الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مواقف وحكايات ..

ابراهيم عبدالمجيد القيسي

السبت 31 آذار / مارس 2012.
عدد المقالات: 1715
مواقف وحكايات .. * ابراهيم عبدالمجيد القيسي

 

(1) اطلاق نار

الحمدلله على سلامة العميد عارف وشاح، مدير شرطة معان، الذي تعرض لإطلاق نار من قبل 3 من أرباب السوابق، وأصيب بثلاثة عيارات نارية، وتجاوز مرحلة الخطر بحمد الله، وهو يرقد الآن على سرير الشفاء في المدينة الطبية، وأهله وذووه يرقدون تضرعا لله أن يخرج أبوهم وشقيقهم وابنهم سالما معافى، بعد أن قدم روحه فداء للوطن وللمواطنين، ليبيتوا آمنين في سربهم.. المجرمون؛ الذين أطلقوا النار على رجال الأمن، فأصابوا العميد البطل عارف وشاح الذي كان يفاوضهم لتسليم أنفسهم، كما أصابوا رجل أمن آخر في ذراعه بعيار ناري واحد، هؤلاء المجرمون، لم يطلقوا النار فعلا على رجال الأمن وحدهم، بل على كل مواطن أردني شريف، ومن مثل هؤلاء يجب أن يتطهر الوطن، فهم أشد عداء وخطرا من أي عدو خارجي . المجرمون مطلقو النار، لهم سيرة ذاتية في الإجرام،»واحد منهم» عليه 6 طلبات للجهات القضائية، و96 قيدا جرميا، والثاني عليه فقط 37 قيدا جرميا، والثالث مطلوب بـ 19 طلبا للجهات القضائية، وماعليه «مبرّي» 34 قيد سرقة !

المصيبة؛ أن هؤلاء قبل الحادثة وربما بعدها أيضا، يشاركون في أعمال «حراك» وإصلاح ويطالبون مع المطالبين بالديمقراطية وحقوق الانسان وحقوق اللصوص أيضا..

هنيئا لكل شريف بطل من الأمن العام والشعب العام وكل من لديه ذرة كرامة واحترام، هنيئا لهم بالوطن، الذي يستحق كل عزيز ليبقى ، ويشمخ عاليا، رغم المحن، ورغم خراب الهمم والذمم.

(2) إطلاق نارين

قبل فترة، تحدثت هاتفيا مع الرجل الطيب النظيف، أعني المهندس عبدالحليم الكيلاني، أمين عمان، وهنأته بالسلامة، من العيارات النارية التي اخترقت شبابيك منزله، وسقطت بالقرب من مكان جلوسه، وأطلقها متضررون من سياساته الإصلاحية في أمانة عمان، وقال لي الكيلاني البطل: لم يكونوا يهددون فقط؛ كانوا ينوون قتلي فعلا، ولن أتوانى عن تقديم روحي 100 مرة فداء للوطن ولنظافته من الفاسدين، ولن يثنيني هذا عن عزمي، بتنظيف الأمانة من فسادهم، ولن أرضخ لتهديداتهم، هذي بلدنا ولازم نحميها منهم ومن جرائمهم وفسادهم.. وفي مجلس الأمة؛ وتحت القبة تحديدا، تلفظ بعضهم بألفاظه، وبلغته، وبشخصيته الاعتبارية..بها جميعا، صاغ شتائم ضد الصحافة وأهلها، وكنت وبرفقة النائب الصحفي حمد الحجايا، ضيفين على برنامج رأيك مهم، الذي يقدمه الزميل الصحفي جهاد المومني، وتحدثنا عن الأزمة بين الصحافة ومجلس النواب، وذكرت أنني ضد حل الأزمة بالاعتذارات، والبيانات، لأن صناعة الأزمات والتجاوز على القوانين والقيم والأخلاق هي المهنة الوحيدة التي يجيدها بعض النواب، وقاموا بها منذ يومهم الأول تحت القبة، وحتى اليوم، وهؤلاء فعلوا بالوطن أكثر مما يفعل المجرمون أرباب السوابق.. ويجب «فصلهم» من مجلس نواب أردني محترم..

النائب الذي يطلق شتائم أو نار باتجاه الشرفاء، هو في الواقع يطلق نارين، واحدة منها إلى صدر وقلب الوطن، ليزيد المحن، ويدشن سيرة تاريخية لخراب الهمم والذمم.



ibqaisi@gmail.com

التاريخ : 31-03-2012

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل