الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عملية القدس متعددة الرسائل

حمادة فراعنة

الاثنين 9 كانون الثاني / يناير 2017.
عدد المقالات: 344

لا أحد يستطيع الأنكار أن القمع والبطش الإسرائيلي وهدم بيوت الفلسطينيين وإعدام شبابهم وشاباتهم وأطفالهم وأمهات أطفالهم في الشوارع وفي الميدان أنه غير مجد أو لا تأثير له ، بل هو ضار جداً على الفلسطينيين ، ولا يملكون ترف إستقبال الإجراءات الوحشية الإسرائيلية بعين الرضى والقبول والتأقلم ، ولكن نتائجها الضارة وأثارها المؤذية لم ولن تقتصر على الفلسطينيين وحدهم بل تنال طرفي الصراع ، وتشكل عامل أذى مزدوج على الفلسطينيين كما هو على الإسرائيليين في نفس الوقت . 

فأدوات القمع والبطش الإسرائيلي متعددة ويتسلل أذاها إلى عمق المصالح والمشاعر واليوميات للعائلات الفلسطينية وتكبلهم وتجعلهم أسرى لواقع الفرض الإسرائيلي وقيوده ما يدفع الفلسطينيين نحو محاولات الخلق والأبداع تعبيراً عن معاناتهم ورفضهم للإحتلال ، ورغبتهم في جعل خيارات الإحتلال وبقاءه مكلفاً ، وكلما قام الإحتلال بفعل ، دفع ذلك  الفلسطينيين لممارسة الفعل المضاد والمقاوم لفعل الإحتلال ، وردات فعل الفلسطينيين يدفع ثمنها الإسرائيلي ، وهكذا وفق تطورالأحداث وتتالي الفعل وردات الفعل ، في دورة لن تتوقف ، حتى يتوقف فعل الإحتلال ، وبناء عليه يتوقف فعل المقاومة ، فالمقاومة تصبح بلا معنى وبلا هدف وتدمير للذات إذا لم يكن هناك إحتلال يصنعها ويوفر لها مكاناً حاضناً لإستمراريتها ، ولو لم تكن تلك هي المعادلة ونتائجها ودورتها البشرية لما هُزمت بريطانيا  وفرنسا عن مستعمراتهما ، ولما هُزمت الولايات المتحدة من فيتنام ، ولما هرولت من العراق ومن أفغانستان هاربة ، ولما هُزم الأتحاد السوفيتي قبلها من أفغانستان ، فالإحتلال الأجنبي مهما بدا قوياً ومتمكناً ومتفوقاً ولكنه لا يستطيع الصمود على أرض الغير ، لأنها أرض غير صديقة ، مليئة بالأشواك ، وتفرض الرحيل عندما يُصبح البقاء على الأرض المحتلة مكلفاً . 

عملية الدهس في القدس الغربية ، التي إستهدفت محطة مخصصة بأغلبية ركابها للجنود ، عملية نوعية مستنبطة من رحم التجربة وفقدان الوسائل القتالية ، فاستعمل الفاعل أداة مدنية قاتلة ، على الرغم من كونه فعلا مقاوما إستهدف الجنود وسقط عنها صفة الأرهاب ، لأنها لم تمس المدنيين ، وإقتصرت على الجنود العسكريين فقط ، ولهذا سواء من نفذها منفرداً معزولاً عن فصائل المقاومة قام بمبادرته من رأسه ، أو أن فاعلها يعمل وفق منظومة سياسية تنظيمية تستهدف جنود الإحتلال وأدواته ومؤسساته ، ومهما كانت فقد سجل حصيلتها أن عملية الدهس إستهدفت توصيل رسالة موجهة لعدة عناوين في وقت واحد ، وبضربة واحدة ، وبعملية واحدة ، فهي موجهة إلى : 

1-  حكومة الإحتلال وإجراءاتها التي تسعى للإفراج عن الجندي القاتل إليئور أزاريا الذي إغتال الجريح عبد الفتاح الشريف في الخليل ، بقرار مسبق يعكس عدوانيته وفرط تطرفه إنعكاساً لثقافة الاحتلال العنصرية ، ومع ذلك تم إستقباله من قبل الإسرائيليين كبطل نفذ عملية القتل بحق الشهيد الشريف وهو جريح ملقى على الأرض . 

2- رسالة إلى الذين يجتمعون في بيروت تحت عنوان اللجنة التحضيرية لعقد المجلس الوطني الفلسطيني ، لأخبارهم أن شباب القدس ضد التنسيق الأمني بين رام الله وتل أبيب ، وضد التهدئة الأمنية بين غزة وتل أبيب . 

3- وتحمل رسالة ثالثة إلى الأدارة الأميركية لتحذرها من مغبة نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس ، لأن الأصل أن لا يكون لها سفارة حتى في تل أبيب حتى تتراجع حكومات المشروع الإستعماري التوسعي الإسرائيلية عن رفض الأذعان إلى قرارات الأمم المتحدة ، وضرورة التجاوب مع المبادرات الدولية ، بما فيها المبادرات الأميركية المتلاحقة لتسوية الصراع الفلسطيني الإسرائيلي ، فكيف يكون حينما تسعى إدارة ترامب المقبلة إلى مكافأة الاحتلال والاستيطان وإعلان الأنحياز الأميركي لهما وبما يتعارض مع قرارات الشرعية الدولية ، ومع تراث الرئيس نلسون حول حق الشعوب في تقرير المصير . 

4- وأخيراً هي رسالة فلسطينية داخلية أن ثمة وسائلا أخرى للنضال وجعل الإحتلال مكلفاً ، وأن الأدوات الدبلوماسية بهدف تطويق الإحتلال وإدانته على المستوى الدولي ، ومهما حققت هذه الأدوات من نتائج إيجابية ، ولكنها تحتاج لعمليات إسناد على الأرض ، خاصة حينما تكون مشروعة وتستهدف عناوين الاحتلال وأجهزته الأمنية والعسكرية ، ولا تمس المدنيين وتبتعد عنهم حماية لها ، من وصف عمليات المقاومة الفلسطينية المشروعة على أنها إرهابية أو تقترب من الأرهاب أو تتقاطع مع الإرهاب  أو تتشابه معه ، حينما يمس المدنيين في أوروبا والعالم العربي وأي كان .

h.faraneh@yahoo.com

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة