الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المنتخب الوطني .. ثوب فني جديد

تم نشره في الجمعة 8 شباط / فبراير 2013. 03:00 مـساءً
المنتخب الوطني .. ثوب فني جديد

 

عمان - الدستور

أكد المنتخب الوطني لكرة القدم أنه قادر على خوض غمار التجديد عندما ظهر بصورة مغايرة عما درجت عليه العادة أمام سنغافورة، مثقلاً شباك الأخيربأربعة اهداف نظيفة في المجريات التي شهدها ستاد عمان الدولي مساء امس الأول لحساب الجولة الأولى من التصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس آسيا – استراليا 2015.

مشاهد التجديد التي ظهر عليها المنتخب الوطني تمثلت بطريقة اللعب، الى جانب التغييرات النوعية التي شهدتها بعض المراكز، وكذلك حالة التجانس الفريدة ما بين اللاعبين وفي مختلف خطوط الميدان، وهو الأمر الذي أثار ردات فعل إيجابية من قبل جماهير كرة القدم الأردنية والمراقبين والإعلاميين.

التغييرات الواضحة تمثلت باحتفاظ كل من محمد مصطفى وعدي زهران بموقعهما في الخط الخلفي والأخير كان قد نال إشادة المدير الفني عدنان حمد في المؤتمر الصحفي الذي اعقب اللقاء كظهير أيمن يتمتع بمستوى فني كبير، أما الأول فكان قد نال ثقة المدير الفني قبل ذلك، في المقابل فإن خط الوسط شهد تواجد خليل بني عطية للاسهام بعمليات البناء الهجومي لأول مرة في حين اعتمد حمد على شادي ابوهشهش كعنصر وحيد في منطقة الارتكاز للمرة الاولى كذلك، كما أنها المرة الأولى التي يدفع فيها حمد بمهاجمين اثنين في مواجهة قارية مهمة عندما تواجد حمزة الدردور على ارض الميدان في الشوط الثاني، حيث كان الأقرب الى مركز صانع الألعاب منه الى المهاجم والحال ينسحب على عدنان عدوس وياسين البخيت اللذين شاركا بالشوط الثاني كذلك وهما الذين يتمتعان بنزعة هجومية.

إذا كانت البداية قوية ومثيرة في تفاصيلها الدقيقة التي تسجل للجهاز الفني، بخاصة في ظل الحاجة الملحة الى الظهور بثوب فني مغاير عما اعتاد عليه المراقبون، ومن هنا نجزم أن العام الحالي سيكون أحد الأعوام القوية للمنتخب الوطني على الصعيد القاري، بعدما نفض هذا الانتصار آثار النتائج المتواضعة التي شهدتها الأشهر الأخيرة من العام المنصرم وتحديداً امام عمان والعراق في الجولتين الخامسة والسادسة من الدور الحاسم لتصفيات المونديال والتي لم يحالف المنتخب الوطني فيهما الحظ.

ويطوي المنتخب الوطني صفحة المواجهة مع سنغافورة ليفتح صفحة مهمة في مسيرته التاريخية بتصفيات المونديال، فهو سيستقبل يوم السادس والعشرين من الشهر الجاري نظيره الياباني في موقعة مهمة ومصيرية، لا تحتاج الكثير من المقدمات، إذ تتطلع منظومة كرة القدم الأردنية الى هذه الموقعة بوصفها المنعطف الأهم للنشامى في الدور الحاسم للتصفيات، وبعدما كانت مواجهة الذهاب تنتهي لمصلحة الساموراي بسداسية نظيفة، فالفوز على اليابان سيحيي آمال النشامى في العودة الى التصفيات من جديد رغم صعوبة المنافس وحاجة الأخير الماسة الى نقطة التعادل التي ستكفل له بلوغ نهائيات البرازيل.

عدنان حمد كان قد اجمل رؤيته الفنية لمباراة سنغافورة بالإشارة الى أنها بداية جديدة للمنتخب الوطني لافتاً الى التغييرات التي طرأت على اسلوب اللعب وكذلك على بعض المراكز، مؤكداً في الوقت نفسه أن المنتخب الوطني بات من المنتخبات القوية على الصعيد القاري وهو المنجز المفترض أن يحافظ عليه اللاعبون في المستقبل. وبخصوص خريطة المنافسة على صعيد تصفيات كأس آسيا رأى حمد أن المنتخب العماني الاقرب الى الفوز بإحدى بطاقتي التأهل علماً بأن الأخير نجح بتخطي نظيره السوري في ذات الجولة بهدف نظيف، مؤكداً حمد أن مشهد المنافسة واضح للعيان وأن الفوز على سنغافورة منح اللاعبين دفعة معنوية كبيرة للمنافسة بقوة في الاستحقاقات المقبل عليها خلال العام الحالي.

على الطرف الآخر اعترف مساعد المدير الفني لمنتخب سنغافورة ايدي اسكندر أن المباراة كانت صعبة للغاية على لاعبيه نظراً للاجواء الباردة التي اقيمت فيها الى جانب التطور الكبير الذي طرأ على الحضور الاردني مشيراً الى أن النشامى ظهر بصورة مغايرة عما كان عليه الحال في المواجهات التي جمعت المنتخبين سابقاً، مؤكداً في الوقت نفسه أن الفرصة ما زالت قائمة امام سنغافورة للمنافسة على احدى بطاقتي التأهل الى النهائيات.

التاريخ : 08-02-2013

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش