الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بعد خطاب نتنياهو أمام الكونغرس الأميركي

نزيه القسوس

الجمعة 27 أيار / مايو 2011.
عدد المقالات: 1631
بعد خطاب نتنياهو أمام الكونغرس الأميركي * نزيه القسوس

 

الخطاب الذي ألقاه بنيامين نتياهو رئيس وزراء إسرائيل أمام أعضاء الكونغرس الأميركي لم يأت بجديد فهو قد أعاد التأكيد على المواقف الإسرائيلية السابقة التي نعرفها جميعا وهي المواقف التي رفضها الفلسطينيون من قبل فهو كما أكد على أن إسرائيل لن تنسحب إلى حدود عام 1967 ولن تقبل بتقسيم القدس التي ستبقى عاصمة أبدية لإسرائيل حسب قوله كما دعا الرئيس الفلسطيني إلى تمزيق الإتفاق الذي وقعه مع حماس . أما مشكلة اللاجئين فيجب أن تحل خارج دولة إسرائيل لكنه لم يوضح كيف سيكون هذا الحل خارج دولة إسرائيل وعلى صعيد الدولة الفلسطينية التي سيوافق على قيامها فهي دولة يجب أن تكون منزوعة السلاح كما يجب أن يكون هناك وجود عسكري إسرائيلي على حدود نهر الأردن .

لقد قدم نتنياهو من خلال خطابه الشروط الإسرائيلية للتفاوض مع الفلسطينيين ووضع السلطة الفلسطينية أمام خيارين لا ثالث لهما إذا كانت تريد السلام مع إسرائيل فهي يجب أن تعترف بيهودية إسرائيل وهذا ما رفضته السلطة الفلسطينية من قبل رفضا قاطعا وإلغاء الإتفاق الذي وقعته مع حماس وهذا أيضا تدخل سافر في الشأن الفلسطيني الداخلي ودعوة إلى تمزيق الصف الفلسطيني .

يستطيع رئيس الوزراء الإسرائيلي أن ينتشي بالتصفيق الحاد الذي كان يقوم به أعضاء الكونغرس الأميركي الذين صفقوا له أثناء إلقاء خطابه أكثر من عشرين مرة ويستطيع أن يضع الشروط التي يريد من أجل التفاوض مع الفلسطينيين والموافقة على قيام الدولة الفلسطينية المستقلة لكنه لن يستطيع إجبار الفلسطينيين على القبول بهذه الشروط وبالتالي فإن إسرائيل لن تحصل على السلام المنشود وستظل دولة معتدية ومحتلة في نظر الفلسطينيين وفي نظر العرب ونظر العالم وما دامت هي كذلك فمن حق الفلسطينيين الدفاع عن أراضيهم المحتلة وتحريرها مثلهم مثل بقية شعوب العالم الذين تعرضوا للإحتلال والشعوب المقهورة قد تبقى كذلك لفترة معينة لكنها في النهاية ستثور وستكون ثورتها عارمة ومدمرة والذي سيدفع الثمن هو المحتل الذي لم يحسب حسابا لهذا اليوم القادم قريبا بإذن الله .

لقد إنتقد نتنياهو وحكومته الإتفاق الذي وقع بين السلطة الفلسطينية وبين منظمة حماس واتهموا هذه المنظمة بأنها منظمة متطرفة ووصفها نتنياهو في خطابه بأنها نسخة فلسطينية لتنظيم القاعدة وهي تريد تدمير إسرائيل لكن هذا النتنياهو لم يقل بأن منظمة حماس هي منظمة تدافع عن أرضها المحتلة وتريد إستعادة هذه الأرض ولو إنسحب الإسرائيليون من الأراضي الفلسطينية المحتلة لانتهى التطرف وعاش كل شعب داخل حدود دولته المعترف بها دوليا وإذا أردنا أن نتحدث عن التطرف الذي تحدث عنه رئيس الوزراء الإسرائيلي فلا نعتقد أن هناك تطرفا أكثر من تطرف بعض الأحزاب اليمينية الإسرائيلية التي يدعو بعضها علانية إلى طرد الفلسطينيين من أرضهم والبعض الآخر يدعو إلى قتلهم .

خطاب بنيامين نتنياهو أمام أعضاء الكونغرس الأميركي لم يأت بجديد بل أكد على التعنت الإسرائيلي وعلى المواقف المتطرفة للأحزاب اليمينية التي تشارك في حكومته وهو يستطيع أن يقول ما يريد وأن يتحدث عن أي شروط يريدها من أجل الموافقة على قيام الدولة الفلسطينية لكنه يعرف في أعماق أعماقه بأن هناك ثوابتا لذى الشعب الفلسطيني لا يمكن التخلي عنها وهذه الثوابت هي عدم التخلي عن مدينة القدس مهما كانت الأسباب والمبررات وإنسحاب إسرائيل حتى حدود الخامس من جزيران عام 1967 وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى وطنهم وعدم السماح لإسرائيل أو غيرها المساس بوحدة الشعب الفلسطيني .

nazeehgoussous@hotmail.com

التاريخ : 27-05-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش