الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مزاد الفساد..

ابراهيم عبدالمجيد القيسي

الأحد 24 تشرين الأول / أكتوبر 2010.
عدد المقالات: 1738
مزاد الفساد.. * ابراهيم عبدالمجيد القيسي

 

تناقلت وسائل إعلامنا المحلية ، وغيرها ، الحكم القطعي الذي صدر عن محكمة التمييز ، بشأن "قضية المصفاة" ، والذي تمخض عنه أحكام بالسجن لمدة 3 سنوات على 4 من المتهمين ، الذين أصبحوا الآن مدانين بعد هذه الحكم.

هذه جولة قانونية سياسية ، حسمها القضاء الأردني ضد "الفساد" ، وهي نتيجة ستفتح باب مزاد محاربة الفساد ، ولا غضاضة على أحد بعد اليوم ، أن يتحدث ويطالب الحكومة بفتح ملفات تقع في "زاوية" المسكوت عنه ، وإن كنا نفكر بتسجيل نقطة لصالح الحكومة في جدّيتها لمحاربة الفساد ، إلا أننا "نتريث" قليلا ، فهناك مزيد من الملفات في تلك "الزاوية" ، تنتظر من الحكومة المزيد من الشجاعة والحزم ، ولا أعتقد أنها ينقصها شيئا ، لأن تقوم بفتح هذه الملفات دون الالتفات لأحجام الضالعين والمتورطين والمتهمين والمشكوك في نظافتهم.

وفي غمرة انهماك الداخل الأردني بموضوع الانتخابات النيابية ، التي تخطط الحكومة لأن تسجل فيها سبقا أردنيا تاريخيا ، متعلقا بالنزاهة والشفافية والديمقراطية.. في غمرة هذا الانهماك العام ، يتم القفز عن موضوع المجلس النيابي السابق الذي تم حله دستوريا ، ولا أعتقد أن الحكومة "تسكت" عن هذا الملف لأنه غير مهم ، وغير متعلق باللصوصية والفساد والعبث ، أعتقد أن سكوت الحكومة "تكتيكيا" مبرمجا ، متوافقا مع حقيقة وضرورة سلامة السير وطول العمر ، وملف انتخابات 2007 جدير بحديث النزاهة والعدالة ، خصوصا وأن المجلس الذي تمخض عنها قدم أداء سيئا ، وجرت تحت قبته وفي أروقته تجاوزات يمكن تصنيفها في باب الفساد ، واستغلال الوظيفة العامة ، والتنفيع والشللية.. الخ.

تستحق حكومة سمير الرفاعي كل الإشادة على "نظافتها" ، وعلى قوتها ، وصدق نواياها في "تصويب" كل ما يتعلق بواجبات ومهام وممارسات الحكومات الأردنية التاريخية النظيفة.. وتستحق دوام استقرار وضمان استمرار لأنها تقوم بعملية "فتح" أردني ، سينال تأييد واحترام الشعب الأردني عندما يشمل "فتح" ملفات المسكوت عنه.

كلنا معكم فافتحوا المزاد.. افتحوه: فالأردن أكبر وأهم منهم جميعا.

ibrahqaisi@yahoo.com



التاريخ : 24-10-2010

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل