الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مصائب المنطقة في المصالح الاقتصادية..

خالد الزبيدي

الأربعاء 23 تشرين الثاني / نوفمبر 2016.
عدد المقالات: 1432
بثقة يمكن القول ان مصائب المنطقة منذ عقود مضت تتعلق بتعارض المصالح الدولية واطماعها في المنطقة العربية، فالحروب التي دارت رحاها في المنطقة بعد الحرب العالمية الثانية حتى يومنا هذا سببها الهيمنة على الموارد الطبيعية في المنطقة في مقدمتها البترول والغاز الطبيعي اللذان يعتبران شريان الحياة الصناعية والعصرية، وفي نفس الاتجاه تم تدريجيا تحويل الاسواق العربية الى مناطق لتسويق المنتجات الغربية من سلع معمرة واستهلاكية وغذائية، ونجحت السياسات الغربية في وأد الصناعات الحقيقية العربية وساهمت في رفع تكاليف الانتاج حتى لا تستطيع المنافسة حتى في اسواقها، ونفذت مسلسلا مستمرا حتى يومنا هذا باقناعنا ان الافرنجي برنجي كما يقال.
لذلك ليس من باب الصدفة.. لم لا تستطيع الغالبية العظمي من الدول العربية الاكتفاء بالسلع الغذائية الاستراتيجية من القمح والارز والسكر، ومنتجات الالبان واللحوم، ولم تستطع الصناعات العربية انتاج المركبات والسلع المعمرة، بينما استطاعت كوريا الجنوبية على سبيل المثال تقديم منتجاتها في اسواق العالم، اما سلوفينا التي لايزيد عدد سكانها عن ثلاثة ملايين نسمة بَنت صناعات متقدمة خلال ربع قرن واصبحت من الدول المتقدمة ورفعت متوسط حصة الفرد من الناتج الاجمالي قرابة 40 الف دولار بالرغم من التشظي الذي اعترى دول البلقان في بداية تسعينيات القرن الماضي.
وساهم غياب الديمقراطية والتعددية وتجاهل تداول السلطة في اخفاق الحكومات العربية في تشجيع صناعاتها وحماية اسواقها، واعتمدت سياسة الهروب الى الامام، لذلك نجد ضعفا بيّنا للقطاعات الاقتصادية الانتاجية والخدمية، وسمح لها في اضيق الحدود التقدم في بناء قطاعات مالية ناجحة، لذلك نجد قطاعات مهمة في مقدمتها النقل العام ( الركاب والشحن ) تتسم بالتشرذم حيث تفتقر الدول العربية ذات الفائض المالي ودول العجز للسكك الحديدية والميترو وقطارات الانفاق والانابيب العابرة للحدود والخطوط البحرية المنتظمة والطرق الدولية الكفوءة..علما بأن ابن خلدون وصف في مقدمته الشهيرة قبل مئات السنوات التنمية بالطريق، وحذر من وضع التجارة والامارة في يد واحدة.. واليوم مع التقدم العالمي نجد اوضاعنا تسوء اكثر نظرا لاستحواذ حكام للسلطة والثروات وافضى ذلك الى تدني عدالة توزيع الاقتصاد في المجتمع.
وخلال العقود الماضية تحولت العلاقة الحميمة بين النظم العربية مع صناع القرار السياسي والاقتصادي غربا وشرقا من تحالفات الى تحالف وتنافر في نفس الوقت وسرعان ما تم التخلص من عدد من النظم العربية لصالح نظم جديدة وفق معايير ممجوجة وأحداث مؤلمة آخرها ما سمي بـ»الربيع العربي»، وتم الاستيلاء على ما تبقى من موارد العرب، مع إساءة كبيرة للقيم والدين الحنيف..والمشكلة ان الشعوب العربية في غياب وشلل تام... مصالح الغرب في اسواقنا هي المحرك الاول وعلينا الاكتفاء بما وصلنا إليه أو دفعنا اليه، فالحياة أبسط اذا قررنا العيش بكرامة ومستقبل افضل.
رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل