الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ارتفاع أسعار الخضار والفواكه

نزيه القسوس

الأحد 19 أيلول / سبتمبر 2010.
عدد المقالات: 1642
ارتفاع أسعار الخضار والفواكه * نزيه القسوس

 

تشهد الأسواق الأردنية إرتفاعا غير مسبوق في أسعار الخضار والفواكه فالبندورة التي هي مادة غذائية رئيسة لجميع العائلات الأردنية خصوصا العائلات الفقيرة إرتفعت أسعارها إرتفاعا غير مسبوق حيث تجاوز سعر الكيلو غرام الدينار وكذلك الزهرة والباذنجان والخيار والثوم إلى درجة أن سعر خمسة رؤوس ثوم صغيرة بلغ دينارا وهذا الإرتفاع شمل أيضا الفواكه فالتفاح الذي هو الآن في موسمه بلغ سعر الكيلو غرام منه دينارا وسبعمائة وخمسين فلسا والإجاص دينارين ونصف الدينار والتين ثلاثة دنانير والعنب دينارا ونصف الدينار وهي أسعار مرتفعة جدا قياسا على دخل المواطن الأردني فهذا المواطن الذي يعتبر دخله محدودا جدا لا يستطيع شراء أي نوع من أنواع الفواكه خصوصا الموظفين أصحاب الرواتب المحدودة وأصحاب العائلات الكبيرة فهل من المعقول أن يشتري هذا الموظف كيلو البندورة بدينار وكيلو الخيار بسبعين قرشا وكيلو التين بثلاثة دنانير؟.

الحكومة لا تستطيع التدخل في الأسعار لأن الأردن عضو في منظمة التجارة العالمية التي تفرض قوانينها أن تكون الأسواق حرة وأسعار المواد يجب أن تخضع لمبدأ العرض والطلب لكن في المقابل فإن هناك بعض الدول الأعضاء في منظمة التجارة العالمية لم تتقيد بقوانين وأنظمة هذه المنظمة عندما تعرّض إقتصادها لبعض الهزات وتدخلت بمليارات الدولارات من أجل دعم هذا الإقتصاد وبالتالي دعم مواطنيها وأفضل مثل على ما نقول هو تدخل الحكومة الأميركية عندما حدث الإنهيار الإقتصادي في بعض بنوكها ومؤسساتها المالية وشركاتها العملاقة فقامت بدعم هذه البنوك والمؤسسات والشركات بمليارات الدولارات وضربت عرض الحائط بكل قوانين وأنظمة منظمة التجارة العالمية ولم يعترض أحد على ذلك.

قبل بضع سنوات عندما كانت لدينا وزارة للتموين كانت هذه الوزارة تسيطر على الأسواق وتمنع تغول بعض التجار الكبار على المواطنين فكانت هي التي تسعر الخضار والفواكه والمواد التموينية الضرورية للمواطنين وكان مراقبوها ومفتشوها ينتشرون بشكل دائم في الأسواق لمراقبة الأسعار وضبطها حسب التسعيرة الرسمية.

الآن هناك أزمة اقتصادية كبيرة يمر بها معظم المواطنين نتيجة لإرتفاع الأسعار وهذه الأزمة ليست طبيعية بل مفتعلة ونتيجة لإحتكار بعض التجار لأن الأسواق مليئة بالخضار والفواكه والمعروض منها كميات كبيرة تزيد عن حاجة المواطنين فلماذا إذن ترتفع الأسعار بهذا الشكل الجنوني ولماذا لا تتدخل وزارة الصناعة والتجارة الوريث الشرعي لوزارة التموين لضبط الأسعار وحماية المواطنين من هذا الوضع الإقتصادي المتردي.

إن المطلوب من الحكومة ومن وزارة الصناعة والتجارة بالتحديد أن تتدخل وتتخذ إجراءات فعالة لضبط الأسواق حتى لا يظل المواطنون يكتون بنار هذا الغلاء الفاحش.

التاريخ : 19-09-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش