الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تفقدتهم واحدا واحدا وأكلت طبختي باردة!

حلمي الأسمر

الأربعاء 29 كانون الأول / ديسمبر 2010.
عدد المقالات: 2514
تفقدتهم واحدا واحدا وأكلت طبختي باردة! * حلمي الأسمر

 

لا احد يكاد يذكرها ، وان فعل فمن باب رفع العتب ، وتكرار ما قيل مئات المرات ، ساعة الزمن هناك تعد شهداء وبيوتا مهدومة واسرى وجرحى وموتا يطال كل ما على سطح الأرض وما في باطنها أيضا ، انها فلسطين: هل ما زلتم تذكرون هذا الاسم؟.

الشهداء لم يزالوا يرحلون إلى السماء ، سواء وقعت المصالحة أم لا ، توقفت الحرب أم لا ، أمطرت السماء أم أمحلت ، لا توقف لعداد الشهداء ، في غزة أو غيرها،.

ايقاع الحياة خارجها يسير على نحو متعايش مع الجريمة الفظيعة المرتكبة هناك ، كم عدد الشهداء اليوم؟ واحد اثنان ثلاثة؟ عادي، انهم اليهود الملاعين ، مذا ننتظر منهم غير ذلك؟ الله يهد حيلهم ، ها ماذا طبخت اليوم يا امرأة؟ اقلب القناة يا ولد حتى لا تسد نفسنا عن الغداء، انه مشهد شبه يومي تعايشنا معه ، ورضينا شتيمة اليهود ، ثم نعود لما نحن فيه،.

بالنسبة لهم هم داخل النار ، لم يدخروا جهدا في نقلها الى حضن العدو ، لم يستسلموا رغم كثافة الدعوات لهم لكي يفعلوها ، وان يكونوا يألمون ، فعدوهم يألم أكثر منهم ، ويرجون من الله ما لا يرجو ، ولكن هل هذا يكفي لمواجهة ابادة منظمة بتواطؤ دولي غير مسبوق ، وخرس وعجز عربي مرعبين؟، ماذا طبخنا اليوم ، أعني ماذا يطبخ الساسة ، هل نلوم أهل الأرض المقدسة على صمودهم المحرج وغير المتوقع؟ هل كان خطأ عدم قبولهم بما وعدهم به أنور السادات وشريكه مناحيم بيغن في كامب ديفيد الأول ، وما عُرض في كامب ديفيد الثاني؟ ومن قبل.. هل أخطأوا بعدم قبول قرار التقسيم؟ هل كان عليهم أن يستسلموا للضغط العربي قبل الغربي كي لا تصل الأمور الى حد المذبحة اليومية ، كما هو الشأن الآن؟،.

ماذا طبخنا اليوم ، مقلوبة أم زهرة بلبن؟ ضعي الطعام يا امرأة ، الله يلعن اسرائيل ويومها، كم عدد الشهداء اليوم؟ اثنان ، أعني هات رغيفين يا ولد، وهكذا تمضي الوجبات ، أعني الضحايا ، وتستمر الحوارات وتخزين الطعام للحرب القادمة ، التي نعيش انتظارها بين طبخة وأخرى،.

قال لي صديقي الذي لا يعود للبيت الا مع خيوط الفجر الأولى بعد طول مكابدة للأخبار في مطبخ الجريدة: بالأمس تفقدتهم واحدا واحدا ، كانوا نائمين ، بكيت بصمت وحرقة ، قلت في نفسي: متى سيأتي دورهم؟ وأكلت طبختي باردة،.

التاريخ : 29-12-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش