الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فونتانا:«567» مليون يورو دعم الاتحاد الأوروبي للأردن العام الماضي

تم نشره في الأربعاء 11 كانون الثاني / يناير 2017. 09:23 مـساءً

اربد – الدستور – صهيب التل
ترأس محافظ اربد رضوان العتوم اجتماعا عقد في قاعة الاجتماعات في دار المحافظة امس لاطلاق مشروع « القادة لتنمية سبل العيش المستدامة « والذي تنفذه جمعية المجلس الدنماركي للاجئين بالتعاون مع عدد من المنظمات الدولية لتنفيذ مشاريع تنمية محلية وبناء قدرات المجتمع المحلي ضمن مناطق بلديتي المزار الجديدة والرمثا الجديدة.
واشار العتوم الى دور القيادة الهاشمية والتوجيهات السامية للحكومة باستقبال اللاجئين السوريين وتقديم الدعم الانساني والاجتماعي لهم منذ بداية الازمة حيث قامت الحكومة باستضافة اللاجئين بناء على التوجيهات الملكية وقدمت لهم الخدمات الضرورية وذلك قبل وصول اي دعم دولي لهم والتي شكلت اعباء اقتصادية اضافية على موازنة الدولة الاردنية .
وقال العتوم ان محافظة اربد تأثرت بموجات اللجوء السوري في معظم القطاعات الخدمية للمواطنين وخاصة قطاع التربية والتعليم حيث اكتظت المدارس بالطلبة وتم العودة لنظام الفترتين في المدارس الحكومية من جديد.
ولفت العتوم الى انه في قطاع العمل والعمال حلت العمالة السورية مكان العمالة الاردنية نظرا لتدني الاجور كما عانى قطاع الصحة من ازمة اللجوء السوري بحيث اصبح يشكل ضغطا كبيرا على المستشفيات والمراكز الصحية الحكومية بالاضافة الى نسبة النفايات مما ادى لزيادة العبء المترتب على كاهل البلديات في موضوع النظافة ومشكلة النفايات الصلبة والصرف الصحي .
مشيرا الى ان الاتحاد الاوروبي كان وما زال احد الداعمين للاردن في سبيل تخطي ازمة اللجوء السوري والتأكيد على ضرورة توسيع مظلة المشروع من قبل الدول المانحة لتشمل جميع بلديات المحافظة. من جانبه أكد سفير الاتحاد الأوروبي لدى الأردن أندريا فونتانا ان المشروع الحالي هو ائتلاف من عدة منظمات يهدف لمساعدة اللاجئين والمجتمعات المضيفة باستخدام المصادر والموارد المتاحة للتغلب على الظروف الصعبة.
لافتا الى ان الهدف الرئيس للمشروع رفع مستوى الاقتصاد ورفع مستوى خبرات العاملين في المشروع وخصوصا فئة الشباب مع التركيز على قطاع التعليم بناء على ما جاء في مؤتمر لندن للمانحين.
مشيرا الى ان دعم الاتحاد الاوروربي للاردن بلغ خلال العام الماضي حوالي (567) مليون يورو وهو جزء بسيط من التزام الاتحاد الاوروبي مع الاردن ودعمه لقضية اللاجئين السوريين وللتغلب على الظروف الصعبة التي يمر بها بسبب الازمة السورية في المنطقة.
وقال رئيس جمعية المجلس الدنماركي للاجئين ان توجيهات المشروع للعمل مع منظمات المجتمع المحلي لانها افضل وسيلة لدعم المحتمع المحلي واللاجئين السوريين وتحسين التنمية الاقتصادية لتوفير فرص عمل اضافية.
مشيدا بالدور الفاعل للمنظمات الشريكة في الائتلاف في تنمية المجتمع المحلي وتقديم فرص عمل جديدة وبرامج تأهيل وتدريب متطورة ودراسات فنية تراعي حاجات المجتمع والامكانيات المتاحة والفرص المستقبلية لابناء المجتمع المحلي واللاجئين.
لافتا الى انه سيتم عمل دراسات ميدانية لحصر المناطق التي تحتوي على اكبر عدد من اللاجئين السوريين لدعمها في المستقبل بالاضافة لعمل طاولات حوارية مع مختلف اطياف المجتمع المحلي لتحديد المشاريع المستقبلية التي سوف يتم طرحها والتطلع في المستقبل للتشارك مع القطاع الخاص لفتح مشاريع ضخمة تخدم المنطقة وتدعم سوق العمل من خلال ايجاد فرص عمل جديدة للتغلب على مشكلة الفقر والبطالة.
رئيسا بلديتي المزار الجديدة والرمثا الجديدة اشارا الى انه تم اختيار المشاريع بحرفية وشفافية تامة وبمشاركة جميع اطياف المجتمع المحلي مقدرين ومثمنين دعم المجلس الدنماركي وشركائهم لدعم مناطق البلدية كل ضمن منطقته مؤكدين على دور البلدية في تقديم الدعم المستمر لانجاح تلك المشاريع.  مدراء التدريب المهني اكدوا ضرورة ايجاد استثمارات مالية كبيرة للتغلب على مشكلة الفقر والبطالة والانتقال للوضع الافضل وبينوا ان دور المنظمات الحالي موجه نحو تدريب المجتمع المحلي دون ايجاد فرص عمل حقيقية على ارض الواقع.

رئيس مجلس الإدارة: د. يوسف عبد الله الشواربة - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة