الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كليب الفواز..الرحيل عاجلاً كما الصبا

د. مهند مبيضين

الاثنين 9 كانون الثاني / يناير 2017.
عدد المقالات: 855

أتته المنية دون مقدمات،ليغيب كما الريح الصبا عجلاً بلا أوان. بعد ما كان حضوره كالغيم السحيم مليئاً بالمطر مثقلا بالخير العميم.

في الحياة كان كليب ناصر الفواز، شعلة طيبا ممتدا إلى تاريخ وجذور عميقة، تلك تمثل قصة الإرث الطويل والجد الكبير، والذي يعود لما قبل العام 1708 حيث الحديث عن كليب السردية شيخ بر الشام وزعيم قبائلها الذي أعيا العثمانيين طويلاً.

وفي ثنايا الكتب والوثائق العثمانية الكثير عن تلك الحقبة، ولكن لدى كليب الحفيد الذي عاش معنا، وعرفناه دون أن يتكئ على ذلك التاريخ، ما يبقى في الأرض ويعمر بين الناس حباً وكرماً وذكراً باقياً الى أبد.

وفي سجيته الطيبة المجبولة بعرق البادية ونخوة الكرام وحصافة الرأي الكثير مما يقال ويعرف عنه. وقد عرفة الناس بما هو اهلٌ له، وما هو حقيقي غير مزيف ومن صنع مدرسة الخلق التي تربى فيها وانتمى إليها، إلى زمن دخل فيه العمل العام دبلوماسيا في أكثر من محطة وفي الأمم المتحدة ثم إلى الوزارة ثم مجلس الأعيان ومن ثم النشاط والعمل في المجال الحزبي.

في ذاكرة الطلبة الذين درسوا بالهند الكثير عنه وعن سجاياه، هناك نسج الكثير من الصداقات وكان عليه متابعة شؤون الطلاب الأردنيين الذين غالباً ما كانوا منقسمين إلى أيدولوجيات شتى على ألأرجح أن فيصل الرفوع وسالم العبادي وعماد المبيضين أعرف مني بها وبتفاصيلها. 

غير أن أصعب السنوات في العمل الديبلوماسي كانت بين عامي 1991 و1995 وفيها كانت الأمة منكسرة بحرب الخليج الثانية، والعراق كان على حافة الهاوية من حرب أممية تلقاها نتيجة غزوه للكويت، وكان الأردن المعبر الوحيد للعراق، وكان الوجع ما يزال في الصدور.

سيرة الراحل كليب الفواز، تختصر رؤية وقدرة الدولة على انتاج نخب محترمة في زمن سابق، تنتمي للأرض والوطن، وتعرف ترابه، ولا تنتمي للشركات العابرة والمقاولين.

كليب سليل عائلة ضاربة في مشارق الوطن، حاضرة بزعامتها، تدرب وتحول من بدوي بقيمه العليا والسامية الذي يقر بوجوبية الدولة كملاذ، إلى دبلوماسي رفيع ثم إلى وزير ومن ثم إلى طامح بحزب وطني عريض بهموم وطنية، ولم يكن يرفض التقدم للإصلاح بوعي، لكن الموت جاء قبل الأوان.

لم يحدث أن ذكره أحد بسوء من طلبتنا في الهند، ولم يحدث أن استلم رئاسة مجلس إدارة شركة، وما يقال في مرثيته يشبه الكلام على اطلال البادية قبيل الرحيل أو بعد مطر جاء عقب انقطاع طويل.

 وهناك في صبحا المقر، سيقف الرجال يتلقون العزاء والحسرة في القلوب لكن القرار للقضاء الذي يظل هو العزاء.

هناك ترك كليب الفواز خلفه سِفراً من المودات والحب الممزوج بسمرة البدوي الجميل التائب عن الحب، إلا حب الوطن والديرة فهما الأبقى والأنقى وقد جسدها الراحل في الباقي من ذكره بين الناس والمحبين والمتذكرين لطيبته، فرحمك الله أبا ناصر.

Mohannad974@yahoo.com

 

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة