الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هدف..ليست هدفاً،،

تم نشره في الثلاثاء 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2007. 03:00 مـساءً
هدف..ليست هدفاً،،

 

 
لن نتعمق بالكثير من الحالات التي شهدتها الجولة ، لكن سنقصد حالة أثارت الجدل في لقاء القمة بين الوحدات والبقعة ، الوحدات يتقدم بهدف والدقائق الاخيرة تقترب ، كرة عرضية من الجهة اليمنى لملعب الوحدات تحلق داخل المنطقة ، يرتقي اليها المهاجم محمود الرياحنة ويسددها رأسية ارتدت من الارض لتفاجئ الحارس شفيع.

المشهد يكتمل بعدم سيطرة عامر على الكرة ، لتتابع مسيرها نحو اجتياز خط المرمى ، لكن ردة فعل سريعة من شفيع تخرج الكرة ، الرياحنة يطالب بالهدف ، وراية المساعد فتحي العرباتي لم تشر الى ذلك؟.

اذن..هل اجتازت الكرة وهل هناك هدف ، انتهى اللقاء والبقعة يرسل خطابا يعترض فيه على عدم احتساب الهدف (من وجهة نظرهم) مطالبة باعادة اللقاء،،.

في التحليل المنطقي البسيط ، الحكم الرئيسي سالم محمود (ولا أي حكم في العالم) لا يستطيع من مكانه تحديد اذا ما اجتازت الكرة خط المرمى ، والحكم المساعد فتحي العرباتي كان ملتزما بالوقوف مع (ثاني آخر مدافع) للتحكم في حالة التسلل ، وهو ايضا لا يستطيع الجري (بلمح البصر) الى الراية الركنية المكان المناسب للحكم على مرور الكرة في الهواء بكامل محيطها.

نحن لن نتدخل في الحكم لصالح البقعة أو صالح الحكم المساعد ، لكن نحن كغيرنا ، شاهدنا اللقطة (عدة مرات) عبر الشاشة الصغيرة ومن اكثر من زاوية ، اختلفت الآراء ، وانقسم المتابعون ، (هدف..لا ليست بهدف) ، لكن علينا ان لا نحمل الحكم المساعد المسؤولية و( نتهمه) بالتقصير في هذا المشهد.

ويجب أن نتذكر بأنه الى الآن ورغم (التطور التكنولوجي الهائل) لم يستطع أحد في العالم أن يقرر بأن الهدف الذي احتسب لصالح المنتخب الانجليزي على المانيا في نهائي كأس العالم (66) صحيحا ام لا ، ونؤكد بأن الجدل سيبقى قائما ، مع تمسك لجنة الحكام بأن الكرة لم تجتاز الخط ، والبقعة بأن الكرة اجتازت حتى لو شاهدوا الشريط كما يطلبون.

Date : 27-11-2007

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش