الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العيش في مغارة!

ماهر ابو طير

الجمعة 18 كانون الأول / ديسمبر 2009.
عدد المقالات: 2416
العيش في مغارة! * ماهر ابو طير

 

الاف العائلات بلا مساكن في الاغوار والطفيلة والبادية الجنوبية ، وفي مواقع اخرى ، وتجد من يسكن في بيوت الصفيح ومن يسكن الكهوف والمغائر ، في الالفية الثالثة.

لا بُد من اسكان هؤلاء ، بدلا من مضيعة الوقت على الشعارات الجميلة ، وقد رأينا قبل فترة في مناطق نائية في الطفيلة كيف تعيش عشرات العائلات في المغائر والكهوف ، وحين اثير الموضوع خرج من يمد لسانه باتجاه الشعب ليقول ان هؤلاء من رعاة الغنم وانهم يسكنون بيوت الشعر صيفا ، والمغائر شتاء وهذه طبيعتهم ، وايا كانت دوافع من يقول ذلك ، فلا يجوز في الالفية الثالثة ان يكون لدينا مواطن يسكن مغارة ، ولا يجوز ان نقبل بوجود بيوت صفيح كما في بعض مناطق الاغوار.

قبل عامين هالني بشدة ان اكتشف مواطنا يعيش وحيدا في مغارة في سفح جبل في صويلح التي تعد جزءا من العاصمة ، دخلت اليه ساعة الافطار وكان يجهز سلطة الافطار المكونة من "الطماطم مع الطماطم" ولا شيء اخر ، ولولا متبرعة كويتية كريمة نفس ، لبقي الرجل طوال عمره في الكهف ، الا ان السيدة "ام عمر" التي زارته وانا برفقتها اصرت على انتقاله لغرفة ومنافعها في صويلح ، ودفعت ايجار سكنه الجديد لعامين ، ليعيش الرجل بعيدا عن العقارب والعتمة ، لاول مرة في حياته ، ولابقى انا غارقا في التفكير حول مثل هذا المواطن الذي لا يعرف الصحف ولا ما نقوله للاستهلاك المحلي.

في مناطق اخرى في الكرك وقراها ، وفي مناطق من عين الباشا البلقاوية ، نجد بيوت الصفيح تتكرر ايضا ، واذا كان البعض يقول ايضا ان طبيعة العائلات تحب هذه الطريقة ، وانهم لا يرغبون بالانتقال ، لتبرير البقاء في مثل هذه البيوت ، فان كلامه لا يثبت الا دفاعا عن نفسه ، ولتبرير غياب كثير من المشاريع الوطنية الحقيقية خدمة للناس ، وقد رأيت بأم عيني من انتقل منهم الى سكن جديد ساعة قدرته على تأمين الايجار او المتبرع لدفع ايجاره ، فلا احد يقبل لعائلته ان يعيش بلا كهرباء ولا بلا خدمات ، هذه الايام ، مهما حاولنا تضليل انفسنا ، وطرح مبررات من هنا وهناك.

كنا نطلب سكنا للموظفين ، وبتنا نطلب سكنا للمواطنين ، وها نحن اليوم ، نفتح ملف السكن للمواطنين من مختلف اوضاعهم. هذه الاراضي الشاسعة التي لو وزع منها لكل من يستحق نصف دونم ، وهذه الامكانات المهدورة بحاجة الى اعادة تسييل بشكل صحيح ، حتى لا نبقى نقول ان هؤلاء رعاة غنم ويعشقون عيش الكهوف ، هذا على اعتبار انني او من يقول هذا الكلام ، ولدنا في فنادق خمس نجوم ، ولم يكن اهالينا ذات يوم من رعاة الغنم ، وهو امر يشرف الانسان ، ولا يضيره على اية حال ، الا اذا كان البعض يحب ان ينسى واقع الاباء والاجداد ، وانا شخصيا لا احب ان انسى ماذا كنا وماذا اصبحنا.

السكن في الكهوف ، وفي بيوت الصفيح ، عار اجتماعي علينا نحن الذين نتفرج ، وليس على الذين يسكنونها ، مع الاعتذار من الجميع ، وهو مشهد نتمنى على من يريد ان يجربه ليلة واحدة فقط.

ليتني راعْ للغنم ، اسلم برأسي على الاقل ، من صداع عمان وحكاياتها التي يعرفها كل احد،،،.

mtair@addustour.com.jo

التاريخ : 18-12-2009

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل