الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الفرق الكبير في أسعار الخضار بين المنتج والمستهلك

نزيه القسوس

الثلاثاء 5 كانون الثاني / يناير 2016.
عدد المقالات: 1631

هناك فرق كبير في أسعار الخضار بين المنتج والمستهلك وهذا الفرق لم يستطع أحد حتى الآن التوصل إلى حل لهذه المعضلة، فالمزارع يبيع صندوق البندورة الذي به ستة كيلو غرامات أحيانا بدينار أي أن سعر الكيلو الواحد بأقل من عشرين قرشا  لكنه يفاجأ بأن سعر كيلو البندورة في السوق أكثر من دينار   وأنا شخصيا أعرف مزارعين قاموا بحراثة عشرات الدونمات المزروعة بالبندورة والخيار والباذنجان لأن ثمن المحصول الذي تنقله السيارة إلى السوق المركزي لا يساوي أجرة السيارة التي تحمله وقد أبلغني أحد المزارعين الذي قام بحراثة أرضه المزروعة بالخيار في إحدى السنوات بسبب تدني سعره ليفاجأ بأن سعر كيلو الخيار في السوق نصف دينار.

إذن هناك حلقة مفقودة في موضوع التسويق وهذه الحلقة لم نستطع التوصل إليها حتى الآن سواء على المستوى الشخصي أو على المستوى الرسمي أو أن هناك تعتيما على هذه المسألة من جهات معينة لا تريد أن تكشف هذه الحلقة.

في أحد البرامج التلفزيونية على شاشة التلفزيون الأردني  شاهدنا حلقة عن تسويق الخضار وحاول مقدم البرنامج التوصل إلى الحلقة المفقودة التي تحدثنا عنها وأجرى عدة لقاءات مع بعض المزارعين لكنه عندما ذهب إلى سوق الخضار المركزي لإستكمال الحوار رفض كل مسؤولي السوق رفضا قاطعا الحديث في البرنامج بل رأينا كيف تجمع عدد من عمال السوق حوله وهو يصور وحاول بعضهم التحرش به حتى يخربوا الحلقة وقد أعلن ذلك في نفس الحلقة.

منذ سنوات طويلة ونحن نسمع شكوى مريرة من المزارعين حول تسويق إنتاجهم من الخضار وما يتعرضون له من خسائر في بعض السنوات ومنذ سنوات طويلة ونحن نبحث عن الحلقة المفقودة في التسويق ولا نجدها وهذه مسألة في غاية الأهمية سواء بالنسبة للمزارع أو بالنسبة للمستهلك.

وزارة الزراعة ووزارة الصناعة والتجارة هما الوزارتان المسؤولتان الآن عن هذا الموضوع وهما اللتان تتحملان المسؤولية عن ذلك ومطلوب منهما التحرك لحل هذه المسألة وإلا كيف يمكن أن نشتري صندوق البندورة من أصحاب البكبات المتجولة بثلاثة دنانير بينما يباع الكيلو غرام الواحد من هذه المادة في الأسواق بدينار ونصف الدينار؟.

إذن الحل يكمن في عقد ورشة عمل أو لقاء يضم جميع الأطراف المعنية بالخضار من مزارعين ومسؤولي السوق المركزي وسماسرته وتجار الجملة وتجار المفرق وجميع الأطراف المعنية وبإشراف وزارتي الزراعة والصناعة والتجارة ليجري البحث عن الحلقة المفقودة في موضوع تسويق الخضار ولماذا هذا الفرق الضخم بين الأسعار التي يبيع بها المزارع إنتاجه وبين الأسعار التي تصل إلى المستهلك.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: الدكتور حسين العموش