهر الخروج عن القانون التي تشهدها المدينة الى جانب الاضرار المادية والبيئية التي تلحق بمؤسسات القطاع التجاري بسبب الحرق المتكرر للإطارات في الشوارع والازقة.

واكد ان ما تشهده المدينة من مظاهر متنوعة للخروج عن القانون اضر بالمدينة وسمعتها واستقرارها وانعكس كذلك على النشاط التجاري والاستثماري فيها رافضا ان تشوه هذه الفئة من الخارجين عن القانون سمعة المدينة وتاريخها .

وجدد شيوخ ووجهاء العشائر في معان خلال الاجتماع رفضهم كافة اشكال الاساءة التي تتعرض لها مدينة معان بسبب فئة قليلة ضالة وخارجة عن القانون داعين الى ضرورة فرض هيبة الدولة واحترام حق المواطن في الامن والامان ووضع حد للتجاوزات التي تمارسها هذه الفئة.

من جانبه اكد محافظ معان عبد الكريم الرواجفة ان الاردن دولة القانون والمؤسسات رافضا ان تكون الحرية والديمقراطية وسيلة للخروج عن القانون والنظام.

وثمن دور القيادات المجتمعية في مدينة معان على هذه اللفتة التي تؤكد حرصهم على امن واستقرار الوطن ومدينتهم ،مؤكدا ان الايام القادمة ستشهد اتخاذ اجراءات وصفها بالقانونية الرادعة بحق كل الخارجين عن القانون والمطلوبين في المدينة.

بدوره اكد مدير شرطة معان العميد وليد الكفاوين ان التعامل الحضاري للامن العام مع ما يجري على الساحة الاردنية كان مثالا ومبعثا على الفخر والاعتزاز بهذا الجهاز واحترافه واحترامه لحق المواطنين بالتعبير عن ارائهم ومطالبهم.

واكد ان جهاز الامن العام يملك كافة المقومات لتطبيق القانون وتنفيذه انطلاقا من رسالته الوطنية والمهام النبيلة المناطة به.

ودعا ابناء المدينة للتعاون مع رجال الامن العام لما فيه مصلحة المدينة واستقرار وامن ابنائها مقدرا مطالب ابناء المدينة في حصولهم على حياة مستقرة وآمنة تصان فيها حقوقهم وممتلكاتهم في ظل القانون والنظام.

التاريخ : 01-08-2012

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل