الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اختلاف التفكير بين الرجل والمرأة اساس المشاكل الاسرية

تم نشره في الخميس 5 كانون الثاني / يناير 2017. 09:18 مـساءً
يواجه الزوجان العديد من الخلافات التي يكون سببها اختلاف التفكير، وذلك لأن الرجال عادةً ما يميلون إلى ترجيح عقولهم في إصدار القوانين، أما النساء فيملن إلى ترجيح كفة العاطفة والمشاعر، وحتى يتمكن الزوجان من فهم بعضهما البعض، فلا بد أن يتعرفا على الطريقة التي يفكر بها الطرف الآخر.

تفكير الرجل
الثرثرة: يكره الرجل المرأة التى تتحدث كثيراً وفي الأوقات غير المناسبة، أو التي تتحدث في الأمور التي لا تهمه، وتسبب له حالةً من الملل، كسبب المشاجرة مع فتاةٍ أخرى، أو مشتريات الأصدقاء، من ناحيةٍ أخرى فهو يحب الاستماع إلى زوجته أو حبيبته، ومشاركتها المشاعر والأحساسيس، ولكن دون تقديم النصائح أو الحلول للمشاكل.
الأهمية: يحب الرجل أن يشعر بأنه مهمٌ في حياة المرأة، فذلك يجعله يشعر بالفخر والاعتزاز، لذلك يجب على المرأة أن تطلب دائماً الحماية من شريكها حتى وإن كانت لا تحتاج إليها، كما يجب أن تشركه في القرارات التي تريد اتخاذها، وخاصةً إن كانت تتعلق بالأمور المشتركة بينهما، ومن جهةٍ أخرى يجب عليها أن تعامله كالطفل الصغير بكل حبٍ وحنانٍ وعطف.
الخصوصية: اقتحام مساحة الرجل الخاصة قد يكون سبباً كافياً للخوف من الارتباط أو إنهاء علاقةٍ معينة سواء مع شريكته أو أصدقائه، فلا يجب محاسبة الرجل على خروجه برفقة الآخرين وقضاء الوقت معهم، أو ملاحقته في كافة زياراته، فهو لا يحب الشعور بأن هناك من يخنقه أو يضعه في سجن.
قراءة المشاعر: هناك بعض الرجال الذين لا يستطيعون التعبير عن مشاعرهم بشكلٍ صحيحٍ وصريح، أو أنهم يفضلون التعبير عن حبهم من خلال الأفعال وليس الأقوال، وبالتالي يجب على المرأة أن تفهم الرسائل التي يحاول الرجل إيصالها دون كلام، ومراعاة طبيعته دون الضغط عليه.
المباشرة والوضوح: يفضل الرجال المصارحة والوضوح في التعامل معهم، ويكرهون التلميحات أو التعامل البارد والإهمال، فمثلاً إذا كانت المرأة تريد ترتيب البيت، فمن الممكن أن تطلب من زوجها مساعدتها، أو مغادرة الغرفة بدلاً من معاملته بعصبية دون أن يعرف هو السبب.
الانتقاد: يكره الرجل أن يتعرض للإحراج أو الانتقاد أمام الآخرين، فإن كانت آراؤه لا تتوافق مع آرائها فيجب عليها أن تحترمها، وأن تتقبلها كما هي، ومحاولة تغييرها بالحسنى، وإن لم تستطع فيجب عليها إما التغيير من نفسها أو ترك الرجل بدلاً من أن تكون العلاقة مبنية على الغش والخداع.
الامتنان والتقدير: يحب الرجل سماع كلمة شكراً عندما يقدم خدمةً ما، كما يحب أن يُظهر على الطرف الآخر علامات الفرح والسعادة والامتنان، الأمر الذي سيجعله يبذل مجهوداً أكبر في المرات القادمة.
الثقة: يطمح الرجل إلى أن تكون شريكته متمسكةً به مهما كانت الظروف أو المشاكل التي يمران بها.

اما عن تفكير المرأة :
الاهتمام: تبحث المرأة دائماً عن الرجل الذي يشعرها بأنها مهمة في حياته، دون أن تسأل نفسها أو تشك للحظة فيما إذا كان يحبها أم لا، لأن ذلك يرهقها، ويمنعها من الاستمرار في العلاقة.
الثقة: تحب المرأة أن يمدها الرجل بمزيد من الثقة في النفس، ويكون ذلك من خلال إغراقها بالمديح والمجاملات، سواء كانت تتعلق بشكلها ومظهرها أو لباسها وشخصيتها.
قضاء الوقت معها: فهي تحب أن يرغب شريك الحياة بقضاء المزيد من الوقت معها، سواء كان ذلك في المنزل أو على الهاتف، أو في المطعم أو الحديقة أو السينما. الاتكال والاعتماد على الرجل: مهما كانت المرأة ناجحةً في حياتها فهي تبحث عن رجل يرعاها، ويكون سنداً لها في الحياة، بحيث تستطيع الاعتماد عليه في أوقات الشدة، ويشعرها بالأمان والراحة النفسية.
التقدير والاحترام: بحيث يحترم شخصيتها وطموحها، ويساعدها على تحقيقها بدلاً من السخرية منها، أو إشعارها بأن ما تقوله تافه وعديم الأهمية.
التميز: المرأة تكره أن ينسى حبيبها التواريخ المميزة في حياتها؛ كعيد ميلادها، أو ذكرى الزواج، أو أن ينسى الأمور التي تحبها من مأكل ومشرب أو ملبس.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل