الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

داعش يحاصر عائلات عراقية في الجزء الشرقي للرمادي

تم نشره في الجمعة 1 كانون الثاني / يناير 2016. 07:00 صباحاً

 عواصم - أعلن ضابط عراقي رفيع ان القوات الامنية العراقية بدأت بتنفيذ خطة تطهير ما تبقى من الاحياء الشمالية للرمادي خاصة الجمعية والثيلة والبوعلوان.

وقال قائد عمليات الانبار الفريق اسماعيل المحلاوي، ان القوات الامنية من الجيش ومكافحة الارهاب والشرطة بدات امس بقطع اي اتصال ما بين الرمادي التي اصبحت شبه محررة وضواحيها الشرقية، تمهيدا للقضاء على الارهابيين.

واضاف ان الساعات المقبلة ستفرز نتائج ايجابية بإعلان تحرير الكثير من المساحات لإكمال احراز الانتصارات والتخلص من الارهاب.

وكانت مفارز الجيش الهندسية قامت بتنظيف جميع الاحياء التي تم تحريرها من داعش من الالغام ومنها المجمع الحكومي والطرقات والمحال التجارية والمنازل.

على ذات الصعيد تحاصر عصابة داعش الارهابية عددا من العائلات العراقية بالجزء الشرقي لمدينة الرمادي بعد خروجها من المدينة جراء تحرير معظم احيائها.

وقال ضابط بالجيش العراقي ان عناصر عصابة  داعش الذين هربوا من مدينة الرمادي باتجاه مناطق الصوفية والسجارية في الجزء الشرقي للرمادي حاصروا العشرات من العائلات ومنعوهم من مغادرة المنطقة الى الحبانية والخالدية الواقعة  تحت سيطرة الدولة العراقية.

واضاف المصدر ان هذا السلوك المشين للإرهابيين تجاه المدنيين من الاطفال والنساء وكبار السن، جاء لأجل الاحتماء بهم واعتبارهم دروعا بشرية واحراج الطيران الحربي الدولي والعراقي من عدم تنفيذ غارات جوية ضد تجمعاتهم. وما تزال القوات العراقية تتقدم في مناطق شرقي الرمادي لتحريرها من قبضة الارهاب واكمال مهمة تحرير الرمادي وضواحيها بالكامل لأجل اعادة المدنيين لمناطقهم.

وقال العميد احمد علوان من قوات الجيش العراقي ان خطة الجيش بدأت بتطويق الفلوجة معقل الارهابيين بالأنبار ومنع اي احتكاك لهم بالخارج من حيث امدادهم بالسلاح والمسلحين، مشيرا الى ان الفلوجة الان تشهد منذ شهر تقريبا حصارا من جميع الجهات برغم وجود الالاف من العائلات المدنية فيها.

وكانت داعش  اقدمت امس الاول على اعدام 40 مدنيا من نساء واطفال شرقي الرمادي.

وحسب المصادر الامنية فإن المسلحين التابعين للعصابة ارتدوا الزي العسكري للقوات العراقية وأقدموا مساء امس الاول على إعدام 40 مدنيا بينهم نساء وأطفال في منطقة الشركة شرقي الرمادي.

واعتبر ضابط عراقي، ارتكاب عصابة داعش الارهابية قتل 40 مدنيا في الرمادي غربي بغداد، مؤشرا على افلاس التنظيم، وقال ان هذه الجريمة «دق لآخر ناقوس للجرائم ضد السكان المدنيين الذين نفروا من ارهاب التنظيم».

وبرغم اعلان القوات العراقية اعلان تحرير الرمادي قبل اربعة ايام، الا ان مسؤولين بالتحالف الدولي اكدوا إن نحو 700 من مسلحي داعش لا يزالون كما يعتقد مختبئين في مدينة الرمادي، بعد أيام من إعلان الجيش العراقي النصر على داعش بالمدينة.

الى ذلك تمكن طيران التحالف الدولي امس من تدمير رتل لداعش ومقتل عدد منهم بينهم قيادي في غارة جنوب الموصل شمال العراق .

وقال ضابط في قيادة عمليات نينوى للجيش العراقي إن طيران التحالف الدولي استهدف امس في غارة جوية رتلاً تابعاً لعصابة داعش تتألف من عشر عجلات قرب ناحية القيارة وأسفر عن تدمير الرتل بالكامل ومقتل عدد من افراد العصابة الارهابية بينهم قيادي بارز.

وتحاصر القوات العراقية وطيران التحالف الدولي عصابة داعش الارهابية في محافظة نينوى لاضعاف قدراتها التسليحية ضمن خطة تحرير الموصل.

من جانب اخر،  أكدت الشرطة العراقية امس مقتل شخصين واصابة خمسة اخرين بجروح بانفجار عبوة ناسفة جنوب شرق بغداد.

وقال مصدر أمني إن عبوة ناسفة انفجرت ظهر امس بالقرب من محال تجارية بمنطقة جسر ديالى جنوبي شرق بغداد، ما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة خمسة آخرين بجروح.(وكالات)

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل