الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الوقت يمضي ...

لارا طمّاش

الثلاثاء 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2016.
عدد المقالات: 46
هذا الوقت سيمضي،أخذت نفسا عميقا و أخرجته جبالا.
الوقت يكشف كل شيء فينا لتبقى الكلمات هي الشيء الوحيد الذي يضيء الأمل،هي وحدها التي تعيد لنا التوازن و إن توقّف الحرف عن العزف مات صوت الحبر .
في أوقات كثيرة ننتظر أكثر مما ينبغي الإنتظار،و نعطي أكثر ربما مما ينبغي..و تسافر بنا الهوامش ..هوامش البشر وهوامش الأشياء أكثر مما ينبغي.
هذا الوقت سيمضي ...رددتها و هي تفكر لو استطاعت أن ترقص دون أن يراها أحدا لتبري جرحا،أو لتكسر ضجر الأشياء و تكرار مللها الذي يعلو وجه الجهات الأربعه.
كثيرا ما لا نبكي حين أن أرواحنا تنزف،و أحيانا كثيرة نتعود على الغياب حتى نستحبه!!
على طاولة صغيرة لا تتجاوز مساحتها ابتسامة ضيق،فنجان قهوة ينتظر عودة الحياة إلى ركوده،حتى امتدت يدها إليه فعادت الروح إلى عروقه،هو يعلم أنه ليس صديقها المفضل و يعلم تماما أنها ما إن طلبته إلا لأنها وحيدة قررت أن تقاسم المرار فيه معه،فهو من يكتم تنهدات الوقت و غليان الأفكار،و لأذنه تهمس الشفاه بما لا يقال و لن يقال.
التفت إلى يسارها لمحت عيناها في مرآة معلقة على حائط حزين يسكنه الجمود،ربما لاشيء قد تغير بحساب السنين..ربما،لكن ندبات الأحداث التي مرت ربما أيضا تركت شيء ما...شيء لا تراه إلا هي !!!
ماكان يوما هذا القلب ظالما أو جائرا ..إنما كان دوما فيه جزء محذوف...
الأحلام ؟ أي أحلام !!  فابتسمت ببرود:حين يخذلنا كل شيء..كل شيء.
نظرت مجددا إلى ساعتها،ترى ماذا تنتظر..انها لا تنتظر شيء،لا أحد،فلم يعد هذا العالم يستحق الكثير من الإنتظار .
خسارة فجنون فخسارة..كل الأشياء التي نلهث خلفها لا تعود تأتي،و حين نيقن ذلك و إن عادت لا نعود نحن!
حلّ المساء وهبت ريح تشرين الثاني باردة فتأكدت أن لا رائحة قهوة تشبه الأخرى ...ليست وحدها القهوة التي تتغير حتى قلوبنا التي تمر عليها الأيام أسرع مما ينبغي..تتقهقر.
إنها النافذة..مفتوحة! و هي تشعر بالبرد..لكن لن تغلقها ستتركها إطلالة مفتوحة على الحياة ..مفتوحة بشكل مدروس تَرى منها الضوء و لا يراها..ككل شيء بين بين !
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل