الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صدور كتاب «روائع الأمثال في بلاد الشام من التراث العربي/ الأردن»

تم نشره في الاثنين 9 كانون الثاني / يناير 2017. 08:43 مـساءً

 

 عمان - الدستور صدر حديثاً كتاب بعنوان «روائع الأمثال في بلاد الشام من التراث العربي (الأردن)، الجزء الأول، للكاتب والفنان التشكيلي مطلق أحمد ملحم، والكتاب بمثابة توثيق المشوار التراثي والتاريخي الطويل للأمثال الشعبية في الأردن وما تمتلكه من مخزون تراثي. يعكس تاريخ الإنسان على هذه الأرض المباركة عبر العصور. ووضع بصماته في صنع التاريخ الإنساني والتأثير في الحضارات الأخرى انطلاقاً من الموقع الجغرافي الذي تمتاز به المملكة وعلاقتها السلمية والثقافية والاقتصادية بين كافة الشعوب باعتبارها جسراً للتواصل الحضاري بينها، استطاع الكاتب مطلق ملحم من جمع الكم الهائل من الأمثال الشعبية الأردنية بكل حكمة وصراحة، وتوثيقها بطريقة مبتكرة. والتي هي بحق جزء من تراثنا العربي الأصيل. و تعبير صادق لحياة آبائنا وأجدادنا الأوائل ولأهلنا في الحاضر، حيث يدور تداولها بين ألسنة الأهل في الصحراء، والبادية، والريف، والمدينة. تمتاز ببساطة المعنى. وسلاسة الكلمات. والعفوية وفق الحدث. تقال بدون تكلف أو تصنع  تقليدي، هذا الكتاب هو صوت جديد في فن كتابة الأمثال الشعبية حيث يعتبر علامة بارزة في توثيق التراث العربي. ففي الأمثال أصالة التمسك بالعادات والتقاليد والأرض. وتعبير سهل بنطقه. فهي نتاج تجارب وخبرة متلازمة مع بيئتنا، وغناها بالتراث الإنساني. وتنوع البيئة الجغرافية فيه. واجتهد في ترتيب هذه الأمثال حسب الحروف الهجائية ليتسنّى الوصول إليها بسهولة ويسر. والمتلقي للمثل الشعبي قادرعلى فهمه وتحليله إلى معان ودلالات بقدر الإدراك والفهم الذي يمتاز به، خاصة وأنها تتضمن بعض ألأمثال النادرة وقد تكون فريدة في التنظيم والتحليل وبساطة الأسلوب، واحتواء القصص والحكايات المتلازمة بالصور والرسوم التعبيرية،  الأمثال الشعبية الأردنية تراث حافل بأساليب ونماذج توارثناها عبر أجيال مختلفة من العادات والتقاليد، إذ من الصعب أن نجد ميراثاً يفرز الكم الهائل في الأمثال الشعبية المعبرة كما في بلاد الشام. قد يكون مثلاً أصيلاً (مناسبا) للبيئة والعادات الشعبية في الأردن وبلاد الشام. حيث تعد الأمثال الشعبية معبراً عفوياً نابعاً من خلجات القلوب الطيبة. فيه تعبير صادق وابتكار دائم. وتفاعل مع الفكرة والحدث. باعتبار الإنسان عماد الحضارة. بل هو الأساس في كل نهضة تقوم في أي مكان على وجه الأرض. لذلك تحرص أكثر الأمم التي تتطلع إلى مستقبل حضاري مشرق إلى الاهتمام بتراثها وتوثيقه. وتضع هذا ضمن خططها السنوية كهدف من أهداف الاهتمام ببناء الإنسان وتنمية قواه البشرية، الفكرية والعقلية والمهنية. لأن ذلك من أساليب الحضارة المتجددة.

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل