الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

رسالة الى 2016

عمر كلاب

السبت 2 كانون الثاني / يناير 2016.
عدد المقالات: 1420

سيدتي صاحبة العفّة السنة الجديدة التي اسمها  2016، نحتفل معكِ بمقدمك السعيد، ونحتفل لأجلك ايضا، وقد قمنا بما نستطيع من حفاوة باستقبالك، اقمنا الافراح والليالي الملاح، واشعلنا الالعاب ورقصنا وشجونا حتى بواكير فجر ليلتك الاولى، طبعا ليس جميعنا، فقد كانت كلفة الاحتفال في مواقع الفرح عالية جدا ولا نستطيع معشر البسطاء ان نقوم بواجبك كما فعلوا، ولكن قمنا بما تيسر من احتفال، فالجود من الموجود، اشعلنا صوبة الكاز لفترات اطول من المعتاد، شوينا كيلو كستناء كاملا وقشرنا رطلا من البرتقال والمندلينا وفصفصنا ما يفيض عن قدرة الاسنان من البزر، وضحكنا حتى لا يتسلل الى وعيك اننا غير فرحين بمقدمك، وتابعنا البرامج التي تكرّمت علينا بها شاشات النايل سات وأهمس في اذنك سرّا بعضنا رقص على بعض الاغاني وكأنه في فندق خمس وربما فعل اكثر من الرقص او استجاب لطيش رأسه قليلا .

تعلمين سيدتي الموقرة انك تحملين صفتين او اسمين، سنة وعام، والمسافة بينهما شاسعة، كما المسافة بين شعوبنا والديمقراطية، او كما المسافة بين اللاجئين واوطانهم، ونستأذنك ان تسمعي عنا لا ان تسمعي منا، فنحن قوم اعطاهم الله لسانا فصيحا استخدمناه في تزييف الواقع، واستخدمناه في اسباغ الصفات على الخصوم، وفي كلمات الترحاب والاحتفال، رغم ان لساننا الفصيح قال اسمعوا منا ولا تسمعوا عنا وهنا استأذنك ان تسمعي عنا، ولديك من الوسائل الكثير، فانت تملكين النظر دون غشاوة الى الخيام الممتدة من النيل الى الفرات، وتملكين القدرة على رؤية الجثث وهي تطفوا على سطح البحر من كل الجنسيات والاجناس والاعمار في رحلة الهجرة والهرب من الاوطان التي ابتلاها الله بالشرور والغرور وما يكشف المستور .

 سيدتي ابتدأ الاحتفال بمقدمك بإعلانات تحمل الاسم المفزع لك، رأس السنة، وتعلمين ان سنة تعني غياب الزرع وجفاف الضرع، طبعا هذا علينا نحن البسطاء والفقراء وليس على الذين يملكون ثمن تذكرة حفلات الخمس نجوم، فكانت الرسالة الاولى منهم بأنك سنة ولست عاما، ربما معهم حق، وربما يستشعرون انحياز ايامك لهم، فنحن نعيش حالة عجيبة مع ايامك رغم انكِ قلت عن ايامك يوم لك ويوم عليك، ولكن ايامك يوم علينا ويوم لهم، ربما لم تقولي ذلك انتِ، بل وضعناها في فمك، لذلك استأذنتك ان تسمعي عنا لا ان تسمعي منا، فنحن قمنا بتحريف اقوالك وحرّفنا على ابنائك من الايام، فهل ستؤكدين كما سابقاتك ام ستعدلين الميزان المقلوب، فنحن لا نطلب ان تكون الايام لنا كلها ولكن نريد الانصاف يوم لنا ويوم علينا ولا بأس ان جُرتي علينا قليلا ومنحتيهم اياما اكثر ولكن مع الاحتفاظ بايام لنا .

سيدتي نحن لا نطلب الكثير، نريد رغيفا مغمّسا بما تفيض به امنا الارض لا بما تفيض به موائدهم وفضلاتهم، لا نريد غموسا فاخرا نريده بسيطا كما غموس الانبياء والرسل، متواضعا كما غموس الرعاة والفلاحين شريطة ان يكون خاليا من الذل، فقد سأمنا غموس الذل وطعمه المر، نريد ماء ينابيع، باردا سلسبيلا، ولكنه خالٍ من طعم الحنظل الذي ذقنا طعمه من دون عزة، وكان الشرط ان نشرب الماء بطعم الحنظل مخلوطا بالعزة، لكننا شربناه بمهانة وحنظل، نريد طريقا آمنا الى المدرسة والجامعة والوظيفة، دون حاجتنا الى اشارة مرور لا نجتازها الا بمحسوبية او فساد او رجاء، نريد الوقوف في طوابير الدواء بعدالة وفي طوابير الخدمة المدنية بعدالة، نريد غذاء ودواء ووظيفة، لا اكثر ولا اقل، ولا نريدها عالية الراتب لا سمح الله ولكنه تكفي لغموس وماء وعلاج وتعليم الابناء

 سيدتي 2016، نستأذنك لمرة واحدة ان تكوني عاما ولا تكوني سنة، نريد فقط بعض الخام والسخام ولا نريد اكثر، ودمت .

omarkallab @yahoo.com

رئيس مجلس الإدارة: د. يوسف عبد الله الشواربة - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل - المدير العام: د. حسين أحمد الطراونة