الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الكرك نهاية رمضان .. سياسة حتى الفجر

د. مهند مبيضين

الأحد 19 آب / أغسطس 2012.
عدد المقالات: 934
الكرك نهاية رمضان .. سياسة حتى الفجر * د. مهند مبيضين

 

في ضاحية المرج شرق الكرك، حيث انتقلت حركة المدينة من القصبة إليها، تنتشر المقاهي والسوق الذي اضحى بديلا عن السوق القديم، وفيه من الفوضى في المرور وضبط الحركة، كما في أي منطقة من مناطق الكرك، وغيرها من المدن الأخرى، وهناك أيضا شكوى من ازمة خانقة في طريق الجامعة- مؤتة والتي ادت قبل ايام إلى إطلاق عيارات نارية بين طرفين، مما نتج عنه اصابات وانتهاء الأمر إلى مشاجرة عشائرية.

في قصبة المدينة، حيث الشارع الممتد من السراي العثماني نزولا باتجاه الجامع العمري، تنتشر البسطات وكذلك في الشوارع الأخرى، وهي حالة تشابه ما يحدث في جبل الحسين وجرش واربد وغيرها، وهي رغم أنها تكسب وعملها حلال، إلا أنها تظل خارج القانون وبعيدة عن الضبط وأضحت اليوم قوة يحسب حسابها، لكن أي حساب وتقدير يجب ان يكون لمن يعملون تحت القانون ويؤدون الرسوم ولا يحرقون الإطارات في المدن إذا ما البلدية رغبت بتنظيم السوق؛ فمصادرة الشارع والرصيف يجب ان تنتهي.

رئيس لجنة بلدية الكرك مدالله الجعافرة، أخذ على عاتقة تنظيم عمل البسطات وحاول منعها، وواجه رفضا من اصحاب البسطات، وفي ذات الوقت لم يجد دعما من القيادات الأخرى صاحبة القرار في المدينة، وهو ما يجعل أي جهد يبذله غير مؤثر، في ظل انسحاب الحكم المحلي عن ممارسة دوره الحقيقي، وفي ظل شعور الناس بأن القانون غير مطبق في الكرك وفي غيرها من المدن، لمصحلة مجموعات خارجة عليه، وهو ما يحصل في كل مدن المملكة.

وفي هذا الملف الذي بات يزعج الناس يبدو جليا أن هناك انعداما في التنسيق، وأن ازمة الحكم المحلي تتفاقم بشكل كبير، في ظل غياب القدرة التأثيرية للأمن، وفي ظل تراجع هيبة المحافظين، وبالنهاية الشعور بان الدولة تنسحب عن تطبيق مهمتها الأساسية وهي الزام الناس بالقانون.

صحيح أن اصحاب البسطات في كل المدن هم ابناء وطن، لكن أيضا يجب التفكير بحل يصب في مصلحة جزء منهم ممن يمارسون الانضباط، فمع أن الرزق باب بيد الله، إلا أن التنظيم البلدي يجب ان يكون له دور في حفظ كرامة اصحاب البسطات، ودون الإضرار باصحاب المحلات الذين باتوا يدفعون الرسوم والرخص دون بيع، ويمكن هنا تنظيم اسواق شعبية لأصحاب البسطات كي نحفظ لهم رزقهم بشكل محترم.

في الكرك أيضا، رغبة في أن تتم ملاحقة متعاطي المخدرات، وهي مشكلة لم ترق لمستوى الظاهرة، لكن الزميل د. عمر العضايلة يؤكد انتشارها بين الشباب لدرجة مخيفة، وفيما الناشط معاذ البطوش يحذر من أن انسداد الإصلاح قد يؤدي إلى نتائج وخيمة، فإنه يؤكد ان قانون الانتخاب لن يحقق المطلوب.

هذا الحديث في الكرك، يقود إلى ضرورة التنبيه إلى القيام بحملات امنية دقيقة وهادفة، وفي المعلومات المتاحة أن ثمة حملة من قبل الدولة بعد شهر رمضان ستتجه نحو كل الخارجين على القانون واصحاب البسطات الرافضين للتنظيم، وعلى أصحاب السوابق الذين استفادوا من العفو السابق. وهي حملة مطلوبة اليوم أكثر من اي وقت مضى.

ومع ان الكرك نهارها كله سياسة؛ فإن ليلها ايضا كذلك، فحتى الفجر لم ينته حديثنا في مقهى «أوسكار» بمنطقة المرج، بل اتصل بالوضع في سوريا ومكافحة الفساد وتحولات المجتمع، وإخفاقات الحكومات والحكم المحلي، ومصائر الحراك الشعبي، ومحاولة اختطاف البعض له، واسباب ازمة البنك العربي مؤخرا والتي تجد ان يحيى الصرايرة هناك يعرف الكثير من تفاصيلها غير المعلومة في عمان.

أخيرا.. ومع ان الكرك فيها ما فيها من مشاكل، إلا أن روحها العالية ووطنيتها الكبيرة، تحولان دون ان يتسع رتق الوطن من خلالهما.

التاريخ : 19-08-2012

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل