الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استمرار تعطل المصاعد في بلدية إربد يرهق المراجعين

تم نشره في الأربعاء 11 كانون الثاني / يناير 2017. 09:20 مـساءً

 اربد ـ الدستور - حازم الصياحين
تسبب تعطل المصاعد في بلدية اربد الكبرى منذ بداية العام الحالي و البالغ عددها ثلاثة مصاعد بارهاق وارباك الاف المواطنين الذين يضطرون للتنقل في مبنى البلدية المكون من ستة طوابق  خصوصا ان الشهر الاول من العام الجديد يرتفع فيه مراجعوا البلدية باعتباره موعدا لتجديد التراخيص السنوية للمحال التجارية المختلفة . وشكا المراجعون للبلدية من كبار السن والمرضى من استمرار تعطل كافة المصاعد داخل مبنى البلدية ، لافتين الى ان هذا الحال يؤخر انهاء وانجاز معاملاتهم ويشكل معاناة كبيرة لهم كونهم يضطرون لصعود الطوابق العلوية لا سيما ان المعاملة الواحدة تتطلب التنقل بين طوابق البلدية لاتمامها اذ ان كل طابق يصل عدد الدرج فيه الى 20 .

وطالبوا بلدية اربد الكبرى باستبدال المصاعد الحالية القديمة بأخرى حديثة ومتطورة ذات كفاءة وجودة عالية معتبرين ان تكرار تعطلها بين الفترة والأخرى بات يربك المواطنين خلال مراجعتهم للبلدية خصوصا انها تبقى معطلة لفترات طويلة لحين اجراء صيانة لها.
واشاروا الى ان البلدية دائرة خدماتية كبيرة وتشهد يوميا استقبال الاف المراجعين في قضايا مختلفة ولانجاز معاملاتهم وان ملف المصاعد يجب حله جذريا من خلال التعاقد سنويا مع شركة صيانة لا ان يتم الانتظار لحين استدراج عروض صيانة والتي تاخذ اسابيع وشهور معتبرين ان هذه الحال مرفوضة وغير مقبول.
من جانبه قال رئيس بلدية اربد الكبرى المهندس حسين بني هاني ان التأخر باصلاح المصاعد ليس له علاقة بالكلفة المالية فالمبالغ متوافرة والبلدية لا تستطيع الاتصال مباشرة بشركة الصيانة، موضحا ان النظام المعمول بها حاليا  يتطلب استدراج ثلاثة عروض صيانة تحت اشراف ديوان المحاسبة والاقل سعرا يتم توكيله باجراء الصيانة وهذا يتطلب وقتا .
واعتبر المهندس بني هاني ان هذا النظام المتبع حاليا كارثي وهو الذي يؤدي لتاخير الصيانة ، لافتا الى انه سيقوم بمتابعة القضية مع القسم المعني لتسريع اجراءات الصيانة بهدف خدمة المراجعين والتسهيل عليهم.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل