الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وقف العقارات .. وتقديم الدعم لمركز الحسين للسرطان

أحمد جميل شاكر

السبت 17 تموز / يوليو 2010.
عدد المقالات: 1302
وقف العقارات .. وتقديم الدعم لمركز الحسين للسرطان * احمد جميل شاكر

 

من بين عشرات الرسائل التي تصل الى هذه الزاوية استوقفتني رسالة من رجل أعمال أردني معروف وهو يملك العديد من الشركات والاعمال الناجحة في دول عربية واجنبية بالاضافة الى بلده وهي تتعلق بجانب انساني وأخلاقي وليس لها اية علاقة بالاستثمار او النواحي الاقتصادية.

رجل الأعمال هذا اصيب بمرض السرطان ونظرا لامكانياته المادية العالية فقد توجه على الفور الى مستشفى مايوكلينيك بالولايات المتحدة الامريكية وأنفق عشرات الالاف من الدنانير خلال ايام قليلة ليجد من يقول له في مايوكلينيك ، ان في الاردن مركز الحسين للسرطان وهو يماثل ما نقدمه في مايوكلينيك وان كامل الجرعات الكيماوية والعلاجات الاخرى يمكنك اخذها في بلدك. وبالفعل عاد الى وطنه وبدأ علاجه في مركز الحسين للسرطان ولعدة اشهر الى ان كتب الله له الشفاء التام وانه من منطلق المواطنة والانتماء لبلده فقد آثر ان يؤكد لكل المواطنين الاردنيين والعرب من خلال تجربته الشخصية ان مركز الحسين للسرطان لا يقل عن اكبر مركز للسرطان في العالم وان كل الكفاءات العاملة فيه سبق وان عملت في الخارج وكان يشهد لها بالكفاءة وان الذين يحاولون التوجه للخارج هم واهمون وان ما يمكن تقديمه لهم في ارقى مراكز السرطان الاجنبية يقدم لهم في مركز الحسين للسرطان .. يستقبل في كل عام ويكشف طبيا على سبعين الف مراجع في عياداته الخارجية والطوارئ ويقوم بمعالجة سبعة آلاف حالة سنوية مصابة بالسرطان.

ويتابع رسالته المؤثرة فيقول : ماذا لو لم يكن في الاردن مثل هذا المركز المتقدم والذي نعرف ان اهل الخير قاموا ببنائه وقدمت الحكومات المتعاقبة كل الدعم له. هل بامكان المواطن العادي او حتى الثري ان يفي بالالتزامات المالية عندما يتوجه للخارج . في مركز الحسين للسرطان يعمل فريق من خيرة الاطباء الذين يتمتعون بخبرات عالية وكفاءات عالمية نادرة وتوجد احدث الاجهزة الموجودة في دول الدنيا ، كما ان المركز على اتصال مباشر مع ارقى مراكز السرطان ، للعلم وعبر الاتصالات الفضائية يتم تبادل الرأي حول العديد من الحالات وان المركز يقدم كل التسهيلات للمرضى للحصول على الرأي الثاني والثالث والرابع.

ويؤكد رجل الاعمال والذي قدم تبرعا من جيبه لصالح مركز الحسين للسرطان ان مثل هذه المراكز تتلقى دعما كبيرا من المواطنين في تلك الامور وان سيدات ورجالا اثرياء يكتبون كامل ثروتهم وبعشرات الملايين لمراكز السرطان لانهم يعلمون حجم النفقات التي تتحملها وحجم المعاناة التي يشعر بها مريض السرطان وانه يناشد من خلال تجربته الشخصية اهل الخير في الاردن والوطن العربي ومن كافة الاردنيين في انحاء العالم ان يقدموا الدعم المالي لهذا المركز ليبقى هذا العلاج الطبي شافيا قادرا على خدمة المرضى الاردنيين الذين يعالج معظمهم بالمجان ، وان يتبادر الى ذهن الاثرياء عندنا بان يقوموا بوقف جزء من املاكهم للانفاق على مركز الحسين للسرطان ويكون ذلك صدقة جارية لهم في حياتهم وبعد وفاتهم وانه لا بد من التوسع بهذا المركز الذي ضاق بأعداد المراجعين والنزلاء وتزويده باستمرار بأحدث الاجهزة والمعدات بالكفاءات وان موازنة هذا المركز يجب ان يكون في معظمها من التبرعات وما يتم وقفه من اهل الخير.



التاريخ : 17-07-2010

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل