الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إقصاء يوسف عرفات .. ملعوبة!

ابراهيم عبدالمجيد القيسي

الأربعاء 21 آذار / مارس 2012.
عدد المقالات: 1730
إقصاء يوسف عرفات .. ملعوبة! * ابراهيم عبدالمجيد القيسي

 

بطريقة غير أخلاقية؛ تم إقصاء يوسف عرفات، من برنامج السباق الفني المسمى «عرب آيدول»، الذي تنظمه محطة MBC، لم أحضر تلك الحلقة من البرنامج مباشرة على الهواء، ونجحت في عدم التواصل مع أحد كي لا أعلم النتيجة الا من خلال حضوري للحلقة المعادة، لكن وبعد انتهاء الحلقة وموعد التصويت بساعتين وصلتني رسالة هاتفية «مسج»؛ ردا على التصويت الذي قمت به، واخترت فيه الرقم 1 من الأرقام الثلاثة التي تمثل المتسابقين، وتم بالفعل خصم 70 قرشا ثمنا عن كل مرة قمت بالتصويت خلالها ليوسف عرفات، وتفيد المسج بأن اختياري ليس صحيحا وعلي أن أختار ثانية رقما من بين 1 الى 3، ففهمت أن الشاب تم إقصاؤه، وأن في القصة لعبة شبيهة بتلك اللعبة، التي تم تنظيمها قبل حوالي 10 سنوات على المحطة نفسها، والتي عرفت عنها معلومات مثيرة آنذاك.

«النصب» على الناس استثمار، برع فيه «نصابون» من خلال برامج المسابقات التي تبث عبر الفضائيات وغيرها، وفي عام 2002، وعلى هامش بطولة كأس العالم لكرة القدم التي جرت في كوريا الجنوبية واليابان آنذاك، قامت محطة MBC ببث إعلان ضخم، حول مسابقة كان اسمها (سجل الهدف واربح الملايين)، وكانت مسابقة مثيرة، يتم تقديمها من خلال فتاة مثيرة، تؤكد دوما «سجل الهدف واربااااح الملاييييييييين»..وفي كل مرة تقول فيها العبارة بطريقة «شبقة» كانت تسجل أهدافا أخرى لدى البسطاء والمساكين ولدى الأغبياء أيضا.

أحد الأصدقاء، حصل على دعوة مثيرة من صديق يعمل في إحدى الشركات بالسعودية، والدعوة متعلقة بتصفية بين المتسابقين في المسابقة المذكورة، صديقي الذي كان يعمل آنذاك في إحدى شركات الاتصالات قال لي: اتصل معي صديق من السعودية يدعونني لأن أشارك في رحلة الى سورية فلبنان ثم الى قبرص، وأقيم في فنادق فخمة، وأحصل على مبلغ يصل الى 3 آلاف دولار، وأقوم ب»تشليت» كرة، ضمن مسابقة MBC (سجل الهدف واربح الملايين)، فاستغربت الدعوة، وقلت للمتصل: (كيف تشركوني بالتصفيات يا رجل أنا أصلا ما صوتت ولا بعثت مسج وحدة للمسابقة!!) فأجابه المتصل، لا عليك يا رجل، تعال شم هوا وخذلك 3 آلاف دولار، انا بعزك وحبيت أفيدك..

وبالفعل؛ ذهب «صديقي» الى تلك الرحلة، مع مجموعة ضمت أقل من 20 شخصا، هم من معارف موظفي الشركة، ولدى وصول المجموعة الى قبرص، وفي الليلة التي سبقت إجراء التصفية بينهم، قام موظف من الشركة بتوقيعهم على تعهد، بأن الموقع «أدناه» قد أجرى المسابقة ولم يسجل الهدف، وقبض مبلغ 3 آلاف دولار من الشركة، وقال صديقي له: لن أوقع الا بعد أن أستلم المبلغ، فتدخل صديقه وقال بكره الصرف ما عليك..عندي.

وجرت المسابقة تحت عيون كاميرا، وتمثلت بقيام كل متسابق بركل كرة قدم صوب «سلة» تشبه سلة «كرة الباسكت بول»، تبعد مسافة تقدر ب 25 مترا عن الكرة الثابتة، وقال صديقي على الرغم من كل عمليات النصب إلا أنهم حرصوا أيضا على تقليل احتمال أن يسجل أحدهم هدفا، ولو جاء رونالدو نفسه (هداف كأس العالم آنذاك) لن يتمكن من تسجيل الكرة وإدخالها في السلة، ولو فعلها فلن يأخذ ملايين، لأنه لن يركل الكرة الا بعد توقيع التعهد إياه..

الذي حدث مع يوسف عرفات أمر مشابه، وليس خللا فنيا كما يزعم بعضهم، حيث تم إقصاؤه «اليكترونيا»، وهذه هي الخديعة الثانية التي أدون لها في ذاكرتي الشخصية وذاكرة العالمين..

هذا احتيال على ملايين الناس، يتم تحت سمع وبصر الجهات الرقابية الدولية، دون حسيب أو رقيب.

ويوسف نجم، حتى لو لم تتم «ترضيته» كما فهمنا، من خلال قيام المحطة المذكورة برعايته!.

ibqaisi@gmail.com

التاريخ : 21-03-2012

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل