الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

سلام على الشهداء

محمد حسن التل

الخميس 15 تشرين الأول / أكتوبر 2009.
عدد المقالات: 372
سلام على الشهداء
* محمد حسن التل

 

سلام على الشهداء أمس وهم يعودون الى وطنهم محمولين على مناكب الرجال.. سلام عليهم وهم يسجّون بين يدي قائدهم الاعلى ، والحزن في عينيه يكاد يغرق الدنيا.. سلام على شهدائنا الذين كانت دماؤهم رسالة سلام للعالم اجمع.

سلام عليهم وهم يدفعون بارواحهم في سبيل امن العالم.. هذا قدر اردننا ، ان يكون ملاذا لكل باحث عن الامن والسلام والطمأنينة ، وهذا قدر جيشنا العربي ، ان يكون مدافعا عن حقوق المظلومين ، وان يمسح رجاله على كل جرح ، حتى لو كان صاحبه في اقاصي الارض ، هكذا ارادهم ملوك بني هاشم وهكذا كانوا.. سلام على النساء الثكالى ، والاطفال اليتّم والنساء الارامل والأباء المكلومين ، وهم يستقبلون شهداءهم ، قابضين على جمر الصبر والاحتساب.

امس ، ونحن نرقب لحظات اللقاء المرّ ، وجثامين الشهداء تهبط من الطائرة ، كانت مواكب شهداء الاردن منذ اكثر من قرن ، وكأنها جميعا تمر من امام اعيننا في لحظة واحدة.. فالاردنيون تعودوا على عطاء الدم والروح منذ الازل ، فاضرحة شهدائهم تنتشر على بسيطة الارض العربية ، يهبون دوما مدافعين عن المظلومين ، ويواجهون الظلم بجسارة الحق ، وامتد عطاؤهم ليصل بقاعا واسعة من الارض حفاظا على امن الشعوب ، رغم القلة والضيق والجدب ، يهبّ الاردنيون خلف قائدهم ، يلبون نداءه كلما انطلق في الآفاق ، للدفاع عن حق مسلوب او امن ضائع او طمأنينة مفقودة ، حتى لو كانت في اقاصي الارض.

في كل بيت اردني حزن ، فالشهداء الذين مضوا ، لم يكونوا ملك اهلهم فقط ، فهم ملكنا جميعا ، ابناؤنا واخواننا فقدناهم في سبيل الواجب والدفاع عن الحق ، وعزاؤنا اننا كما قلنا ، شعب جُبل على الفداء ، فسلام على شهداء جيشنا العربي ، واجهزتنا الامنية.. سلام عليهم كلما طلعت شمس ، وان غابت نجوم. وتحية العزاء نزجيها لوطننا ومليكنا صاحب التاج ابي الحسين.

التاريخ : 15-10-2009

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل