الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هذا قول الناس في ديوان الخدمة المدنية

ابراهيم عبدالمجيد القيسي

الثلاثاء 10 نيسان / أبريل 2012.
عدد المقالات: 1714
هذا قول الناس في ديوان الخدمة المدنية * ابراهيم عبدالمجيد القيسي

 

النبات؛ وفي أثناء عمليه نموه، يسلك آلية واحدة، حيث يستطيل وتنمو قمته النامية باتجاه الأعلى، وجذوره تنمو تحت التراب.

ديوان الخدمة المدنية؛ وفي أثناء إشرافه على تنظيم شؤون الوظيفة العامة، تجده يحيد جدا عن المنطق، ويرتكب أخطاء، تشبه الى حد بعيد أن تتجه القمة النامية باتجاه التراب، والجذور تتوجه للعشوائية والخراب..

تاليا قضية، يتحدث المتضررون فيها عن حالهم، الذي يصدق فيه المثال المذكور آنفا:

نحن خريجو دبلوم معلم صف حاسوب، نطالب التعيين في وزارة التربية والتعليم (قيم مختبر)، أسوة بتخصص دبلوم تكنولوجيا معلومات، خاصة مع وجود نقص في تخصص دبلوم الحاسوب في جميع محافظات المملكة، حسب تصريحات الناطقين باسم ديوان الخدمة المدنية قبل شهرين في الجريدة الرسمية، علما أننا درسنا 45 ساعة متطلب تخصص حاسوب، بينما درس حملة دبلوم تكنولوجيا المعلومات 48 ساعة متطلب تخصص، والخطة الدراسية تطلب ذلك، والمشكلة انه يوجد لجنة في وزارة التربية والتعليم وديوان الخدمة المدنية، اعتبرت تخصصنا ضمن التخصصات التعليمية، واعتبرت تخصص تكنولوجيا المعلومات ضمن تخصصات الحاسوب، والمفارقة هنا، أنه وفي حال رغبتنا التجسير لتخصص معلم صف حاسوب يسمح لنا التجسير تخصص علم حاسوب, ونظم معلومات إدارية , ونظم معلومات حاسوبية بينما لا يسمح لنا تجسير لتخصص معلم الصف أو تربية الطفل! .

اتساءل ما هذا التخبط في القرارات، مع العلم بوجود نقص قيم مختبر في إقليم الجنوب ومحافظة المفرق.

نطالب باعتبار تخصصنا كبديل لتخصص تكنولوجيا المعلومات، خاصة أن الوزارة تقوم باستبدال تخصص بديل مكان تخصص آخر، في حال النقص في التخصصات في إعلان مفتوح في الجريدة الرسمية.

ملاحظة :أوقف التدريس في تخصص معلم صف حاسوب ولقد كتب بعضنا استدعاءات، تم توجيهها إلى قسم الامتحانات والتقييم، من أجل حل مشكلتنا بالسماح لنا بإعادة امتحان الشامل في تخصص تكنولوجيا المعلومات ولغاية الآن ننتظر الرد.

نحن مجموعة من خريجي عام 2006 ويوجد 290 طلب تعيين لتخصص معلم صف حاسوب في ديوان الخدمة المدنية.

القضية واضحة ومعبرة تماما عن العشوائية في سلوك ديوان الخدمة المدنية ووزارة التربية والتعليم، والنتيجة الأسوأ تقع على مجموعة من المواطنين، الذين خسروا جهدا ومالا حين توجهوا للدراسة في كليات موجودة في الأردن، ليكتشفوا فيما بعد أنهم لا لزوم لهم ولا لتخصصهم، عندما يتولى بعضهم مهمات من نوع تنظيم الخدمة المدنية في بلدنا..

حلوها، وخففوا على الناس، وافسحوا الطريق أمامهم لتقديم خدمة لوطنهم ولأنفسهم ومن يعولون.

ibqaisi@gmail.com

التاريخ : 10-04-2012

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل