الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إيران تؤكد تلقيها دعوة من السعودية للمشاركة في الحج

تم نشره في الثلاثاء 10 كانون الثاني / يناير 2017. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 10 كانون الثاني / يناير 2017. 11:01 مـساءً

 طهران - أكدت إيران أنها تلقت دعوة رسمية من السعودية  للمشاركة في موسم الحج هذا العام، بعد اسبوعين من اعلان الرياض ارسال الدعوة.

ولم تشارك اي بعثة ايرانية في الحج العام الماضي للمرة الاولى منذ ثلاثة عقود اثر قطيعة دبلوماسية بين طهران والرياض بعدما هاجم متظاهرون ايرانيون سفارة السعودية في طهران وقنصليتها في مشهد احتجاجا على اعدام سلطات المملكة رجل الدين الشيعي نمر النمر.

وقال ممثل شؤون الحج الايراني علي غازي عسكر ان ايران سترد في الايام القادمة على الدعوة السعودية التي «لم تختلف كثيرا (في نبرتها) عن الرسائل السابقة». وشدد عسكر على ضرورة «الدراسة الفورية واقتراح الحلول المناسبة لكل الامور المتعلقة بالحج بما فيها السكن، والطعام، والشؤون الطبية، والمواصلات، وامن الحجاج، بالاضافة الى المسائل المصرفية والقنصلية».

وأعلن وزير الحج السعودي محمد بن صالح بنتن مؤخرا عن سلسلة لقاءات مرتقبة مع أكثر من 80 بلدا، بينها إيران، لمناقشة الترتيبات المتعلقة بتنظيم الحج الموسم المقبل. ونقلت صحيفة «الحياة» السعودية عن الوزير قوله ان وزارة الحج والعمرة قدمت دعوة «لوفد شؤون حجاج إيران للقدوم إلى المملكة» من أجل التحضير لموسم الحج في خريف العام 2017.

وفشلت المفاوضات بين طهران والرياض العام الماضي في التوصل الى اتفاق حول ترتيبات تنظيمية مشتركة خلال موسم الحج الذي يشارك فيه نحو مليوني مسلم كل عام. ورغم غياب بعثة رسمية قادمة من الدولة ذات الغالبية الشيعية، الا ان السعودية سمحت بدخول الحجاج الايرانيين القادمين من دول اخرى. وتصاعد التوتر بين السعودية وإيران، عندما شككت طهران بقدرة الرياض على التنظيم بعد حادثة التدافع المأسوية التي أودت بحياة نحو 2300 شخص في حج العام 2015، بينهم 464 إيرانيا.

والحج هو حلقة في سلسلة من الملفات الخلافية بين  السعودية وايران، ابرزها النزاعات في المنطقة مثل اليمن وسوريا. كما تتهم الرياض طهران «بالتدخل» في شؤون دول عربية على اساس حسابات ومصالح مذهبية.

إلى ذلك، تجمع عشرات الالاف في جامعة طهران صباح امس لحضور تشييع الرئيس الاسبق اكبر هاشمي رفسنجاني الذي سيؤمه المرشد الاعلى آية الله علي خامنئي الذي اكد ان اختلافهما في الرأي لم يؤثر على صداقتهما.

وبدت في المشاهد التي عرضها التلفزيون الحكومي اعداد كبيرة من الناس محتشدة في الشوارع المحيطة بجامعة طهران حيث سيؤم خامنئي صلاة الجنازة على رفسنجاني الذي توفي الاحد الماضي عن 82 عاما قبل دفنه في ضريح اية  الله روح الله الخميني مؤسس الجمهورية الاسلامية.

ورفعت الرايات السوداء في طهران وعلقت ملصقات للمرشد الاعلى ورفسنجاني جالسين جنبا الى جنب مبتسمين. وكتب على لافتة «وداعا ايها المناضل القديم». ويتوقع ان يشارك في الجنازة قادة مختلف التيارات السياسية.

ووجه البيت الابيض رسالة تعزية في ما يعد سابقة منذ قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في 1979،  وقال المتحدث باسمه جوش ارنست، «كان الرئيس السابق رفسنجاني شخصية مرموقة في تاريخ جمهورية ايران الاسلامية والولايات المتحدة تقدم تعازيها الى عائلته واحبته»، واضاف «كان شخصية مهمة في ايران. ولكني لن اتكهن بما سيكون لهذا من تأثير على السياسة الايرانية».  (أ ف ب)

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل