الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نفاق دولي بامتياز!

حلمي الأسمر

الخميس 30 كانون الأول / ديسمبر 2010.
عدد المقالات: 2514
نفاق دولي بامتياز! * حلمي الأسمر

 

لا تكف الإدارة الأمريكية عن تأكيد نفاقها الدولي ، وازدواجية معاييرها بشكل يكاد يكون يوميا ، بالنسبة لنا كعرب على المستوى الشعبي لم نعد نأمل من هذه الإدارة شيئا أبدا ، المسألة متعلقة بصورة هذه الإدارة التي تحاول تسويقها في العالم ، ومدى السطحية التي تبدو عليها صور المسؤولين الأمريكيين وهم يتشدقون بحربهم ضد الإرهاب ، فيما هم في حقيقة الأمر يتواطأون معه ويتسترون عليه حينما تكون الضحية عربية،.

برقيات ويكيليكس التي عرت أمريكا ، وكشفت سوءاتها ، تقول أن مسؤولين إماراتيين طلبوا من السفير الأميركي لدى الامارات ومن وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون تقديم معلومات حول ثلاث بطاقات ائتمان صادرة عن بنك أميركي استخدمت من قبل ثلاثة عملاء كانوا ضمن الفريق الذي نفذ عملية اغتيال المبحوح ، وتكشف الوثائق الأميركية التي نشرها موقع ويكيليكس حديثاً ان الولايات المتحدة الأميركية رفضت التعاون مع أجهزة الامن الاماراتية في التحقيق في اغتيال القيادي في حركة حماس محمود المبحوح الذي تم اغتياله أثناء وجوده بغرفته في فندق البستان روتانا في إمارة دبي في الرابع والعشرين من شهر كانون الثاني الماضي 2010 ، حيث تضمنت برقيتان أميركيتان تفاصيل عن طلب الامارات معلومات حول تحويلات مالية استخدمت فيها ثلاث بطاقات ائتمان صادرة عن بنك في الولايات المتحدة من قبل ثلاثة عملاء تقول دبي انهم كانوا ضمن فريق ضم 27 شخصا قاموا بتنفيذ عملية اغتيال المبحوح.

ووفقا لموقع "ويكيليكس" فقد كتب دبلوماسي أميركي في في إحدى البرقيات أنه تم تحويل المعلومات إلى "أف بي آي". وتضمنت رسالة دبي التي تسلمها السفير الأميركي أن تصدر الولايات المتحدة أمراً للبنك المركزي بجمع تفاصيل حول غسيل وتحويل أموال مشبوهة تتصل ببطاقات الاعتماد الثلاث المشار إليها باعتبار أن المستخدمين شاركوا في عملية الاغتيال.

كما كشفت البرقية الدبلوماسية النقاب عن أن مسؤولين إماراتيين رفيعي المستوى توجهوا الى السفير الأميركي في الإمارات ووزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بطلب تقديم المعلومات حول حاملي بطاقات الائتمان الصادرة عن بنوك أميركية التي استخدمها قتلة المبحوح الا ان الإدارة الأميركية لم توافق على هذا الطلب ، موضحا ان واشنطن كانت تنفي سابقا تلقي طلب المساعدة من السلطات الإماراتية بشأن تلك القضية،.

وكما نفت الإدارة الأمريكية هذه الواقعة رسميا ، تنفي إسرائيل من جهتها حتى الآن - رسميا - مسؤوليتها عن اغتيال المبحوح ، وتؤكد انه لا يوجد اي دليل على تورط الموساد في عملية الاغتيال ، وفي الوقت نفسه ، ووفقاً لمصادر داخلية في جهاز المخابرات الإسرائيلية "الموساد" سيقوم رئيس الجهاز الجديد تامير فريدو ، بتقديم اعتذار لبريطانيا على خلفية استخدام جوازات سفر بريطانية في عملية اغتيال القيادي في حركة حماس محمود المبحوح في دبي ، وتنقل صحيفة "التلغراف" البريطانية عن مصادر في جهاز الموساد بأن فريدو سيلتقي الشهر القادم وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ ، ووزيرة الداخلية تريزا ماي ، حيث سيقدم أمامهما اعتذارا من قبل الجهاز على استخدام جوازات سفر بريطانية في عملية اغتيال االمبحوح وبنفس الوقت سوف يؤكد امامهم عدم تكرار هذا العمل من قبل الموساد،.

نفاق دولي بامتياز ، يكشف عن مدى الكذب والدجل الذي "تتحلى" به المواقف الرسمية المعلنة ، مع ما يجري فعلا،.

كذب في كذب ، ودجل على مستوى رفيع ، ترى ألا يحق للجمهور الذي لم يزل يحرص على متابعة "الأخبار" أن ينصرف عن هذه العادة السيئة ، ويمضي إلى الاهتمام بشؤونه الشخصية بعيدا عن إفك المسؤولين وأكاذيبهم؟.

التاريخ : 30-12-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش