الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عيد الأم وعيد الكرامة

نزيه القسوس

الاثنين 21 آذار / مارس 2011.
عدد المقالات: 1654
عيد الأم وعيد الكرامة * نزيه القسوس

 

يحتفل الأردنيون اليوم بمناسبتين عزيزتين على قلوبهم وهما عيد الأم وعيد الكرامة ، فعيد الأم يؤكد لنا مدى قدسية هذا الرمز العظيم الذي يعطي بدون حساب والذي هو مثل في التضحية والبذل والعطاء ومهما قدم الواحد منا لوالدته فإن ما يقدمه لا يساوي ولو جزءا يسيرا مما قدمته له خلال حياته فقد حملته في أحشائها وسهرت عليه ليالي طويلة وضحت من أجله من عمرها وراحتها ورعته حتى كبر وأصبح شابا ورجلا وسيظل في نظرها ذلك الطفل الجميل حتى لو كبر وتزوج وأنجب .

إن عيد الأم هو أيضا عيد الأسرة فالأب لا يقل أهمية عن الأم فهو قد تعب وشقي من أجل تأمين عيشة كريمة لأبنائه وأسرته وحتى يؤمن لهم أفضل ما يمكن لذلك فإن تكريم الأم يجب أن يترافق معه أيضا تكريم الأب .

هذا عن عيد الأم أما عيد الكرامة فهو مناسبة سيظل يذكرها الأردنيون لسنوات طويلة جدا ويحتفلون بذكراها كلما حلت لأن هذه المعركة أعادت للعرب وليس للأردنيين فقط كرامتهم وأثبتت أن الجيش الإسرائيلي يمكن أن يهزم وأن تمرغ جبهته بالتراب ، فبعد حرب عام 1967 والخسارة الفادحة التي تكبدها العرب في هذه الحرب حيث ضاعت الضفة الغربية وقطاع غزة وسيناء والجولان كان هناك شعور بالإحباط والهزيمة والحزن العميق واعتقد البعض بأن الجيش الإسرائيلي جيش أسطوري لا يمكن هزيمته لأنه انتصر على ثلاث دول عربية خلال خمسة أو ستة أيام إلى أن جاء يوم الكرمة الخالد حيث دخل هذا الجيش مزهوا بنصره وغروره إلى منطقة الغور الأوسط ليحتله ومن ثم يتجه إلى مرتفعات السلط فتصدى له أبطال الجيش العربي ودارت معركة حامية الوطيس تكبد خلالها الجيش الإسرائيلي خسائر فادحة في الأرواح والمعدات ولأول مرة يترك آلياته المدمرة في أرض المعركة لأنه لم يستطع سحبها وأثناء المعركة طلب وقف إطلاق النار عدة مرات بسبب الخسائر الكبيرة التي تكبدها وسجل أبطال الجيش العربي في هذا اليوم نصرا خالدا سيظل يذكره الأردنيون والعرب لسنوات طويلة وقد عرضت آلياته المدمرة في العاصمة عمان ليشاهدها كل الأردنيين .

لقد أبلى جنودنا الأبطال في يوم الكرامة بلاء حسنا وبالرغم من سقوط عدد من الشهداء إلا أن هؤلاء الشهداء سقطوا دفاعا عن ثرى الأردن الطاهر ودفاعا عن الكرامة العربية وفي هذا اليوم نذكر هؤلاء الشهداء ونترحم عليهم وسيظلون رمزا لنا جميعا في التضحية من أجل الحفاظ على ثرى هذا الوطن الطيب .

عيد الأم وعيد الكرامة هما مناسبتان من أعز المناسبات على قلوبنا جميعا وسنظل نحتفل بهما كل سنة أما الذين لا يكرمون أمهاتهم وآباءهم ويديرون لهم ظهورهم فهم أناس لا يستحقون الإحترام وسيغضب عليهم رب العالمين إلى يوم القيامة لأن رضا الأم من رضا الله وقد سأل أحدهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحبتي قال أمك قال ثم من قال أمك قال ثم من قال أمك قال ثم من قال أبوك .



nazeehgoussous@hotmail.com

التاريخ : 21-03-2011

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش