الصفحات
الكاملة
فضائية
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خيارات صعبة

يوسف غيشان

الأربعاء 6 كانون الثاني / يناير 2016.
عدد المقالات: 1477

التكرار يعلّم الشطار، وليس للحكمة والموعظة الحسنة حدود بين الثقافات، إنها كالصواريخ البالستية عابرة للقارات. تقول الحكاية الأورروبية المنشأ بأن الفلاح بوريدان أراد أن يوفر لحماره العزيز جميع الظروف المناسبة، لأنه أراد السفر الى المدينة والغياب عنه أسبوعا كاملا. وضعه بوريدان حماره العزيز في الإسطبل، ووفر له برميلا من الماء القراح، وترك له أمام البرميل كومتين كبيرتين،  واحدة من تبن القمح الطازج، والثانية من تبن العدس الطازج، بحيث يأكل الحمار ما يريد، ثم ثروي عطشه من برميل الماء.

ودع بوريدان حماره، وأغلق باب الإسطبل وسافر. نظر الحمار بكل فرح الى كومتي التبن الطازجتين، تشمم الأولى فشعر بأن عطر سنابل القمح وهي تداعب الهواء يتسلل الى أنفه ويمنحه احساسا قويا بالحيوية والنشاط. تشمم الثانية فأحسن بأن بيادر العدس المائلة الى الاخضرار تدعوه الى أن يرتع فيها هنيئا مريئا.

الكومتان رائعتان طازجتان، لكن من أين يبدأ،..من سنابل القمح أم من بيادر العدس:

- من هنا.

- لا من هناك.

- من هنا.

- من هناك.

هنا هناك.... هنا هناك...هناك هنا.....واستمرت هذه الحيرة عند حمار بوريدان حتى انتهى النهار، لكنه لم ينم، فقد كان جائعا ومحتارا من أين يبدأ الأكل .

وهذا ما حصل في اليوم الثاني والثالث والرابع .......!!

وحينما عاد الفلاح بوريدان من سفرته، وجد حماره العزيز وقد مات جوعا في المنطقة الفاصلة بين الكومتين .

تمر اكوام السنوات من امامنا او نمر نحن من امامها – لا فرق- ونحن لا نستطيع التمييز ولا الاختيار، ليس بين الأفضل والأفضل على طريقة حمار بوريدان، بل بين الأسوأ والأسوأ، في كل شي وفي جميع المجالات.

انا لست متشائما هنا، انما أعرض الحال – حالنا- لعلنا ندرك حجم الورطة التي اوقعنا انفسنا فيها، ولعلنا نسعى الى الخروج منها.

وتلولحي يا دالية

رئيس مجلس الادارة: محمد داودية - رئيس التحرير المسؤول: محمد حسن التل